البعث الديمقراطي: بيان حول الاوضاع المعيشية المأساوية في سورية

البعث الديمقراطي:

* مجمل نتائج الحرب المريرة الدائرة في سورية.. واصرار السلطة على نهجها الاقتصادي – الاجتماعي- السياسي المدمر.. والحصار الجائر على الشعب السوري.. كل هذا أدى الى ثراء فاحش لفئة من غيلان الحرب والفساد، وأوصل الأكثرية الساحقة من أبناء الشعب إلى الفقر الأسود والمجاعة.

* المظاهرات الشعبية الأخيرة تشكل إدانة لسياسة الحكومة واجراءاتها التي فشلت في تامين أبسط متطلبات المعيشة الكريمة لأكثرية أبناء الشعب.

* يستنكر التلاعب بسعر القطع الأجنبي الذي مكّن الفاسدين واللصوص من مراكمة الثروات على حساب الشعب.

* يؤكد على ضرورة انتهاج سياسة اقتصادية- اجتماعية جديدة تعيد للشعب حقه الطبيعي في تقرير مصيره بنفسه خارج منظومة الفساد والاستبداد.

جاء ذلك في بيان أصدره الحزب، فيما يلي نصه:

 

حزب البعث الديمقراطي الاشتراكي العربي

                     اللجنة الاعلامية

بيان حول الاوضاع المعيشية المأساوية في سورية

في ظروف الحرب المريرة الدائرة في سورية، والتي نشرت الدمار والخراب، وأدت إلى تدمير واسع لقطاعات الانتاج، وتهريب وسرقة المصانع، وتخريب ونهب الممتلكات العامة والخاصة، إضافة لنهب الخيرات والثروات النفطية والزراعية لمنطقة شرق الفرات الخاضعة للاحتلال الأمريكي، وفي الوقت الذي تصر فيه السلطة السورية على تجاهل كل الوقائع وتمضي في نهجها الاقتصادي – الاجتماعي- السياسي المدمر أصلا، تأتي العوامل الجديدة لتزيد من تفاقم حالة بلدنا الماسوية، فتفرض الولايات المتحدة الامريكية وحلفاؤها حصاراً جائراً على الشعب السوري، وتسعى لتشديده من خلال قانون قيصر… أما اجراءات السلطة، ونمط إدارتها الاقتصادية، فتضيف ما هو أسوأ، الأمر الذي أدى الى ثراء فاحش لفئة من غيلان الحرب والفساد، تنهب ممتلكات ودخول الفقراء وثروات البلد، وتضعف إلى أقصى الدرجات القدرة الشرائية للأكثرية الساحقة من أبناء الشعب، من عمال وفلاحين وحرفيين وأساتذة وموظفين وعسكريين، الذين وصلوا إلى العوز والفاقة والفقر الأسود والمجاعة والعجز عن تأمين حاجتهم من الطعام واللباس ومستلزمات البقاء على قيد الحياة الكريمة.

لقد حولت الإجراءات الحكومية البلد برمتها إلى سوق سوداء، يتحكم فيها سعر الدولار بقيمة مداخيل عامة الشعب، وباسعار السلع التي ترتفع بجنون كل يوم، بل كل ساعة، دون اية اعتبارات اقتصادية، وتستغل فئة قليلة ظروف الحرب الدائرة لتراكم ثروات فاحشة عن طريق التحكم الطفيلي بقيمة العملة الوطنية وأسعار السلع الضرورية.

في هذه الظروف كان من الطبيعي ان تكون لعامة الشعب الصابر المنكوب ردود فعل، رافضة لنهج السلطة وطريقتها في ادارة البلاد التي تمكن الطفيليين والمحتالين والمتسلطين من تملك الثروات الخيالية المنهوبة، ومن تبييّض الاموال الحرام التي جنوها من الخوات والاتاوات واللعب بالأسعار ولقمة عيش الناس، بينما يغرق الشعب المنتج والكادح والصابر في اقسى ظروف الفقر والبؤس وانعدام ضرورات البقاء.

ان المظاهرات الشعبية الأخيرة، التي شهدتها عدة مناطق في سورية، تشكل إدانة لسياسة الحكومة واجراءاتها التي فشلت في تامين أبسط متطلبات المعيشة الكريمة لأكثرية أبناء الشعب.

إن حزب البعث الديمقراطي الاشتراكي العربي يندد ويدين تسيّد اللصوص وتجار الحروب وقطاع الطرق على مقدرات البلد والناس، الذين يعيثون فساداً ويتحكمون في الثروات العامة والخاصة، كما يدين الاجراءات الجائرة بفرض الضرائب التي تعيق توفير مستلزمات الانتاج في كل القطاعات، وتوجه النشاطات إلى القطاعات الريعيّة والطفيلية. ويستنكر التلاعب بسعر القطع الأجنبي الذي يمكن الفاسدين واللصوص من مراكمة الثروات وعيش حياة الترف والرفاهية والبذخ والبطر.

كما يؤكد حزبنا على مشروعية هذه المظاهرات الشعبية المطالبة بوضع حد لسياسات افقارها وتجويعها ونهب ثروات البلاد وامتهان كرامة الشعب. ويرى أن الحل الحقيقي يكمن في انتهاج سياسة اقتصادية- اجتماعية جديدة عبر عملية التغيير الديمقراطي الجذري الشامل الذي يعيد للشعب حقه الطبيعي في تقرير مصيره بنفسه خارج منظومة الفساد والاستبداد.

في : ٢٧ / ١ / ٢٠٢٠

التصنيفات : بيانات احزاب الهيئة

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: