هيئة التنسيق الوطنية: بيان سياسي عن الاجتماع الدوري للمكتب التنفيذي

رمز هيئة التنسيق الوطنية

 

 

هيئة التنسيق الوطنية
لقوى التغيير الديمقراطي

 

 

 

بيان سياسي

* محاولات الحسم الميداني التي لا تزال رهان hلطرفين المتصارعين وحلفائهما

* طرد قوات تنظيم داعش من منبج، خطوة على طريق محاصرتها وهزيمتها

* يقيم إيجابياً الخطوة التركية الإيجابية بالتنسيق مع روسيا الاتحادية، على طريق تعزيز فرص إنجاز الحل السياسي،

* رفض أي موقف أو تصريحات إعلامية تصدر باسم الهيئة العليا للمفاوضات دون مشاركة ممثليه فيها.

* العمل الجاد لتوحيد جهود القوى الوطنية الديمقراطية المتقاربة ورؤيتها ومواقفها، على طريق تشكيل القطب الديمقراطي الموحد للمعارضة.

جاء ذلك في بيان للمكتب التنفيذي لهيئة التنسيق الوطنية عقب اجتماعه الدوري. وفيما يلي نص البيان:

في اجتماعه الدوري بتاريخ 13/8/2016، استعرض المكتب التنفيذي التطورات السياسية والميدانية والداخلية في سورية، وفي محيطها العربي والإقليمي والدولي، وتداعياته على الوضع الداخلي ،وتأثيراته الإيجابية أو السلبية على الحل السياسي، وناقش أهم هذه التطورات المتعلقة بمعركة حلب والأطراف المشاركة فيها لصالح النظام، أو لصالح المعارضة المسلحة، ومحاولات الحسم الميداني التي لا تزال الرهان الأخير للطرفين المتصارعين وحلفائهما، بالإضافة إلى طرد تنظيم داعش من منبج على يد ( قوات سورية الديمقراطية)، كما ناقش عودة العلاقة الروسية التركية، وزيارة الرئيس التركي ولقائه بالرئيس الروسي ، والتنسيق الأمني العسكري، والسياسي، والاقتصادي، وكذلك الزيارات التركية الإيرانية المتبادلة، كما استعرض الأنشطة التي قام بها وفده إلى القاهرة برئاسة المنسق العام، ولقائه بوفد من تيار الغد السوري، وانتهى إلى المواقف والقرارات التالية:
1.
يحمل النظام مسؤولية الرهان على الحسم العسكري الميداني لصالحه، والإصرار على السيطرة على حلب، لتعطيل مفاعيل الحل السياسي وفق بيان جنيف/1/ والقرارات الدولية، واستمرار سيطرته وتحكمه بالبلاد والعباد، الأمر الذي أفسح المجال أمام جبهة مصنفة على لائحة الإرهاب، للتدخل مع قوى المعارضة المسلحة الملتزمة بالحل السياسي بدلاً من فك ارتباطها بها، وتداعيات ذلك على مدينة حلب والمناطق الشرقية والغربية فيها، وفرض حصار ظالم على المدنيين الأبرياء، وكذلك محاولة فصائل مسلحة مرتبطة بجهة إرهابية السيطرة على مناطق جديدة بدعم إقليمي ، مع معرفة جميع الأطراف باستحالة الحسم الميداني على مدى أكثر من خمس سنوات.
2.
إن طرد قوات تنظيم داعش من مدينة منبج وما حولها، خطوة جديدة على طريق محاصرتها وهزيمتها في سورية والعراق ودول المنطقة، ويثمن المكتب التنفيذي هذه الخطوة الهامة، ويأمل أن يتمكن أبناء المنطقة من إدارة شؤونهم بأنفسهم، وفي عدم فرض الأمر الواقع على تكوينهم الاجتماعي
3.
يقيم إيجابياً الخطوة التركية الإيجابية بالتنسيق مع روسيا الاتحادية، على طريق تعزيز فرص إنجاز الحل السياسي، كخيار وحيد لحل الأزمة السورية، والتغيير الديمقراطي الجذري الشامل للنظام القديم بكل أركانه، وإنقاذ سورية شعباً ودولةً، وخروج جميع المسلحين عير السوريين، والحفاظ على وحدتها وسيادتها، كما يطالب القيادة الروسية بالضغط على النظام للانخراط في العملية السياسية التفاوضية والانتقال السياسي، بدلاً من المصالحات الجزئية وإجبار المعارضة المسلحة للتخلي عن سلاحها بعد الحصار الطويل.
4.
يرى أهمية اللقاءات التركية – الإيرانية في الإقليم، والتنسيق التركي – الإيراني مع الاتحاد الروسي، على أن يكون تمهيداً لتحقيق الطموحات المشروعة للشعب السوري في الحرية، والكرامة، والعدالة الاجتماعية، وإنجاز الحل السياسي المنشود.
5.
يؤكد على رفض أي موقف أو تصريحات إعلامية تصدر باسم الهيئة العليا للمفاوضات دون مشاركة ممثليه فيها.
6.
يثمن اللقاء مع تيار الغد السوري، ومع وزارة الخارجية في مصر العربية، والعمل الجاد لتوحيد جهود القوى الوطنية الديمقراطية المتقاربة ورؤيتها ومواقفها، على طريق تشكيل القطب الديمقراطي الموحد للمعارضة في المستقبل القريب، لدعم وتعزيز الحل السياسي، وبناء سورية الجديدة، وإعادة إعمارها ومشاركة الشعب السوري بكل أطيافه ومكوناته، في الحل السياسي وعملية إعادة البناء.

دمشق 16/08/2016

المكتب التنفيذي

 

التصنيفات : بيانات الهيئة

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: