البعث الديمقراطي يدين العدوان التركي الغادر على سورية ويدعو للتصدي له

بيان للبعث الديمقراطي:

  • يدين العدوان التركي السافر على الأرض السورية، ويعتبره عدواناً على سورية شعباً ووطناً، ويستنكر ويشجب مشاركة فصائل سورية مسلحة في العدوان إلى جانب القوات التركية.

  • يعتبر انضواء قوات (قسد) ضمن الاستراتيجية الأمريكية، والمراهنة الخاطئة على الدور الأمريكي من أجل تحقيق أهدافها غير المشروعة خياراً خاطئاً، وانحرافاً خطيراً عن العمل الوطني.

  • يدعو للعمل الدائم والجاد لتحقيق الوحدة الوطنية لمواجهة هذا العدوان الغادر ودحره، وبذل أقصى الجهود للتوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية على طريق التغيير الوطني الديمقراطي الشامل الذي يحصن سورية في مواجهة الاعتداءات والأطماع الخارجية.

 

حزب البعث الديمقراطي الاشتراكي العربي

             اللجنه الإعلامية

بيان

عن العدوان التركي الغادر على سورية

نفّذت السلطة التركيه تهديداتها المعلنة، وأقدمت على شنّ عدوان غادر على الأرض السورية في شمال شرق الفرات بذريعة إزالة (التهديدات الإرهابية) المزعومه لأمنها القومي، وبهدف معلن، ومتفق عليه مع الادارة الأمريكية، يتمثل بإقامة منطقة آمنة على الأرض السورية، تمكّنها من القضاء على قوات سورية الديمقراطية (قسد) والادارة المحلية والبنى والمؤسسات التي أنشأتها، وتوطين اللاجئين السوريين الموجودين في تركيا، وقد تكون المطامع العثمانية، الموروثة، والمعروفة، والمعلنة، أحد دوافع العدوان بهدف إقامة تركيا الكبرى.

إنّ حزب البعثً الديمقراطي الاشتراكي العربي :

– يدين بأشدالعبارات العدوان التركي السافر على الأرض السورية، ويعتبره عدواناً على سورية شعباً ووطناً، كما يستنكر ويشجب إشراك الفصائل السورية المسلحة في قتال أخوتهم من السوريين، وتسخيرها كأداة رخيصة في تنفيذ المخططات التركية، مثلما فعلت مع الفصائل والعناصر الإرهابية التي استقبلتهم وزجّتهم في حرب مجنونة ضدّ الشعب السوري على امتداد الساحة السورية خلال السنوات الماضية.

– يرفض ويدين إنشاء المنطقة الآمنة وإعادة اللاجئين السوريين للإقامة بها، وإجراء تغيير ديمغرافي يخدم السياسات والمخططات التركية، بدلاً من العمل لإعادة هؤلاء اللاجئين إلى مدنهم وقراهم الأصلية.

– يدعو شعبنا السوري وكل قواه الوطنية للتلاحم والتماسك من أجل التصدي للعدوان التركي بكل الوسائل المتاحة.

– يرى أنّ انضواء قوات (قسد) ضمن الاستراتيجية الأمريكية، والمراهنة الخاطئة على الدور الأمريكي من أجل تحقيق أهدافها غير المشروعة في شرق الفرات، كان خياراً خاطئاً، وانحرافاً خطيراً، عن العمل الوطني على الرغم من التحذيرات الكثيرة التي وجّهت لهم، من قبلنا ومن قبل العديد من القوى الوطنية السورية.

– يحمل السلطة، التي تعتبر نفسها (حكومة شرعية) للجمهورية العربية السورية، مسؤولية العمل من خلال حلفائها وأصدقائها على ثني السلطات التركية عن غيها، ووقف عدوانها على تراب الوطن العربي السوري.

ويبقى الرهان الصحيح والمجدي على العمل الدائم والجاد لتحقيق الوحدة الوطنية لمواجهة هذا العدوان الغادر ودحره، وبذل أقصى الجهود الممكنة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية على طريق التغيير الوطني الديمقراطي الشامل الذي هو الضمانة الحقيقية لتحصين سورية من أيّة اعتداءات أو أطماع خارجية في المستقبل.

في : ١٣ / ١٠ / ٢٠١٩

اللجنه الإعلامية

التصنيفات : بيانات احزاب الهيئة

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: