التطبيع من الفعل الصامت الى العلن

التطبيع من الفعل الصامت الى العلن

النظم العربية تعرض القضية الفلسطينية للبيع بالمزاد العلني

ا. محسن حزام

قالت “جولدا مائير” / عندما احرقنا القدس لم أنم طيلة الليل وتوقعت أن العرب سيأتون نازحين من كل حدب وصوب نحو اسرائيل ،فعندما اقبل الصباح علمت وايقنت أننا أمام أمة نائمة / .

لكن عبد الناصر في مؤتمر الخرطوم كان رده صاعقاً /رغم الهزيمة نلتزم أمامكم وأمام التاريخ ،بأننا لن نتفاوض مع اسرائيل ولن نتنازل عن حق شعب فلسطين / .

المنطقة الآن تتعرض لإهتزازات وارتكاسات في أنظمة الحكم الغيرالمستقرة ، بسبب الصراعات الداخلية التي تجتاحها على مستوى السلطة في التنازع على كرسي الحكم والمجتمع الذي يطالب بالتغييرعبرالطرق السلمية، هذا الواقع لعبت عليه “اسرائيل” للنفاذ الى الجسد العربي بالترويج لفكرة التطبيع في وعدها بنقل معارفها العلمية والتكنولوجية والتقانية الى المنطقة العربية للإستفادة منها في حالة السلام المستدام بين كافة الأطراف.مقولة ارادوا فيها تكريس الباطل في مواجهة الحق. التقطتها دول الخليج لتبدأ مسيرة التطبيع من خلالها مع العدو التاريخي للأمة.

بداية علينا أن نعرف التطبيع حتى نستطيع الدخول في أسبابه، وهو// بناء علاقات رسمية وغير رسمية { سياسية ،اقتصادية ، ثقافية ، علمية واستخباراتية} وهو محاولة لجعل ماهو غير طبيعي طبيعياً ومسلماً به،أي جعل العلاقة طبيعية بين طرفين ليست العلاقة بينهما طبيعية بالأصل.وللتقريب لدينا في علم الإحصاء وقواعد البيانات مصطلح علمي هو (تطبيع البيانات ) بمعنى جعل هذة البيانات أكثر قابلية للإستخدام في البرمجة والتحليل Normalizaion of data كما هي في حالة الكتلة الخام قبل تطبيعها.

في استعراضنا مراحل الصراع مع العدو الصهيوني يرى المتتبع :

1/ أن “اسرائيل” هي التي كانت تسعى دائماً وتصرعلى تطبيع العلاقات مع العرب لأنه الضمان الأساسي لبقائها في المنطقة في حالة مستقرة ومعترف بها تهدف منها إنهاء مقولة / إنه صراع وجود لا صراع حدود / وتحويلها الى حوارثقافات وتعايش داخل المنطقة.

2/ الإتفاقات المنفردة في مسار التطبيع السياسي والتي تم ابرامها مع العدو الإسرائيلي ، بدأ بها رأس المطبعين والمتخاذلين العرب” انور السادات ” الذي فرط في عقد الأمة وأضعف شوكتها بإخراج مصر من دورها المركزي على مستوى المنطقة العربية والقارة الإفريقية عبر زيارته للقدس وتوقيعه اتفاقية الإستسلام ” كامب ديفيد 1978 ” الذي تم من خلالها الإعتراف رسمياً بإسرائيل والتي أعطتها الحق في ملكية الأرض والتاريخ والجغرافيا رغبة منه في انهاء عصر الحروب في المنطقة كما كان يرى، متناسياً قول ” اساق شامير” [ أنه من الخطأ أن نوهم شبابنا أن سلاماً يمكن أن يكرس بيننا وبين العرب…وقول “جولدا مائير” / يجب أن نغرق الشعب المصري في المشاكل والهموم حتى لايستفيق لأنه إذا ماتت رأس الأفعى مات معها كل من تبعها ، وإذا نهضت ستتخلص من كل أعدائها] .خطوة السادات مهدت الطريق لهذا الإنهيارالمتسارع بإتجاه فتح الأبواب مشرعة في البلدان العربية لدخول الصهيوني بالشكل الدبلوماسي والإقتصادي،وايضا لم تسلم من هذة المذلة السلطة الفلسطينية عندما وقعت إتفاق أوسلو1993 الذي استطاعت به “اسرائيل” نقل المعركة مع الفلسطنيين بعيداً عن محيطها العربي. “أهل مكة أدرى بشعابها ” عندها انقلبت المفاهيم وتحولت المطالب التي اقرها مجلس الأمن الدولي في القرارين 242 /1967 و 338 / 1973 اللذان كرسا مقولة “الأرض مقابل السلام” والتي تحولت من خلال مساعي المطبعين الى ” السلام مقابل السلام”. وبذلك حققت “اسرائيل” هدفها في إنهاء مقولة الصراع العربي الإسرائيلي التي كانت متداوله في الصالونات السياسية والصحف العربية وفي مؤتمرات القمة العربية.

3/ الصهيونية العالمية التي تعمل من خلال فكر مؤدلج ظاهره ديني وعمقه استيطاني عنصري توسعي،إنها وبمساعدة الأمريكي ، لم تتدخر جهدا في تسويق مفرداتها واهدافها البعيدة التي استطاعت من خلالها أن تخترق العقل العربي ووعيه ،مستفيدة من حالة العجز العام للنظام الرسمي العربي ومؤسساته الجامعة ،هذا الواقع لايمكن نكرانه اوالقفز عليه، والذي سيطرعليه منطق الهزيمة وسياسة القبول بالأمر الواقع ومحاولة نقله تدريجيا الى النفسية العربية عبرالأجيال القادمة، البداية أن يتم قبولها داخل النسيج العربي ولوعلى مستوى الحكام ،متجاهلين الرفض العارم من قبل الشارع العربي لفكرة التطبيع وقبول الإحتلال للأرض الفلسطينية وباقي الأراضي العربية ” الجولان نموذجا” وأن كسر حاجز العداء وإنتزاع عودة الحق لأصحابه من المخيال الشعبي الفلسطيني والعربي أمر لايمكن ان يتم مادام هناك شعب مقاوم متسلح بقوله تعالى // ياأيها الذين أمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم اولياء تلقون اليهم بالمودة // وأن مقاومة المحتل حق مشروع بكل الطرق والوسائل المتاحة.

4/ الساعين الى التطبيع حكاماً ومن يناصرهم من بعض المتصهينيين العرب يجب أن يعلموا أن التطبيع مع الظالم اقرار له على ظلمه وكذلك المحتل اقرار له في احتلاله للأرض بغير وجه حق بمنطق قوة المغتصب، وأن جعل الوجود اليهودي الصهيوني في فلسطين امرا طبيعياً ،هذا محال في ظل وجود أصحاب الأرض الذين لازالوا يقاومون عبر كافة الوسائل المتاحة جيش الإحتلال ومشاريعه في ضم الضفة الغربية وإنفاذ صفقة القرن على ارض الواقع وكذلك ضرب مقولات التلمود التي يروجونها خارجيا من خلال الصهيوامريكي حول حقهم في ارض الميعاد والهيكل المزعوم .ان الشعب الفلسطيني يستندعلى الحق التاريخي في ارضه التي يحصنها الحرم المكي والقدس الشريف وأن من يعمل لتصفية ملف القضية المركزية والتلطي وراء مطلب “اسرائيلي” بتحويل بوصلة الصراع الى “عربي/ ايراني ” ووضع الشعب الفلسطيني في حالة عزلة وتنافس داخلي بين السلطة وحماس .واهمين ولو كان الأمر يسير باتجاه ترقين حالة الصراع مؤقتاً .

5/ المطلوب اليوم إعادة إحياء ما أنتجه مؤتمر الخرطوم 1967 في لاءاته الثلاثه ( لا صلح لا اعتراف لا تفاوض ) في مواجهة ممارسات الإحتلال في بناء المستوطنات وتهجير الفلسطينيين عبرقانون الهوية وسرقة المسجد الأقصى .وهذا يتطلب حشد جهود الجماهيرالعربية من خلال احزابها ومنظماتها ومؤسسات المجتمع المدني في حملة واسعة إعلامية وجماهيرية لمواجهة التطبيع ونظم الإستبداد والفساد الوجه الآخر للإستعمار الحديث وكذلك المشروع الأمريكي الشرق اوسطي، والعمل على حملة مقاطعة شعبية واسعة للمنتجات الأمريكية والدول الداعمة للكيان الصهيوني، منطلقين من مسلمة ان الحكام لها خياراتها ومصالحها وللشعوب خياراتها وقراراتها ولو كانت مغيبة جزئياً من خلال نظمها .

حالة الكبوة التي تعيشها الأمة هي استراحة محارب لتنظم وحشد القدرات في مواجهة الطغيان والإستلاب الممنهج. امة حية بموروثها وتاريخها الحضاري والديني لايمكن أن تموت ولو نامت لبعض الوقت .خيارنا أن نقاوم لا أن نساوم .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

– المقال لايعبر بالضرورة عن رأي هيئة التنسيق الوطنية، أو عن رأي الموقع، إنما يعبر عن رأي كاتبه.

التصنيفات : مقالات أعضاء وقيادات الهيئة

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: