بيان حركة الاشتراكيين العرب بشأن تفجيرات الساحل السوري

بيان بشأن تفجيرات الساحل السوري

منذ أكثر من خمس سنوات والشعب السوري يعاني من حرب عبثية مجنونة راح ضحيتها مئات الآلاف من المدنيين الأبرياء الذين لا ناقة لهم ولا جمل. لقد تحولت بلادنا إلى ساحة مدماه لتصفية الحسابات بين الدول الكبرى والإقليمية، وتقاطر عليها المتطرفون من كل لون ومن كل حدب وصوب بحجج واهية كاذبة، بعضها عمره أكثر من ألف عام، وبعضها بادعاء الجهاد وحباً بالاستشهاد، حتى غدونا ألعوبة بيد غيرنا، واستشرى الإرهاب على أرضنا ولم نعد نأمن على أنفسنا حتى ونحن في بيوتنا أو في أماكن عملنا، فالطائرات تطاردنا والبراميل والصواريخ تقتلنا والتفجيرات والمفخخات الغبية المجرمة تغتالنا ومع ذلك ما زال البعض منا – بتشجيع ومساندة من الغرباء عنا – مصراً على استمرار القتل والقتال متوهماً كل طرف منهم بقدرته على حسم الحرب لمصلحته، ولو كان على حساب ما تبقى من سوريا الحبيبة ، وإن استشراء القتل يذهب بالعقل ويبعد الحل السياسي.

نحن في حركة الاشتراكيين العرب ومنذ بداية الانتفاضة الجماهيرية ننادي بالاعتراف بحق الشعب في التحرك للمطالبة بحريته وكرامته ولكن بشكل سلمي كامل، وعندما اندلعت المواجهات المسلحة أدنّاها وطالبنا عبر حزبنا وعبر هيئة التنسيق الوطنية -التي نحن جزء منها – بأن تجنح الأطراف المتحاربة إلى السلم وتلجأ إلى الحل السياسي الذي يحفظ البلد ويصون دماء أبنائنا.

والآن وبعد كل ما أصاب بلادنا من مآسٍ وفواجع لا نرى طريقا آخر للخروج مما نحن فيه إلا طريق الحل السياسي الذي ينهي مأساة شعبنا ويطرد الدخلاء من أرضنا ويعيد اللحمة الوطنية بين أبناء شعبنا التي كانت سائدة عبر تاريخنا الطويل.
إن حركة الاشتراكيين العرب آلمها وأدمى قلبها هذا العدد الكبير من ضحايا التفجيرات المجرمة التي وقعت في جبلة اللاذقية وطرطوس. إننا ندين بأشد العبارات هذه التفجيرات التي ذهب ضحيتها الأبرياء وأكثرهم من طلاب الجامعات أو ممن يعملون في المستشفيات، تماما كما أدنا المجازر السابقة التي ارتكبت في الغوطة الشرقية ودير العصافير والحولة وحلب وغيرها. وإننا نحذر من ردة فعل بعض الغاضبين وندين الاعتداء والهجوم على مخيمات النازحين المتواجدين في الساحل السوري.

كفانا دماء وقتلاً وتشريدا وتهجيراً.أوقفوا هذه الحرب المجنونة أيها المتحاربون وحكّموا العقل فيما تفعلون، واعلموا أن لا سبيل للحل سوى سبيل الحل السياسي الذي يحقق للشعب كل ما يصبو إليه من حرية وكرامة وديمقراطية.

عاشت سورية حرة عربية واحدة موحدة بظل نظام ديمقراطي كامل.
الرحمة للشهداء
الشفاء للجرحى
الحرية للمعتقلين والموقوفين
والعودة الأمنة للمهجرين والنازحين

الثلاثاء في 24/5/2016

حركة الاشتراكيين العرب

التصنيفات : أخبار الوطن

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: