البعث الديمقراطي: المجد والنصر لابطال فلسطين ولشعبها الجبار

حزب البعث الديمقراطي الاشتراكي العربي

                   اللجنة الإعلامية

بيان

تكتسب ذكرى اغتصاب فلسطين هذا العام أهمية استثنائية وخطيرة؛ فقد اعترفت الولايات المتحدة الأمريكية بالقدس المحتلة عاصمة موحدة وأبدية للكيان الصهيوني، مخالفة في ذلك القرارات الدولية المتعلقة بوضع القدس، وأثبتت الولايات المتحدة الأمريكية مرة أخرى انحيازها الكامل للكيان الصهيوني، ودعمها لمشاريعه التوسعية، وتنكرها حتى لحل الدولتين الذي كانت تدعي العمل لإنجاز تسوية على أساسه، ومارست في إطاره ضغوطا كبيرة لانتزاع اعتراف عربي رسمي بالتنازل عن الحقوق الوطنية المشروعة للشعب العربي الفلسطيني، هذه الضغوط التي أثمرت عن تبني الحكام العرب لـ (مبادرة السلام العربية) التي تقدمت بها السعودية وأقرتها قمة بيروت عام 2002، ولكن وعلى الرغم من كل مافي هذه المبادرة من تنازلات، واجحاف، واستعداد للاعتراف بالكيان الصهيوني، والإقرار بما اغتصبه من أرض وحقوق، وإنكار وتملص من حق العودة، على الرغم من كل ذلك، ضربت الولايات المتحدة الأمريكية عرض الحائط بكل ما أقرته الامم المتحدة، وهزئت بتنازلات حكام العرب ومبادراتهم.

واليوم، تعمل الإدارة الامريكية على إقامة حلف يجمعها مع الكثير من الانظمة العربية والكيان الصهيوني، ضمن ماتسميه صفقة القرن، التي تأخذ العرب بعيداً عن قضاياهم الاساسية، وتختلق حروب الدمار والخراب بينهم، وترسخ الاحتلال الصهيوني لفلسطين، وتجعلهم يسلمون، بكل خنوع ومذلة، بالسيطرة الإمبريالية على المقدرات العربيه.

إن ما جرى ويجري في العراق وليبيا وسورية واليمن ومصر، من تداعيات الفوضى الخلاقة، ما هو الا تنفيذ لمشاريع الشرق الاوسط الجديد وللمشروع الأمريكي الصهيوني المسمى صفقة القرن. التي تهدف لقطع الطريع على إمكانية نهوض عربي جديد، واستكمال  تصفية القضية الفلسطينيه.

في هذه الظروف، وعلى الرغم من كل الغدر والخذلان والحصار، هاهو شعب فلسطين في غزة والضفة يقاوم بالصدور العارية، وبما يتوفر له من حجارة أرضه المقدسة، مغتصبي حقوقه وارضه، ويقدم مئات الشهداء وآلاف الجرحى، لكي يقول للعالم وللمحتلين الصهاينة أن فلسطين قضية حية، وأنها عصية على الموت.

إنّ حزب البعث الديمقراطي الاشتراكي العربي، وهو يدين انخراط الانظمة العربية بمشاريع الحروب المدمرة والمحبطة لأي جهد يصون حقوق شعب فلسطين، فإنه يدعو كل القوى الوطنية العربية للعمل، بكل تصميم، على توحيد صفوفها وطاقاتها من اجل مواجهة الأخطار المصيرية التي تستهدف الأمة جميعاً.

إن انتفاضة العودة الباسلة للشعب الفلسطيني تفرض على كل الوطنيين العرب توحيد صفوفهم وطاقاتهم، وتوفير الدعم والاسناد الكاملين لها. لأن كل جهد وسلاح وطاقة توجه إلى أي اتجاه بعيداً عن فلسطين سيكون تبديداً وخذلاناً واستهتاراً بحاضر امتنا ومستقبلها، وخدمة لكل اعدائها .

المجد والنصر لابطال فلسطين ولشعبها الجبار.

الموت والعار للمتخاذلين والمرتبطين بالمشروع الامريكي الصهيوني.

البقاء لامتنا العربيه والخلود لشهداء فلسطين شهداء العروبة.

في 15/05/2018

اللجنة الاعلامية

التصنيفات : بيانات احزاب الهيئة

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: