الحرب والفساد والحصار ثالوث يهدد حياة السوريين ويحولها إلى رحلة عذاب يومي شاق من أجل الحياة.

  • في ظل الحرب وانتشار البطالة وغلاء الأسعار تعتمد نسبة كبيرة من السوريين في حياتها على الاعانات.

  • 28.7 % من الأسر السورية تعاني من فقدان الأمن الغذائي يضاف إليهم نسبة 38.1% يقفون على شفا انعدام الأمن الغذائي.

  • متوسط الانفاق الشهري للأسرة في سورية يشكل نحو ثلاثة أضعاف متوسط الأجور.

قراءة في بيانات المكتب المركزي للإحصاء / ابراهيم معروف

 

نشر المكتب المركزي للإحصاء  بدمشق نتائج مسح ديموغرافي اجتماعي متعدد الأغراض*، أجراه في الفترة مابين 16/11/2017 و04/01/2018، وشمل 11 من أصل 14 محافظة سورية، بينما لم تتمكن فرق الدراسة من الوصول إلى محافظات الرقة وادلب ودير الزور بسبب ظروف الحرب.

وكان الأمن الغذائي للأسر السورية أحد أهم الموضوعات التي ركز عليها البحث الذي تم بالتعاون مع هيئة تخطيط الدولة، وعدد من المنظمات الدولية، كما يشير الدكتور إحسان عامر مدير المكتب.

أظهرت الدراسة اعتماد الأسر في تأمين مستلزمات حياتها على الاعانات التي تأتيها من الخارج، مساعدات من المنظمات والجهات الدولية بالاضافة لتحويلات أبنائها العاملين في الحارج، وتأتي محافظات القنيطرة ودرعا وريف دمشق في مقدمة المحافظات التي تعتمد فيها العائلات بشكل أساسي على الاعانات، حيث تصل النسبة في هذه المحافظات إلى 97.8% و94.8% و78.8%  على التوالي. كما يبين الجدول رقم 9 من الدراسة:

فقدان الأمن الغذائي:

تبلغ نسبة الأسر التي تعاني من فقدان الأمن الغذائي 28.7 %، يضاف إليهم نسبة 38.1% معرضة هي الأخرى لانعدام الأمن الغذائي، بينما تشكل نسبة الآمنين غذائيا نحو 33%، وسجلت أعلى نسبة من الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي في محافظة حماة حيث تجاوزت هذه النسبة 53% من الأسر، تليها القنيطرة بنسبة 46%، وحلب بـ 36.6%. كما يظهر من الجدول رقم 11 والرسم البياني المرفق:

 

تشير الدراسة إلى التفاوت الكبير بين متوسط الانفاق الشهري للأسر، والذي يقدر بنحو 116 ألف ليرة سورية، وبين متوسط الأجور الذي يقدر بـ 35 ألف ليرة أي نحو ثلث ماتحتاجه الأسرة في حياتها.

مما لا شك فيه أن عوامل متعددة أدت إلى هذا الواقع، في مقدمتها ظروف الحرب، التي أدت إلى دمار رهيب، أفقد نسبة كبيرة من الأسر بيوتها ومنازلها، واضطرها للجوء إلى الاستئجار بمبالغ كبيرة، مما يمتص نسبة هامة من مداخيلها. كما أدت الحرب إلى هروب نسبة هامة من رؤوس الأموال، وألحقت أضراراً كبيرة بالبنى التحتية ووسائل الانتاج، ملما حدث للقاعدة الاقتصادية الهامة التي كانت تشكله مدينة حلب، والتي طالما اعتبرت العاصمة الاقتصادية لسورية. كذلك اضطرت ظروف الحرب السلطة للتنازل عن حقوق الدولة، أو بعضاً منها، لصالح بعض حلفائها، الأمر الذي حرم حزينة الدولة من مداخيل هامة، كما حدث مع المجموعة الروسية العاملة في انتاج وتصدير الفوسفات (Stroytransgaz)**.

من جهة أخرى خلقت الحرب ظروفاً ملائمة لتجار الحرب مكنتهم من الاحتكار، ورفع الأسعار، وجني الأرباح الفاحشة على حساب حياة الناس.

كذلك  حرم الفساد المستشري خزينة الدولة من مداخيل هامة نتيجة تهرب أصحاب المشاريع من دفع الضرائب، بتواطؤ مع المسؤولين عن اقتصاد البلد.

يضاف إلى ذلك كله التوجه لبناء المشاريع العقارية الفاخرة بدل الاهتمام ببناء المساكن الاجتماعية التي يحتاجها من فقدوا بيوتهم ومنازلهم.

وهناك العقوبات الدولية المفروضة على قطاعات الأعمال، مثل النفط والكهرباء وتكنولوجيا المعلومات والبنوك وغيرها، والحظر المفروض على استيراد المنتجات النفطية السورية. هذه العقوبات ساهمت في خفض الانتاج، ونقص السلع والخدمات، وشكلت عقبة أمام التجارة والاستثمار، وبالتالي أمام تعافي الاقتصاد كما تشير العديد من الدراسات**.

لقد أدت هذه العقوبات إلى زيادة تكاليف السلع المنتجة والمستوردة، مما انعكس على ارتفاع أسعارها بالنسبة للمستهلكين. ومما لا شك فيه أن شبكات الفساد المنتشرة في أجهزة الدولة ومؤسساتها، وكذلك الممسكين بمختلف مجالات النشاط الاقتصادي، قد وظفوا ذلك لجني المزيد من الأرباح.

لقد اجتمعت كل هذه العوامل؛ الحرب والحصار والعقوبات والفساد، وجعلت حياة السوريين رحلة عذاب يومي شاق من أجل البقاء على قيد الحياة.

 

*المكتب المركزي للإحصاء دمشق، المسح الديمغرافي الاجتماعي المتكامل المتعدد الأغراض
2017 – 2018. http://www.cbssyr.sy/Demographic/Demographic_2017_2018.pdf

**موقف من العقوبات في سورية جهاد يازجي، ترجمة ياسر الزيات. موقع الجمهورية.

http://www.cbssyr.sy/Demographic/Demographic_2017_2018.pdf

 

– المقال لايعبر بالضرورة عن رأي هيئة التنسيق الوطنية أو عن رأي الموقع، إنما يعبر عن رأي كاتبه.

 

التصنيفات : مقالات أعضاء وقيادات الهيئة

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: