بيان من اللجنه التحضيريه للجبهه الوطنيه الديمقراطيه “جود”

بيان من اللجنه التحضيريه للجبهه الوطنيه الديمقراطيه “جود”/ القطب الديمقراطي

تتالت المؤتمرات والقمم الدولية والإقليمية في الأشهر الأخيرة , يدعو إليها ويحضرها ويقرر فيها دول أجنبية واقليمية بدون وجود لصاحب القضية ,الشعب السوري , وممثليه ….مؤتمرات يتم فيها تصفية الحساب بين الكبار ودول الإقليم وعقد الصفقات .وتبادل المصالح.

وقد تناسى هؤلاء المؤتمرون مطالب الشعب السوري في الحرية والكرامة والعدالة… فأخذوا ومن خلال بحثهم عن مصالحهم يديرون الصراع ويطيلون أمده لا حله والوصول به الى نهايته.. بما يرضي طموحات شعبنا .وتضحياته أهلنا وأحبتنا السوريون: نحن في اللجنة التحضيرية للجبهة الوطنية الديمقراطية “جود” /القطب الديمقراطي, ندرك كما يدرك غالبية أبناء شعبنا, ان القوى الخارجية تهتم بإدارة الصراع وفق مصالحها هي وليس مصالح سوريا والسوريين , الشعب السوري كان ولم يزل ضحية حرب مدمره, لم تكن خياره, ودفع ثمنها غاليا: دماء ودمارا ونزوحا وتشردا وتهجيرا وإفقارا و… وإننا إذ نرفض كافة أنواع التدخل الأجنبي والتواجد العسكري الخارجي وكل اشكال الإرهاب.. ونرفض أيضا ما يسمى المناطق الامنه التي تشكل اعتداء على السيادة الوطنية ووحدة الأرض والشعب, سواء كانت على الحدود مع تركيا أو مع غيرها, ولكننا أيضا لا يمكننا أن نقبل إلا الحل السياسي الوطني وليس تقاسم للحصص والغنائم ومناطق النفوذ بين كل الاطراف الدوليه والجماعات المتطرفة المسلحة التي شاركت في الصراع المسلح …., إن أي حل لا يستجيب لمطالب الشعب في ضمان وحدة واستقلال وسيادة سوريا والخلاص من الاستبداد والفساد والتطرف والإرهاب والتدخلات العسكرية الخارجية, لن يكون حلا وطنيا وواقعيا, وأيضا , لا يمكن لأي تغييرات أو لجان دستوريه أو انتخابات أو تعديلات حكوميه أن تعطي أي نتائج دون إحداث تغييرات جوهريه في بنية النظام الأمني المسيطر.

إننا نرى إنه يحق لشعبنا أن يقرر ويصنع مصيره بنفسه ومن حقه أيضا على المجتمع الدولي مساعدته على إنهاء هذه الحرب المدمرة ومطالبة هيئة الأمم المتحدة بالإسراع والجدية في تنفيذ قراراتها وقرارات مجلس الأمن ذات الصله .وخاصة بيان جنيف والقرار 2254.

نتطلّع في هذه المرحلة ومن باب المسؤولية الوطنية والأخلاقية ووفاء لدماء شهدائنا ومعاناة شعبنا., للعمل وبكل ما نملك من قوة وإمكانات , لتشكيل أوسع تحالف وطني ديمقراطي جامع لكل السوريين المؤمنين بسورية المستقبل وصولا لعقد مؤتمر انقاذ وطني جامع , انطلاقا من هدف بناء دولة المواطنة المتساوية التي توفر شروط العيش بحريه وكرامه وعدالة لكل السوريين والخلاص من الاستبداد والنهب وسلطة دولة القمع الأمنية .في إطار برنامج يجسد حلم السوريين بالحرية وصيانة الكرامة وحماية الحقوق المنصوص عليها في الشرعة الدولية لحقوق الإنسان.

إننا في اللجنة التحضيرية “جود “/ القطب الديمقراطي نرى إنه ومن اجل تحقيق طموحات شعبنا , لا بديل عن التعاون والعمل الجماعي الواعي والمنظم من السوريين أنفسهم وممارسة كافة اشكال التعبير والفعاليات الشعبية السلمية الواعيه والمنظمة,وهذا من ابسط حقوق وواجبات الشعوب.

التصنيفات : أخبار الوطن

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: