بيان حول إعتقال جاك عبدالله وثلاثة ناشطين من التيار المدني الديمقراطي

بيان صحفي

بعد أسبوع على إختفائه, علمت  هيئة التنسيق الوطنية يوم أمس أن الأستاذ جاك عبدالله , عضو المجلس المركزي في هيئة التنسيق الوطنية, قد جرى إعتقاله من قبل المخابرات العسكرية في مدينة دير الزور وذلك على خلفية ممارسته لنشاطه الوطني المعتاد ضمن المدينة.

إن إعتقال الزميل جاك ليس إلا حلقة في سلسلة تستهدف النشطاء المدنيين الديمقراطيين, وهذا ما يدلل عليه إعتقال نشطاء مدنيين أخرين في نفس الفترة كالأستاذ عمر الشعار والطبيبة الشابة ماريا شعبو والأستاذ جديع نوفل, وهؤلاء جميعهم من التيار المدني الديمقراطي الجامع في وطنيته والحامل الحقيقي للتغيير الديمقراطي الوطني الشامل.

إننا في هيئة التنسيق الوطنية ندين بأشد العبارات  إعتقال الزميل جاك عبدالله , ومعه المناضلين عمر الشعار وماريا شعبو وجديع نوفل, كما وندين استمرار النظام الأمني الحاكم في سوريا بملاحقة الأحرار واعتقاله للألاف من شبابنا وشاباتنا  وزجهم في غياهب معتقلاته في محاولة يائسة لوقف عملية التغيير التي طالب بها شعبنا كحق من حقوقه المشروعة, وندعو فوراً لاطلاق سراح الزميل جاك وغيره الألاف من الشباب السوري المعتقل في سجون النظام.

الحرية لجاك عبدالله

الحرية لعمر وماريا وجديع

الحرية لكافة المعتقلين والمخطوفين

هيئة التنسيق الوطنية في سوريا- المكتب الإعلامي 

دمشق 06-11-2014

 

التصنيفات : ملف حقوق الانسان, بيانات الهيئة, خاص موقع هيئة التنسيق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: