سورية والوطن السوري.. جبهتان لا ثالث لهما

عن الاحترابيين-منذر اسبر

الدكتور منذر اسبر / 

لايسعني الا المشاركة بالقول ان المتطرفين وبالاحرى الاحترابيين الذين ينشرون القتل والتدمير والتهجير في البلاد هم (فوتوكوبي) لانظمة الاستبداد في التوجه والسلوك والهدف. بتعبير آخر فهما معا وجهان لعملة واحدة. انهما لايؤمنان بالشعب السوري ولا بالمشروع الوطني الديمقراطي ولا بالدولة المدنية المواطنية .

انهما يريدان وضع الامور بين ثنائية الطغيان لكل منهما، وحسمها فيما يفرضانه من ( انتصارات ) عسكرية ميدانية، واخراج كل قوة سياسية اخرى من امكانية الفعل والتوحيد وانقاذ البلاد. هذه الثنائية عرفناها في الماضي حيث ان النظام والاخوان المسلمين حاولا في الصراع المسلح بينهما، اخراج القوى الوطنية الديمقراطية، التي تمت ملاحقتها وقمعها سجونا ونفيا وتشريدا قبل هذا الصراع، وذلك من كل وجود سياسي. هذا ماجعلنا في لجنة دعم النضال الوطني الديمقراطي في فرنسا نتصل بكافة القوى السياسية والمجموعات البرلمانية والمنظمات الحقوقية لنبيّن لها أن الواقع السوري لا يختزل على النظام وعلى الاخوان المسلمين. انه واقع آخر يتميّز بوجودالقوى الوطنية الديمقراطية وحضورها، اتحاداً اشتراكياً وحزب عمل شيوعي وحزباً شيوعياً واشتراكيين عر ب وبعثاً ديمقراطياً وحزب عمال ثوري وشخصيات مثقفة سياسية وفصائل تقدمية من خلال الوثائق التي نترجمها لهذه القوى ومن خلال البيانات التي نصدرها والتجمعات العامة التي ندعو اليهاوالصحافة التي نحررها، بمايدحض ويكذّب هذه الثنائية .

وبما ان السياسة اختيارات، والسياسة شأن عام للبلاد ومن اجل وحدتهاومصالحها وشعبها،وقفنا ضد الاختيار بين طائفية وطائفية، وبين صراع مسلح وصراع مسلح، وبين ارهاب وارهاب مضاد، تمسكاً بالاختيار الوطني الديمقراطي ، اختيارالوحدة الوطنية والنضال السلمي والتتغيير الديمقراطي .

نعم هناك وجهان لعملة واحدة لانهما ارادا اقصاء هيئة التنسيق في جنيف الثاني ولانهما عطّلا مفاوضات جنيف الثالث ولانهما يستمران في الحرب ولايعيران اي اهتمام للوطن والشعب السوري مع ما يعانيه من فجائع ومآس وكوارث .

في هذا نعيش زيف دعايات النظام الاحترابي، وزيف دعايات معارضات احترابية اوالاختيار العفوي ام المقصود بينهما. هذا مايطرح علينا ان نخرج من هذه الثنائية ، عبر وحدة الصف والهدف كما يقول عبد الناصر . بعبارة ثانية نحن امام جبهتين لاثالث لهما :

ـ الجبهة المتحدة، جبهة الوطن والشعب والحل السلمي التفاوضي والدولة المدنية الديمقراطية ، جبهة مقاومة وتضامن واتحاد ،مدنــا واريـــافا،قادرة وحدها بقيادة ملتحمةعلى فرض وجودها وانجاز  الحل السلمي التفاوضي وترسيخ الديمقراطية.

ـ الجبهة المناوئة ،جبهة خصوم واعداء الوحدة الوطنية وشعب الدين لله والوطن للجميع ووطن الحقوق المواطنية الواحدة ، جبهة التفرقة والطائفية والتابعية التي تعمل على تعطيل اقامة جبهة الشعب المتحدة وعلى تعطيل الحل السلمي التفاوضي والديمقراطي .

لاسياسة ولامشروع ولامستقبل بدون وضوح وتحديد لهاتين الجبهتين، وخارجهما لا وجود للعمل والمشروع الوطني الديمقراطي .

في كل مرحلة تاريخية حاسمة تبرز هاتان الجبهتان، وكمثال مؤسس لسورية الحديثة كان هناك في تاريخنا:

ـ جبهة التحرر والوحدة الوطنية والاستقلال

وـ جبهة الاستعمار والطائفية والتابعية

وبتحديد هاتين الجبهتين انتصر الشعب السوري .

ولا اريد ان اسهب في وجود هاتين الجبهتين في الخمسينات، وانتصار جبهة الشعب السوري ضد ديكتاتورية الشيشكلي، وجبهة الشعب السوري ضد الاحلاف الاجنبية، وجبهة الشعب السوري ضد مشروع الشرق الاوسط القديم لايزنهاور ،وصولاً الى قيام جبهة الوحدة بين سورية ومصر… .

لابد اذن من ان نخرج من ثنائية العملة الواحدة، وحدة صفّ وهدف وطني ديمقراطي في جبهة الوطن والشعب  السلمية التفاوضية المتحدة، جبهة مفتوحة لكل من يؤمن ويعمل من اجلها ويلتزم بها، ضد الجبهة المناوئة الاحترابية اللاتفاوضية التابعة .

ان الشعب السوري لم يعش ـ كما تعتقد الجبهة المناوئةـ مصيره بعد.

ملاحظة: المقال لايعبر بالضرورة عن رأي هيئة التنسيق الوطنية أو عن رأي الموقع، إنما يعبر عن رأي كاتبه.

التصنيفات : المقالات

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: