توقّفوا عن المقامرة والرهانات على الفوز بالضربة القاضية

%d9%85%d8%ad%d9%85%d9%88%d8%af-%d8%ac%d8%af%d9%8a%d8%af-%d8%aa%d9%88%d9%82%d9%81%d9%88%d8%a7-%d8%b9%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%82%d8%a7%d9%85%d8%b1%d8%a9

كتب الأخ محمود جديد اليوم  خاطرة صباحية جاء فيها: 
أربك الاتفاق الأمريكي – الروسي الأخير بعض الأطراف الإقليمية وخاصة السعودية ومٓنْ يدور في فلكها من أوساط المعارضة، والمجموعات المسلّحة لأنّه تجاهل الجوانب السياسية، وفي الوقت نفسه، تشعر إيران والموالاة بالكثير من القلق والريبة من مآلاته قياساً بالاتفاقات السابقة لوقف إطلاق النار خشية استغلاله لتزويد الفصائل المسلّحة بالعتاد والسلاح والمقاتلين ، وحدوث اختراقات جديدة، وعلى الرغم من ذلك فإنّ الدهاء السياسي وضغط الظروف جعلهم يقبلون جميعاً به.. والذين لم يؤيدوه حتى الآن هم: السعودية ، وبعض المجموعات المسلّحة المتحالفة أو القريبة من جبهة النصرة ، والهيئة العليا للمفاوضات التي تتذرّع بعدم وصول نصّ الاتفاق إليها، وقد أوصلها الغرور إلى درجة تحسب نفسها أنّها دولة قائمة بذاتها، وكأنّ رسالة المبعوث الأمريكي مايكل راتني الثانية لا تكفي.. بينما من واجبهم السعي اليومي للتفتيش عن أي ثقب على وجه الكرة الأرضية يصل منه نور يمكن أن يقود سورية إلى برّالأمان. 

وما أريد قوله هنا: من الغباء توقّع أنّ أيّ حلّ أو اتفاق بين الروس والأمريكان، جزئيّاً كان أم كاملاً يمكن أن يلبّي رغبات المعارضة أو الموالاة بشكل كامل.. لأنّ الحلول الوسط ستتم على حساب الطرفين ربحاً وخسارة، فالظروف الذاتية والموضوعية التي تحيط بالملفّ السوري لن تسمح بالحسم العسكري لأي طرف، وهذا ما أكّده الروس والأمريكان مراراً، ولكنّ البعض صمٌّ بكمٌ لا يفقهون، أو تابعون !!!.. ولذلك نناشد الجميع توقّفوا عن المقامرة والرهانات على الفوز بالضربة القاضية.. وفي حال استمرار الحرب المجنونة سيكون مصير الطرفين المتصارعين السقوط على الأرض معاً كالديكة موتى على أنغام وصيحات المشجعين المستمتعين والمنتفعين بما يحدث، وخراب ودمار سورية بالكامل.. فاتقوا الله والوطن واجنحوا نحو الحلول الوسط التي لا مفرّ منها عاجلاً أم آجلاً حتى يمكن إنقاذ مايمكن انقاذه ممّا تبقّى من سورية الحبيبة، دون التوقّف لحظةً عن النضال السلمي الذي يستهدف التغيير الوطني الديمقراطي الجذري الشامل وفقاً لإرادة الشعب السوري بكافة أبنائه، وسيبقى هدفاً ثابتاً لا بدّ من تحقيقه لأنه الدواء الشافي .. 
في : ١٣ / ٩ / ٢٠١٦

التصنيفات : المقالات

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: