بيان البعث الديمقراطي في الذكري السابعة والأربعين لحرب تشرين‪ أوكتوبر عام 1973

بيان البعث الديمقراطي في الذكري السابعة والأربعين لحرب تشرين‪ أوكتوبر عام 1973

*أثبتت حرب تشرين أول / أكتوبر أن القوات العربية المسلحة قادرة على انتزاع النصر وإلحاق الهزيمة العسكرية بجيش العدو الصهيوني.

*أحبطت الادارة السياسية انتصارات الجيوش العربية من خلال السقوف السياسيه التي اعتمدتها، والتي جعلت الحرب طريقاً للتفاوض لتطبيق القرارات الدوليه بوساطة أمريكية.

*استثمرت السلطات الحاكمة تضحيات الجيوش العربية، للوصول الى اتفاقيات فصل القوات التي جعلت من حرب تشرين آخر حروب الجيوش العربية مع العدو الصهيوني.

*حرب التحرير الشعبية طويلة الأمد تبقى الطريق الصحيح والأساسي لتحرير الأرض المحتلة ولمواجهة الدعم الأمريكي اللامحدود للكيان الصهيوني.

جاء ذلك في بيان للحزب بمناسبة الذكري السابعة والأربعون لحرب تشرين أول / أكتوبر 1973، وفيما يلي نص البيان:

حزب البعث الديمقراطي الاشتراكي العربي

اللجنة الإعلامية

‬- بيان –

بمناسبة الذكري السابعة والأربعون لحرب تشرين أول / أكتوبر 1973

تصادف هذه الأيام الذكري السابعة والأربعون لحرب تشرين‪ ‬ أول / أوكتوبر عام 1973 التي خاضها الجيشان العربيان المصري والسوري بمساندة الجيش العراقي ومشاركات عربية أخرى‪.‬لقد أثبتت تلك الحرب، على الرغم مما سبقها، من طرد للخبراء العسكريين السوفييت من مصر، وعدم إعداد الجبهات الداخلية للحرب، وعلى الرغم مما تخللها من ثغرات كبيرة، أن القوات العربية المسلحة قادرة على انتزاع النصر وإلحاق الهزيمة العسكرية بجيش العدو الصهيوني.فقد تمكنت الجيوش العربية من تحطيم خطوط العدو المنيعة على جبهتي القناة والجولان، لكن الادارة السياسية أحبطت هذه الانتصارات من خلال السقوف السياسيه التي اعتمدتها، والتي جعلت الحرب طريقاً للتفاوض لتطبيق القرارات الدوليه بوساطة أمريكية.واظهرت المعارك بسالة المقاتل العربي، الذي حظي بدعم شعبي عربي كبير، الأمر الذي ارغم حكومات مفضوحة بعمالتها على ارسال وحدات رمزية الى جبهات الحرب تجنباً لسخط وغضب الشعوب، واجبرت جميع الحكام العرب على اعلان تضامنهم مع مصر وسورية. لكن توقف الهجوم على الجبهة المصريه بقرار من الرئيس المصري السادات اتاح الفرصة للعدو الصهبوني لإلتقاط انفاسه والاستفادة من الزمن لتلقي الدعم الامريكي بجسر جوي غير مسبوق، مما مكن الجيش الصهيوني من احداث خرق الدفرسوار وصولاً الى الكيلو متر 101 وتطويق الجيش الثالث، كما كان لعدم تدعيم القوات السورية، المتقدمة إلى ضفاف بحيرة طبريا، نتائج سلبية أيضاً.وظهر بوضوح توجهات السلطات الحاكمة نحواستثمار تضحيات الجيوش العربية، للوصول الى اتفاقيات فصل القوات التي أبعدت إمكانية تكرار الاعداد لخوض معارك جديدة لانتزاع نصر يعيد الارض المحتله. وقد لخص السادات هذا الموقف حين اكد على ان حرب تشرين هي آخر الحروب العربية مع العدو الصهيوني.وهكذا جعل السادات حرب أكتوبر معبراً للوصول إلى اتفاقية كامب ديفيد الخيانية، كما وقعت السلطات السورية اتفاق فصل القوات طويل الأمد ونشر القوات الدولية، ممّا جمّد جبهة الجولان، وخلق الظروف الملائمة لبناء المزيد من المستوطنات الصهيونية‪ ‬.لقد بينت حرب تشرين إنّ الحروب الكلاسيكية لوحدها عاجزة عن تحرير الأرض بوجود تحالف أمريكي – صهيوني، كما‪ ‬أكّدت أهمية التنسيق والتعاون المشترك بين الجبهتين السورية والمصرية في أيّ صراع مسلّح مع العدو.وتبقى حرب التحرير الشعبية طويلة الأمد هي الطريق الصحيح والأساسي لتحرير الأرض المحتلة ولمواجهة الدعم الأمريكي اللامحدود للكيان الصهيوني. ولكن الأنظمة العربية – بدلا من استخلاص الدروس والعبر المطابقة للواقع وانتهاج استراتيجية حرب التحرير الشعبية – راحت تلهث وراء ما سمي بالحل السلمي فلم تنل إلا الخيبة والخذلان، بل سارت الأوضاع العربية عامة نحو المزيد من التردي والخنوع وصولاً إلى ما تشهده مجتمعاتنا اليوم من دمار وفقر وذل وهوان. لقد باعت الأنظمة بثمن بخس تضحيات المقاتلين الأبطال من الضباط والجنود وقادة الميدان الذين سطروا ملاحم رائعة في العديد من معارك تلك الحرب‪.‬ولا بد من الإشارة هنا إلى أن وهج تلك البطولات كان سيعم ويسطع ويلهم ابناء الأمة بأسرها على المضي قدماً في هذا الطريق، وهذا ما أثار الهلع في أوساط العدو الصهيوني وحماته الإمبرياليين والرجعية العربية. فحيكت المؤامرات مجدداً ودُبرت المكائد واُشعلت نيران الفتن والنزاعات الجانبية تمهيداً لما نشهده اليوم من صراعات وحروب بين الدول العربية، من خيانة التطبيع وبيع الشرف العربي في أسواق النخاسة، وصولاً إلى زج اعداد من شباب سورية العربية كمرتزقة في حروب لصالح الدول الأجنبية.المجد والخلود لشهداء حرب تشرين 1973 ولجميع المقاتلين والمقاومين في سبيل الأرض والكرامة‪.‬الخزي والعار لدعاة التطبيع مع العدو الصهيوني‪.‬ولترتفع مجددا ودائما راية الكفاح المسلح وحرب التحرير الشعبية.‪

‬في : 06/10/2020

اللجنة الإعلامية

التصنيفات : بيانات احزاب الهيئة

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: