بيان اعمال المكتب التنفيذي لهيئة التنسيق الوطنية: المناطق العازلة خطوة تقسيمية ونؤيد خطة دي ميستورا

logo2

هيئة التنسيق الوطنية
لقوى التغيير الديمقراطي

بيان صحفي

استعرض المكتب التنفيذي لهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي في اجتماعه الأخير 29/11/2014 التطورات السياسية والميدانية داخلياً وإقليميا وتأثير هذه التطورات على الوضع السوري وتزايد المخاطر على الشعب السوري.
وناقش باهتمام ما نشر في وسائل الإعلام حول أفكار وخطة المبعوث الدولي دي مستورا، ومواقف الأطراف الداخلية والإقليمية والدولية من هذه الخطة كما ناقش ظاهرة تنظيم داعش ومخاطره وسبل مواجهته.

أولاً: الوضع الداخلي:
ما تزال دعاوي الحسم سائدة لدى أطراف النزاع العسكري، وما يزال العنف والفوضى وتدفق الجماعات الإرهابية جارياً، فيما يتنامى التطرف والإرهاب الذي أنتج ظاهرة داعش في سورية والعراق، هذا التنظيم الذي يخضع المواطنين السوريين لممارسات الإكراه والقسر الهمجية التي تخالف جميع القيم السماوية والإنسانية، وما تزال براميل الموت تنهال من طائرات النظام على الأحياء والبلدات المأهولة وتقتل مئات المدنيين الأبرياء، ويتعرض المواطنون لحملات الملاحقة والاعتقال التي تشنها الأجهزة الأمنية، وبالتالي فإن الأوضاع الإنسانية والمعيشة المأساوية للشعب السوري تزداد تدهوراً. ويزداد تأجج الدعاوي الطائفية وطرح المشاريع المشبوهة من قبل بعض الدول والأطراف المعارضة، وآخر ما يتردد عن مناطق آمنة أو عازلة في الأراضي السورية على الحدود السورية التركية.

ثانياً: الوضع العربي والإقليمي:
– يتطور الوضع في العراق نحو الأفضل بعد تشكيل حكومة الوفاق الوطني، حيث تحققت انجازات كبيرة في مكافحة داعش بدعم جوي فعلي من طائرات التحالف، وخبرات مستشاريه. فيما تعطلت حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني واستفادت سلطات الاحتلال من الانقسام الفلسطيني لإقرار قانون تحويل إسرائيل إلى كيان يهودي.

وحيال كل ذلك يؤكد المكتب التنفيذي:
1-تأييد خطة السيد دي مستورا مع التأكيد على أن نجاحها الفعلي يتحقق لكونها تمهد للحل السياسي التفاوضي الذي نص عليه بيان جنيف /1/ في عملية تفاوضية بين المعارضة والسلطة في جنيف /3/.
2-يرى المكتب التنفيذي بأن المناطق الآمنة أو العازلة المقترحة هي خطوة تقسيمية يجب معارضتها وقطع الطريق على إقامتها.
3-يؤيد المكتب التنفيذي جهود إعادة بناء الجيش الوطني العراقي وإنهاء الصراعات الطائفية والمذهبية ومكافحة التطرف والإرهاب الذي يمثله داعش.
4-يدعو القوى الوطنية اللبنانية إلى الحوار وتجاوز الصراعات الطائفية والمذهبية والالتفاف حول الجيش اللبناني وتعزيز دوره في حماية الحدود والاستقرار.
5-يدعو القوى الفلسطينية إلى وقف السجال والتوجه نحو إنهاء الانقسام.
6-يشعر بالارتياح لسير العملية الانتخابية التونسية في جو التنافس الديمقراطي والنزاهة والشفافية وحيادية الأجهزة الحكومية والمشاركة الواسعة للشعب التونسي.

الرحمة لشهداء الرقة ودير الزور وإدلب وعين العرب (كوباني) وجميع المناطق السورية والعزاء لذويهم والشفاء للجرحى.
الحرية لرجاء الناصر وعبد العزيز الخير وإياس عياش وماهر طحان وعمر الشعار وجميع المعتقلين.

دمشق 3\12\2014
المكتب التنفيذي

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: