ملتقى في الحسكة: معاً لوقف الحرب المدمرة في سورية

L’image contient peut-être : 3 personnes , table et intérieur
الحسكة: 14-10-2016،

شارك وفد من قيادة حزب الإتحاد الإشتراكي العربي الديمقراطي في محافظة الحسكة في ملتقى الجزيرة الوطني، المنعقد تحت شعار “معاً لوقف الحرب المدمرة في سورية، معاً من أجل بناء سورية ديمقراطية لكل أبنائها”، وألقى عضو المكتب السياسي للحزب الأخ الحاج بكر الحسيني في الملتقى الكلمة التالية :
الرفيق عبد الحميد درويش سكرتير الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي ، الرفيق كبرئيل موشي كورية مسؤول المكتب السياسي للمنظمة الآثورية الديمقراطية ، السيدات و السادة الحضور :
بداية إسمحوا لي أن أنقل إليكم تحيات و مباركات الأمين العام لحزب الإتحاد الإشتراكي العربي الديمقراطي الأستاذ أحمد العسراوي، وشكر قيادة وقواعد حزبنا للقائمين على هذا الملتقى في وقت أصبح الإهتمام بالشأن العام عند الكثيرين مضيعة للوقت في ظل إنعدام نجاعة الكلام من جهة ، وفقدان المصداقية من جهة أخرى.
الحضور الكريم :
في اليوم الذي أعقب التفجير الإرهابي الذي وقع في مدينة القامشلي منذ أسابيع ، كان لحزبنا شرف طرح مبادرة للتحضير لتجمع فعاليات المحافظة و لاقى مشروعنا إستحسان الأستاذ عبدالحميد درويش ، والمجلس الوطني الكردي و المنظمة الآثورية ، والإتحاد السرياني ، والتحالف الوطني الكردي ، و معظم فعاليات المحافظة .
و ها هم رفاقنا في التقدمي والآثوري ، ينطلقون بصدق لتطبيق ما نطمح إليه جميعاً لمواجهة طوفان الإرهاب والإستبداد الذي يريد إقتلاعنا من جذورنا و تاريخنا و نسيجنا الإجتماعي الموحد ، تنفيذاً لأجندات إقليمية و مصالح دولية .
أيها الأخوات و الإخوة ، الجمع الكريم :
علينا جميعاً في هذا الملتقى الدفع باتجاه تشكيل مظلة تعمل على إرساء قواعد الوحدة الوطنية المستوعبة للمتعدد القومي واللغوي والثقافي في دولة مدنية ديمقراطية دولة العيش المشترك و قبول الآخر ، دولة تصون السلم الأهلي القائم على الرضا والتوافق لا على الخوف والإكراه ، دون إقصاء أو تهميش لأحد حتى نثبت للعالم أن شعبنا ليس مجرد حجر شطرنج في موازين المصالح الدولية أو نيزك هوى في ليلة ظلماء و إندثر .
سوريا رقم صعب لا يمكن تجاهلها أو إغفالها لأنها حاضنة شعب تمتد حضارته إلى أكثر من خمسة آلاف عام ..
أيها السادة :
إن حزبنا و هيئة التنسيق الوطنية جزء من الهيئة العليا للمفاوضات ، و رغم دورنا في الهيئة ، نعمل وندفع باتجاه إشراك كل القوى الفاعلة و كل منصات المعارضة في المفاوضات وصولاً لحل سياسي وفق القرارات الدولية ينهي معاناة شعبنا و يفضي إلى تشكيل هيئة حكم إنتقالي كاملة الصلاحية نحو سوريا لكل أبنائها ..
عاشت سوريا حرة ديمقراطية تعددية مدنية
المجد و الخلود لشهدائنا الأبرار
الخزي و العار لأعداء الحياة .
والسلام عليكم ورحمة وبركاته .

Booster
580 personnes atteintes

التصنيفات : أخبار الوطن, خاص موقع هيئة التنسيق

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: