كلمة الرفيقة أمل نصر – في يوم عيد العمال في مصنع في مدينة بادن السويسرية.

13118969_943333569119643_6341053658778515851_n-كلمة أمل نصر

 

كلمة الرفيقة أمل نصر – عضو المكتب التنفيذي لهيئة التنسيق الوطنية في يوم عيد العمال في مصنع في مدينة بادن السويسرية
1 أيار 2016

من دواعي فخرنا واعتزازنا ان يكون لنا شرف التحدث اليكم بهذه المناسبة . لنتشرف بإرسال التحية لكم وللطبقة العاملة السويسرية بمناسبة عيد العمال العالمي . وعندما نتحدث عن الطبقة المنتجة نعلم اننا نتحدث لمن يدركون مامعنى قيمة الانتاج المضافة الذي يبنى عليها ازدهار البلاد اقتصاديا. والتي بمجملها سرقت من ايدي ابناء الطبقة العاملة السورية التي طالت الحرب والارهاب كل مكاسبهم ومعيشتهم اليومية . وبات اغلبهم بين نازح ولاجئ ومفقود ومعتقل .

في بداية انطلاق الثورة السورية آذار 2011 شارك جزء كبير من العمال السوريون في الدخول في الاحتجاجات المطالبة بحرية الشعب السوري نحو التغيير الوطني والخروج من سلطة الدكتاتورية الى فضاء الحرية والكرامة.
لقد واجه النظام المحتجين سلميا بالهراوات والرصاص وتحطيم الرؤوس حتى سالت شوارع المحافظات السورية بدماء المواطنين السلميين ولم يقتصر النظام القمعي على ذلك فقد مارس ابشع ضغوط التجويع بحق الطبقة العاملة السورية فكل من خالفه الراي منهم ،قام بفصله تعسفيا وحرمانه من كافة حقوقه وتعويضاته مهما كان مدة عمله،( توقيفي عن عملي منذ بداية الثورة لمشاركتي بالاحتجاجات السلمية ،وبعد ذلك فصلي من العمل نهائيا بعد عشرين عاما من العمل المتواصل كممثلة عمالية ومسؤولة عن النساء العاملات في القطاع الغذائي السوري ، وكان ذلك بالشهر الخامس 2014 ، بحجة أنه صدر بحقي حكما ارهابيا بسبب مشروع السلام الذي قمت به مع سوريات معارضات ومواليات لجمع شتات سوريا على انتمائنا السوري فقط . والذي كان اخطر على وجوده من حاملي السلاح والارهابيين ، وحرمان زوجي تاريخيا من العمل بالحكومة بسبب معارضته السياسية العلنية له منذ انطلاقته الشبابية )،اضافة للعنف الذي مارسه على العمال من قتل واعتقالات وخطف، ( مثال ما جرى لعمال الزبداني في الشهر الأول من عام 2012 لرفضهم القرار الأمني بتوقيف بيع الخبر للأهالي في المنطقة من أجل تجويعهم وانتاج الخبر فقط وبيعه لمن يوالون النظام من الجيش الشعبي والمرتزقة ) ، ومازال الكثير منهم ومن السوريين بشكل عام مختف ومجهول المصير إضافة لتشرد الكثير من العائلات السورية بسبب التدمير والقصف بالبراميل والصواريخ من النظام وداعميه الدوليين .

دخلت الازمة السورية عامها الخامس منذ ايام وكانت التكاليف دمار نصف وطن بشرا وحجرا . حيث ان نصف عدد السكان ،بما يقدر 12 مليون سوري لاجئين ونازحين ،و 250 الف معتقل سوري عندالنظام السوري .وادخل الى سوريا الارهاب الديني مستقطبا كل قذارات العالم لينشئ دولة ما قبل التاريخ (دولة داعش).وكلكم اصبح يعلم انها ومثيلاتها مثل تنظيم القاعدة الذي اوجد له مساحة من ارض سوريا هي مصد ارهاب سياسي واجتماعي وقانوني للسوريين.

نعيش اليوم مفاوضات براماتيكية بين المعارضة والنظام في جنيف 3 وهذه المباحثات اتت بعد توقف عامين عن مباحثات جنيف2، وما بينهما تم تدمير الاقتصاد السوري وسوريا شعبا وأرضا.

فقدت سوريا مواردها وطاقاتها البشرية الشابة المنتجة فكريا وسياسيا واقتصاديا التي عليها تبنى الاوطان اضافة الى الفساد السياسي والاقتصادي الذي امتد بين كل الجهات المتصارعة وعلى راسها النظام السوري مستغلا ازمة البلاد السياسية لنهب خيرات البلد والاتجار بها ولتصبح موردا لاقتصاد الحرب لإجراء الحرب ولميليشات النظام ولمرتزقة الحرب من الأطراف الأخرى المستفيدة من امتداد الأزمة السورية أعوام واعوام تبنى فيها رؤوس الاموال على حساب الشعوب المضطهدة ليعاد تصنيع الفساد بشكل سياسي على وجه آخرلشركة مستقبلية ممن استفادوا من مواقعهم السابقة ،( شراء النظام النفط من داعش الذي يدعي ويحاول إقناع العالم انه يحارب إرهاب داعش لتبرير حربه على شعبه مستغلا خوف الشعوب من عمل هؤلاء الإرهابيين ، ومتجاهلا أن دكتاتوريته وعنفه وأمثاله من الحكام والمتسلطين كانوا المصنع الأساسي لخلق وتواجد الارهاب داخل سوريا وخارجها بدعم إقليمي ودولي .

وهذا لايقتصر على الداخل السوري فهناك الكثير من المؤسسات الربحية الدولية التي يعنيها استمرار الحرب لزيادة موارد رزقها لبناء ثرواتها اما عبر الترويج للسلاح او عبر مشاريع الاعمار والتنمية القادمة لسوريا .

اننا نناشدكم للوقوف مع قضية الشعب السوري العادلة في الوصول الى حقه بالحرية وانتزاعها من الدكتاتورية والارهاب الوافد علينا باسم الدين الذي يتم استغلاله اوسع استغلال ليصبح الدين السياسي والمال السياسي هو المقرر لمصير شعب لطالما حلم وسعى أن يكون قادرا على بناء سوريا بإرادته الحرة المستقلة وإعادة تدوير إنتاجه لصناعة اقتصاده وتنميته.

تحية للشعب السويسري المنتج الذي من ضرائبه يتحمل عبء لجوئنا
تحية للطبقة العاملة السويسرية في عيدها
تحية لعمال العالم وكلنا امل ان يكون العام القادم لعمال سوريا عيدا احتفاليا في المصانع والمزارع بالخلاص من القهر والاستبداد .

التصنيفات : اخبار الهيئة

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: