حسابات القوى الخارجية والصهيونية وحلفائها ليست حسابات الشعوب

 

الكومبرادور السياسي السوري والعربي

—————————-

السياسة الاستعمارية والصهيونية تطبيقا

=====================

الدكتور منذر أبو مروان اسبر*

أبان هرتزل الاستعماري والصهيوني السياسة التي يجب اتباعها ازاء العرب قائلا :

“سنوّلي عليهم سفلة قومهم حتى اليوم الذي تستقبل فيه شعوبهم اسرائيل بالورود والرياحين”

لونظرنا الى ماهو قائم مع اعتراف الامارات العربية مؤخرا باسرائيل ، نجدالتطبيق للسياسية الاستعمارية والصهيونية في تولي السفلة ،على معظم الدول وعلى عدة اطراف معارضة . فبالرغم من الاختلاف في المواقع ثمّة مايجمعهم:

1ـ التخلي عن استقلالية القرارالوطني والتابعية الخارجية.

2ـ خدمة المصالح الاجنبية لتحقيق المصالح الخاصة الداخلية.

3ـ استخدام المذهبيات الدينية او القبلية او العرقية لتقسيم البلاد.

4ـ الاحتيال والتضليل الاعلامي الدعائي حول التواطؤ على وحدة الوطن والشعب والمصير.

نحن اذن وبدءاً من التجربة العراقية عام 2003 امام طبقة الفساد الحاكمة او طبقة التواطؤ المعارضة.

———————————-

لكن هرتزل الذي وضع منهجاً استعمارياً وصهيونياً في التعامل مع “العرب ” انما تكذبه الشعوب العربية، لانها قاومت الاستعمار باستمرار، ولأنها لم تستقبل، منذ السادات ومروراً بالملك حسين ووصولاً الى الامير محمد بن زايد، اسرائيل بالورود والرياحين.

الواقع الذي لابد من القول به هو ان الشعوب العربية تعيش وطأة اصناف السفلة من حكام ومعارضين، بسبب دعم القوى الخارجية لهم، اسلحةً واموالاً وحروباً، تغذي الاحقادوالكراهية والجريمة.

والواقع ان طبقة الكومبرادور السياسي للعديد من الحكومات والمعارضات العربية تعمل على انقاذ نفسها بتدويل الازمات الداخلية، اضعافاً للبلاد وانهاكاً للشعب وتدميراً للاقتصاد، ليصبح زمام الامور بيد القوى الخارجية واتفاقياتها كما نرى اليوم في العديد من البلدان العربية، بل ان بعضها يطالب بعودة القوى الاستعمارية القديمة.

—————————–

انه الكومبرادور السياسي الذي وظف نفسه خارجيا من اجل السلطة والرواتب والامتيازات بينما تجوع الشعوب العربية، والذي تعهدته القوى الاجنبيةعقوداً وعقوداً، ولن تتخلى عنه الابخلق بديل مثيل له، لابقاء الشعوب العربية في حالة طفولة سياسية من وصاية خارجية دائمة عليها، نهباً لثرواتها وتغيير خرائطها، وقطع الطريق على نهوضها وتحررها.

واذا كان للشعوب ان تطرح المسائل التي تستطيع حلها فانها تعرف اليوم جيداً أن صراعها مع الكومبرادور السياسي، كما يجري في لبنان والعراق وسورية… مترابط مع رفض التدخلات الخارجية في شؤونها، وقلب الطاولة على الوصاية الاجنبي.

في هذا فان حسابات القوى الخارجية والصهيونية وحلفائها ليست حسابات الشعوب عربية كانت او اجنبية.

د. منذر ابومروان اسبر

17 آب 2020 .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* عضو المكتب التنفيذي لهيئة التنسيق الوطنية.

– المقال لايعبر بالضرورة عن رأي هيئة التنسيق الوطنية، أو عن رأي الموقع، إنما يعبر عن رأي كاتبه.

 

التصنيفات : مقالات أعضاء وقيادات الهيئة

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: