المكتب التنفيذي لهيئة التنسيق الوطنية يستعرض التطورات السياسية والميدانية

هيئة التنسيق الوطنية

لقوى التغيير الديمقراطي

بيان سياسي

في اجتماعه الدوري بتاريخ 22/7/2017، ناقش المكتب التنفيذي التطورات السياسية والميدانية الداخلية ومواقف الدول العربية والإقليمية والقوى الدولية، من هذه التطورات التي جرت منذ مطلع الشهر الحالي، وأهمها ما تكشف من معلومات ونتائج إيجابية عن اتفاق وقف التصعيد في المنطقة الجنوبية، بين الاتحاد الروسي والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة الأردنية الهاشمية، وكذلك اتفاق خفض التصعيد في الغوطة الشرقية الذي أبرم في القاهرة بتاريخ 20/7/2017 بين قادة الفصائل المعارضة في منطقة الغوطة الشرقية مع جمهورية روسيا الاتحادية وجمهورية مصر العربية وضمانة الدولتين، ووافق عليه فيلق الرحمن بعد صدوره. 

وناقش المكتب التنفيذي تقرير مندوبيه في الهيئة العليا والوفد التفاوضي خلال الجولة السابعة في مؤتمر جنيف /3/ وتوصل إلى ما يلي:

1- إن اتفاقية المنطقة الجنوبية للمنطقة الآمنة التي تشمل محافظات القنيطرة ودرعا والسويداء المبرمة بين روسيا الاتحادية والولايات المتحدة الأمريكية بمشاركة الأردنوالتي تمت خارج سياق مفاوضات أستانا – تعتبر تحولاً هاماً في مسار مأساة الشعب السوري لأنها حصيلة توافق دولي وإقليمي جديد، – يفترق عن الموقف الإيراني – وتشكل هذه الخطوةبداية ملامح الحل السياسي الجدي للمسألة السورية، ويؤكد المكتب التنفيذي موقفه السابق بتأييد هذا الاتفاق.

2- كما يؤيد اتفاقية تخفيض التصعيد وانضمام فصائل المعارضة المسلحة في الغوطة الشرقية إلى نظام وقف الأعمال القتالية، لأنها تلزم الفصائل المعارضة المعتدلة من جهة، والنظام وحلفاءه من جهة ثانية، بوقف إطلاق النار وبإخراج كافة الميليشيات الأجنبية من سوريا، التي تحمل شعارات طائفية تخالف الهوية الوطنية السورية، وكل أنواع القتال واستخدام الأسلحة الجوية والصاروخية والمدفعية وقذائف الهاون من قبل النظام، وبعض الفصائل التي لم تفك ارتباطها بالنصرة، وتلزم فصائل المعارضة بعدم وجود هيئة تحرير الشام (النصرة) في مناطق سيطرتها ومحاربة داعش. 

كما يؤيد المكتب التنفيذي ما ورد في الفقرة /8/ من الاتفاق بإضافة منطقة جنوب دمشق (القدم – يلدا – ببيلا – بيت سحم) ومنطقة القلمون الشرقي ضمن هدنة شاملة واتفاق تخفيض التصعيد.
ويوجه المكتب التنفيذي الشكر لروسيا الاتحادية وجمهورية مصر العربية على جهودهما المشتركة في انجاز هذا الاتفاق وضمان تنفيذه، ولكل من شارك في هذا الجهد من المعارضة السورية، ويأمل أن يتم العمل على شمولية الاتفاق كافة المناطق المحررة تمهيداً للحل السياسي الشامل.

3- يثمن الجهود التي يقوم بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وحزبه الجديد، بتقديم مبادرة لحل المسألة السورية وعقد مؤتمر لمجموعة الدول الكبرى دائمة العضوية في باريس، وتوجيه الدعوة إلى السيد فايز السراج، واللواء خليفة حفتر إلى باريس للحفاظ على وحدة ليبياواستقلالها – بالتكامل مع الدور المصري -ويعتبرها خطوة هامة في تعزيز الدور الفرنسي بالتكامل مع دور الاتحاد الأوروبي، في حل أزمات المنطقة ودعم الشرعية والوحدة الوطنية لتعزيز وحدة دولها.

4- يوافق على التوافقات التي تمت في اللقاءات التقنية بين وفد استشاري من الهيئة العليا والوفد التفاوضي، بمشاركة استشاريين عن منصتي القاهرة وموسكو وخبراء الأمم المتحدة في بعثة المبعوث الخاص لسوريا السيد ديمستورا.

كما يثمن إيجابياً اللقاءات والحوارات الإيجابية التي جرت في جنيف بين وفد من الهيئة العليا والوفد التفاوضي، وبين وفد من منصة القاهرة ومنصة موسكو تمهيداً لمشاركتهما في الوفد الواحد للمعارضة، وإنهاء تعدد الوفود لانطلاق المفاوضات المباشرة في جنيف مع وفد النظام، من دون شروط مسبقة تعطل العملية التفاوضية.

5- يعرب عن تضامنه التام مع الشعب الفلسطيني وسكان مدينة القدس، وإدانته (لحكومة العدو الصهيوني) لمنعها الصلاة في المسجد الأقصى، ويدعو إلى إنهاء الانقسام بين غزة ورام الله، وتوحيد الصفوف ويدعو النظام العربي الرسمي لتحمل مسؤولياته ومطالبة الدول العربية التي تقيم معها علاقات سياسية ودبلوماسية واقتصادية بقطعها، وعلى الجامعة العربية تحمل مسؤولياتها.

دمشق في 26/7/2017

المكتب التنفيذي

 

التصنيفات : بيانات الهيئة

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: