في مخاطر الطائفية

“إن التمييز، بين الالتزام المذهبي والتوجه الطائفي، ليس اعتباطياً، بل هو أمر جوهري وأساسي لقراءة مخاطر الطائفية على الوحدة الوطنية والانتماء القومي. فالأول يضيف إلى حصة الوطن والأمة، أما الآخر فيأخذ منهما”.

الأخ الدكتور يوسف مكي

الدكتور يوسف مكي

في مخاطر الطائفية

د. يوسف مكي

يميز في هذا الحديث بين الالتزام بمذهب فقهي من المذاهب الإسلامية المعروفة، واعتماده قاعدة في فهم العبادات والطقوس والمواريث، وبين تحول هذا المذهب إلى ثقافة وهوية خاصة حاضنة لأتباع المذهب. فالمذهب في الحالة الأولى هو التزام عقدي، أما في الثانية فإنه يضع الأتباع باستمرار في مواجهة الآخر، ويخلق ثقافة، وهوية تشكل سياجاً مانعاً، يحول دون الاندماج بالمجتمع وثقافاته وهويته، وبالتالي يخلق هوية مغايرة لهوية الوطن.

إن التمييز، بين الالتزام المذهبي والتوجه الطائفي، ليس اعتباطياً، بل هو أمر جوهري وأساسي لقراءة مخاطر الطائفية على الوحدة الوطنية والانتماء القومي. فالأول يضيف إلى حصة الوطن والأمة، أما الآخر فيأخذ منهما. ولا جدال في أن المذاهب الإسلامية وإفرازاتها الفكرية والفلسفية قد أثرت الفكر العربي الإسلامي وأسهمت في تخصيبه، بينما أدى استثمار تلك المذاهب، دينية وفلسفية، لأغراض سياسية، إلى تحويلها إلى بؤر للصراعات والفتن في دار الإسلام، وكانت أكلافها باهظة للإسلام والمسلمين، حيث سقطت بفعل الصراعات، وعوامل أخرى ذاتية وموضوعية، دولة الخلافة، وتعطل الدور الحضاري للعرب، وتفتت دار الإسلام إلى ممالك وأقاليم.

الانتقال بالمذهب من وسيلة إلى فهم فقه وأصول الدين إلى ثقافة وهوية قد جعل من المذاهب إسفيناً في خاصرة حضارة العرب والمسلمين. فقد تحلقت كل طائفة حول نفسها، وكفرت غيرها، ورفعت راية المطالبة ب حقوقها، سعياً وراء نيل الحصة الأكبر. وفي ظروف كهذه غاب الفعل الجمعي للأمة.

بالعصر الحديث، خاضت الشعوب العربية معارك الاستقلال والتحرير، تحت شعار الوحدة الوطنية، وتمكنت من تحقيق أهدافها في عدد من البلدان العربية. وكانت تجربة البريطانيين بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، ووضع اتفاقية سايكس بيكو موضع التنفيذ قد أوحت لهم أن مواجهة الحركات المطالبة بالاستقلال لا يمكن أن تحسم بالسلاح وحده، وأن تفتيت الحركات المقاومة هو السبيل لإنجاح مشروع الهيمنة، فكان تعميم شعار فرق تسد. وقد رأينا بأم أعيننا أنه حيثما يفشل مشروع التفتيت تنتصر الأمة، وحيثما يتمكن من تحقيق أهدافه تتقهقر مشاريع النهضة.

في لبنان الشقيق، أقام الفرنسيون كياناً سياسياً يعتمد المحاصصة بين الطوائف والأديان. وكان من نتيجة ذلك غياب المشروع الوطني، وسعي زعامات كل طائفة لمضاعفة حصتها في القسمة، دون تقدير لحقوق ومصالح غيرها من الطوائف، وتغليب ذلك على قضايا أخرى ملحة، كتحقيق التقدم وتنمية الموارد وإشاعة روح الألفة وتعميق مفهوم المواطنة. والأخطر من ذلك بكثير، أن البلاد لم تنعم منذ استقلالها حتى تاريخه بحقبة طويلة ومستمرة من الأمن والهدوء والاستقرار. وكانت الحروب الأهلية وعمليات القتل على الهوية دليلاً قاطعاً على مخاطر الطائفية.

ورأينا ذلك أيضاً في بلاد الرافدين، حين اقتبست إدارة برايمر النمط اللبناني، في توزيع الحصص، وأضفت عليه ملامح عرجاء ومشوهة، جعلت من بلاد الرشيد اتحاداً طائفياً وإثنياً فيدرالياً هزيلاً لهياكل وكيانات لا تربطها رابطة بتاريخ العراق العريق، ولا بأمجاده.. طوائف تستمد قوة حضورها من تماهيها مع مشاريع خارجية، دولية وإقليمية، وكان وصولها إلى سدة الحكم هو أحد إفرازات التنسيق والتكامل بين المشاريع الدولية والإقليمية، وبالتالي، فإن ارتباطها بفكرة الوطن، ووحدته لا يمكن أن يكون، أمام هذا الواقع، إلا مزيفاً ومصطنعاً. والنتيجة الطبيعية لاعتماد القسمة على الأسس الطائفية والإثنية، هو غياب العنصر التوحيدي، وغياب فكرة الوطن الواحد.

ولعل الصراعات الجارية الآن في البرلمان العراقي، حول تبعية كركوك، التي يصر الزعماء الأكراد على ضمها إلى إقليمهم، بسبب احتوائها على مخزون نفطي ضخم، مع أن غالبية سكانها هم من العرب والتركمان، هو الترجمة الحقيقية لنتائج غياب فكرة الوطن، وقيام العملية السياسية على أساس من المحاصصات الإثنية والطائفية.

في أوضاع كهذه، تغيب فكرة التنمية الشاملة، والتكامل الاقتصادي، ويجري تقسيم الوطن إلى كانتونات ضعيفة، يضم كل كانتون هويته الخاصة، وثقافته الخاصة. وحتى المراكز الرئيسية في الدولة من وزارات، وجيش وشرطة، يتم تقسيمها وفقاً لسياق المحاصصات. وبالقدر الذي تتعزز فيه القسمة، وتترسخ فيه الهويات الطائفية والإثنية، بالقدر الذي يضعف فيه دور الحكومة المركزية، وتفقد هيبتها وقدرتها على إدارة شؤون الدولة والمجتمع.

وإذا كان هذا النوع من المحاصصات والقسمة مقبولاً قبل نشوء الدولة، ومرحلة ما قبل التاريخ، فإنه بالتأكيد لا يمكن قبوله الآن، كونه ضد التطور التاريخي، وما أفرزته مسيرة البشرية من آليات وأدوات ومؤسسات حديثة في الحكم. وليس بالمستطاع أبداً تصور قيام نظام تعليم متطور، أو النهوض بالقطاع الصحي، أو التأمينات والضمان الاجتماعي، بل ليس بالمقدور، في مثل هذا الواقع، إمكان تصور قيام دولة حديثة وعصرية، أو الحديث عن الوحدة الوطنية في ظل سيادة نظام الكانتونات الطائفية والإثنية، الذي لم يملك القابلية على الاستمرارية حتى إبان عصر المماليك.

ولعلنا لا نضيف جديداً، حين نؤكد استحالة تصدي كانتونات كهذه لأي عدوان خارحي، فضلاً عن اتفاقها على مواجهة هذا العدوان، ولنا في الحوادث التي أخذت مكانها شمال العراق، حين قام الجيش التركي بملاحقة عناصر من حزب العمال الكردستاني، وقصف القرى والمواقع العراقية، خير دليل على ذلك. فخلال تلك الأحداث، انقسمت الزعامات العراقية، طائفية وإثنية، حول العمل المطلوب اتخاذه لمواجهة الاختراقات العسكرية التركية، وبلغ الصراع بين هذه القوى حد استخدام الكلام غير اللائق. وقد تكرر ذلك مرة أخرى، أثناء قيام القوات الإيرانية بقصف عدد من القرى على الحدود الشمالية الشرقية للعراق، ولم تتمكن القوى السياسية الحاكمة من الاتفاق على اتخاذ أية خطوة جدية تجاه تلك الاختراقات. لقد لعبت امتدادات الهويات الطائفية والإثنية أدوارها في الحالتين، وتبين غلبة تلك الارتباطات على الحالة الوطنية.

إذن، الطائفية نهج مقيت، محرض على الكراهية، ومعاد لثقافة التسامح، وهي أيضا خطر ماحق على الوحدة الوطنية، ولذلك فالتصدي لها مسؤولية أخلاقية ووطنية في آن.

أما في ما يتعلق بالبعد القومي، فإن من نافلة القول الإشارة إلى أن تفتيت الجزء وتشظيه ينتج عنها متتاليات تقسيمية وتجزيئية على مستوى الوطن العربي بأسره. فتداعي حبة من السبحة يؤدى بالتأكيد إلى تساقط بقية الحبات. هذا في الجانب الإجرائي، وما ينتج عن النهج الطائفي من كوارث ومحن، لكن هناك جوانب اعتبارية لا تقل خطورة في نتائجها على الأمن القومي والوعي العربي، ومستقبل الأمة.

إن الثقافة الطائفية لديها موقفها الخاص من التاريخ، وهي تفسره بالسياقات التي تعزز هويتها الفئوية. وللأسف فإن هذه الهويات ليست خارح الوعي، بل إن كثيراً منها صمم ليخدم أغراضاً سياسية، وبعضها هو نتاج لنوازع ثأرية سكنت عميقاً في نفس أمم اعتنقت الإسلام عقيدة، حين بلغتها جحافل الفتح العربي، ودخلت بلادها عنوة. دخلت هذه الأمم الإسلام، وأحنت هامتها للتيار العاصف، ولكن انتماءاتها القومية، ورؤيتها العنصرية وشعورها بتفوقها على العرب، شكل في اللاوعي، قراءات أخرى، غير موضوعية، متحيزة ومزيفة للتاريخ العربي، طالت رموزاً عظيمة لعبت أدواراً خالدة في نشر رسالة الإسلام. وإذا ما أخذنا بعين الاعتبار أن كل طائفة لها رؤيتها الخاصة، وقراءتها الخاصة، وأن هويتها وثقافتها وطقوسها وأحزانها وأفراحها، أخذت بالتشكل من خلال هذه القراءة، أمكننا التوصل إلى وجود جملة من القراءات، والنتيجة هي تشويه التاريخ العربي الإسلامي، وتزييف أمجاده.

ولأن التاريخ هو روح الأمة، وجغرافيته هي محتواها، فإن تشويه التاريخ العربي، يعني في محصلته تشويه روح الأمة. ولذلك يصبح التصدي للطائفية المقيتة دفاعاً عن الأمة ومواريثها ورموزها. كونها في نتيجتها تمثل خطراً جاثماً في البعدين الوطني والقومي.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

– المقال لايعبر بالضرورة عن رأي هيئة التنسيق الوطنية، أو عن رأي الموقع، إنما يعبر عن رأي كاتبه.

التصنيفات : المقالات, الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: