أضواء على الاتفاق الروسي التركي حول إدلب

محمود جديد

“أضواء على الاتفاق الروسي التركي حول إدلب “

 

بقلم : محمود جديد

جاء لقاء الرئيسين : بوتين وأردوغان في سوتشي لإصلاح الصدع الذي حدث في لقاء ثلاثي الأستنا في طهران في : 7 / 9 / 2018 بين بوتين وروحاني من جهة ، وأردوغان من جهة ثانية ، وقد جاءت المبادرة سريعة من الرئيس الروسي بهدف منع حدوث جفوة روسية – تركية كبيرة تفسح المجال لإيجاد مناخ سياسي صالح للاستثمار من قبل الغرب لكبح التقارب الروسي التركي ، وجذب أردوغان باتجاهات أخرى بعيداً عن وجهته الشرقية الأخيرة …

ا – محتوى الاتفاق :

—————

يُلاحظ وجود نوع من التكتم أو عدم رغبة بنشره كاملاً كوثيقة من قِبل كثير من وسائل الإعلام ، والنسخة المودعة لدى مجلس الأمن نقلاً عن موقع الميادين تتضمّن مايلي :

” 1- سيُعمل على الحفاظ على منطقة خفض التصعيد في أدلب، وسيتم تعزيز مواقع المراقبة التركية لمواصلة عملها.

2- سيتخذ الاتحاد الروسي جميع التدابير اللازمة لضمان تجنب العمليات العسكرية والهجمات على إدلب وسيتم الحفاظ على الوضع الراهن.

3- سيتم إنشاء منطقة منزوعة السلاح بعمق يتراوح بين 15-20 كم في عمق منطقة التصعيد.

4- سيتم تحديد الخطوط الدقيقة للمنطقة منزوعة السلاح من خلال مفاوضات لاحقة.

5- سيتم إزالة كافة الجماعات الإرهابية المتطرفة من المنطقة المنزوعة السلاح قبل 15 تشرين الأول/ أكتوبر المقبل.

6- سيتم سحب جميع الدبابات وراجمات الصواريخ والمدفعية والهاون العائدة لكافة الأطراف المتنازعة من المنطقة المعزولة قبل 10 تشرين الأول/ أكتوبر.

7- ستقوم القوات المسلحة التركية والشرطة العسكرية التابعة لقوات الاتحاد الروسي بدوريات منسقة وبعمليات الرصد مع الطائرات بدون طيار على طول حدود المنطقة المنزوعة السلاح بهدف ضمان حرية حركة السكان المحليين والبضائع واستعادة العلاقات التجارية والاقتصادية.

8- استئناف السير والعبور على الطرق أم 4 التي تربط حلب باللاذقية، وأم 5 التي تربط حلب بحماه قبل نهاية العام 2018.

9- سيتم اتخاذ التدابير الفعالة لضمان نظام مستدام لوقف إطلاق النار في منطقة حفض التصعيد في إدلب، وفي هذا الإطار، سيتم تعزيز مهام مركز التنسيق المشترك بين إيران وروسيا وتركيا.

10- أكد الجانبان مجدداً عزمهما على مكافحة الإرهاب في سوريا بكل أشكاله ومظاهره. “

ب – أهميّة الاتفاق :

—————

– يُعتبر الاتفاق حول إدلب من أهم الاتفاقات التي حصلت في السابق بين البلدين سواء في مسار الأستنا أم في مجال العلاقات الثنائية بين روسيا وتركيا ، نظراً لتعقيد الأوضاع هناك وتشابكها ، وتداخلاتها المحلية والإقليمية والدولية ، وكثافة تواجد الفصائل المسلّحة بكافّة تصنيفاتها من جهة ، ومجاورة إدلب للحدود التركية، وخاصة بعد توغّلات الجيش التركي داخل الأراضي لسورية في إطار ما سُمّي ب “درع الفرات” أو “غصن الزيتون” واحتلاله مساحة جديدة من الأراضي السورية تُقدّر بأربعة آلاف كيلو متر مربّع من جهة ثانية ..

– يصون أرواح السوريين أينما تموضعوا ، ويُنقِص من معاناتهم ، ويحمي الممتلكات والمنشآت الخاصة والعامّة ، ويفسح المجال لعودة آلاف السوريين من تركيا ، وغيرها ..

– يسحب ورقة الكيماوي مؤقّتاً من التوظيف الغربي الذي يستهدف تبرير العدوان على سورية إذا سار تنفيذ الاتفاق بدون عراقيل هامة ، أو عثرات خطيرة ..

– يساهم في تنظيف سورية من تواجد فصائل الإرهاب الوافدة ، ويفسح المجال لمعالجة أوضاع المسلّحين السوريين ..

– يفتح شريانين هامّين من شبكة مواصلات سورية : حمص – معرّة النعمان – سراقب حلب ، واللاذقية – جسر الشغور – حلب ، ممّا يترك ذلك أثاراً إيجابية على الاقتصاد السوري وحركة المواطنين ، وتخفيض نفقات مواصلاتهم ، وهدر أوقاتهم ..

– وفي حال التعثّر قد تندفع أفواج جديدة من المهاجرين السوريين إلى أوربا …

– يساعد على الانتقال لمعالجة الاحتلال الأمريكي شرق الفرات ، إذا تيسّر التطبيق الناجح والسريع للاتفاق .. كما يعجّل بالعمل لمعالجة الاحتلال التركي أيضاً في شمال سورية ووضع أردوغان على محكّ الأطماع في شمال سورية أو عدمه، وإن كان هذا الموضوع قد يستغرق وقتاً طويلاً ، والمماطلة التركية بادية للعيان في هذا المجال ، ولا تحتاج لبرهان .

ج – ملاحظات واستنتاجات من حيث الشكل على قمّة سوتشي :

———————————————-

– عدم حضور روحاني لقاء سوتشي ، وقد يستهدف بوتين من ذلك تقليص حجم الخلافات مع أردوغان ، والتعمّق في العلاقات الروسية – التركية ..

– حضور وزراء دفاع البلدين ومسؤولي الأمن لقاء سوتشي ، وإبراز ” بروتوكول ” تبادل نصوص الاتفاق من قبل وزيري الدفاع بهدف تجاوز الوعود الشفهية من قبل أردوغان التي برع فيها ، وتثبيتها بنصوص رسمية متبادلة بين الطرفين ، وإضفاء المزيد من الأهمية عليها ..

– كان المؤتمر الصحفي للقاء مختصراً جدّاً ، ولم يُسمح للصحفيين من طرح أسئلتهم على الرئيسين ..

– مزج العلاقات الاقتصادية بالسياسية والعسكرية في اللقاء ، وتوثيقها لوضع النقاط على الحروف منعاً للانتقائية التركية، وضبط زئبقية أردوغان التي عرف بها ومهارته في توظيف واستثمار الموقع الجيوسياسي لتركيا في البورصة السياسية الدولية ..

– إيداع جزء من الاتفاق في مجلس الأمن كوثيقة يعطيها المزيد من الأهمية ، ويؤكّد على رغبة القيادتين في السير الجاد على طريق تطبيقه ….

د – صعوبات محتملة عند تنفيذ الاتفاق :

—————————–

إنّ تطبيق الاتفاق سيحتاج إلى الدخول في تفاصيل معقّدة وصعبة ، من أهمّها :

– ماهو مصير العناصر والفصائل الوافدة من بلدان أخرى ، كتركستان والشيشان والصين ، وبعض البلدان العربية والأوربية ؟ .

– عدم التحديد الدقيق للأماكن التي ستنسحب إليها الفصائل التي ستقبل بالأتفاق، ومستقبلها.

– تجاهل الإشارة إلى الجهة التي ستشرف إدارياً على المنطقة المنزوعة السلاح ..

– الإشارة إلى : ” سيتم اتخاذ التدابير الفعالة لضمان نظام مستدام لوقف إطلاق النار في منطقة حفض التصعيد في إدلب ” يفسح المجال لتثبيت أوضاع وخطوط شبه دائمة ويطرح الكثير من التساؤلات حول الكثير من النقاط الغامضة وغير المريحة ..

– تجاهل كيفية التصرّف تجاه الفصائل التي سترفض الاتفاق ..

ولذلك ، حسب تقديرنا، ستطول الفترة الزمنية لتطبيق هذا الاتفاق ، وهذا ماسيخدم الطرف التركي، لأنّه سيؤجّل بحث احتلاله لمساحة أربعة آلاف كيلو متر مربّع من شمال سورية ، والأمر نفسه ينسحب على الاحتلال الأمريكي لشرق الفرات .. ولهذا قد توجد نصوص أخرى غير معلنة في الاتفاق ، وقد تكون الأهمّ ، وهذا مايفسّر عدم رغبة بوتين وأردوغان بفسح المجال لأسئلة الصحفيين في مؤتمرهما الصحفي المقتضب حتى لا يضطران على الدخول في التفاصيل التي قد تكشف بعض جوانبها …

وأخيراً ، نستطيع القول : إنّنا غير قادرين على تقييم نهائي لهذا الاتفاق قبل الاطّلاع على كامل محتواه وتفاصيله ، ولكنّنا نرى أنّ المعلن منه يشكّل خطوة إيجابية على طريق إيجاد حل سلمي لمأساة سورية ، و قد يخلق الظروف المناسبة لاستئناف السير على طريق الحلّ السياسي في جنيڤ لتطبيق القرارات الدولية حول سورية التي تساهم في وضع سورية على سكّة التغيير الوطني الديمقراطي الشامل ، وإفساح المجال للشعب في سورية قول كلمته بحريّة واختيار حكّامه دون إكراه ، والمحافظة على سيادة الدولة السورية ووحدتها أرضاً وشعباً ..

في : 27 / 9 / 2018

ملاحظة: المقال لايعبر بالضرورة عن رأي هيئة التنسيق الوطنية أو عن رأي الموقع، إنما يعبر عن رأي كاتبه.

التصنيفات : مقالات أعضاء وقيادات الهيئة

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: