خيار المقاومة الشعبية والحل السياسي التفاوضي الطريق الصحيح لمواجهة داعـش

بيان صحفي

هيئة التنسيق الوطنية
لقوى التغيير الديمقراطي

خيار المقاومة الشعبية والحل السياسي التفاوضي
الطريق الصحيح لمواجهة داعـش
وأخواتها

– بعد ظهور تنظيم داعـش وسيطرته على أجزاء واسعة من العراق وسورية توقف زخمه وتراجع أمام الصمود البطولي للمقاومة الشعبية في عين العرب – كوباني لشباب وشابات الكرد والعرب في وحدات حماية الشعب والمعارضة المسلحة (الجيش الحر) والآثوريين الســريان من أبناء المنطقة والتضحيات الجسيمة التي قدمها شعبنا في كثير من المناطق السورية الأخرى، ما يمثل علامــة فارقة في محاصرة ظاهـــــرة داعش وخطرها على سورية ودول المنطقة.
– تكثف عين العرب (كوباني) مجمل الموقف السوري الراهن في هذه اللحظة وستقرر نتيجة معركتها مصير ما يسمى المنطقة العازلة أو الآمنة التي تريدها تركية من سقوط عين العرب (كوباني) وهل سيكون لدينا جرح سوري نازف تدار أزمته طويلاً أم مسار للحل التسووي، الأمر الذي يمثل خطراً يتطلب تكاتف السوريين الوطنين في مواجهته بالتضافر مع مواجهة النظام الاستبدادي والجماعات الإرهابية المتطرفة مثل داعش.
– ترى هيئة التنسيق الوطنية في هذه اللحظة الصعبة أن مواجهة الاستبداد وهزيمة داعش هما مهمة واحدة يتطلب تحقيقها العودة إلى الحل السياسي، فإزالة الاستبداد الذي خلق بممارساته بيئة سورية خصبة لنمو داعش ستقود من خلال تطبيق بيان جنيف وتشكيل حكومة انتقالية كاملة الصلاحيات التنفيذية إلى خلق البيئة الأكثر فعالية لهزيمة داعش. ومع تسجيلنا لفعالية الضربات الجوية التي شنها التحالف الدولي ضد داعش مؤخراً نؤكد أن جهوده لن تصبح مثمرة في سورية ما لم تتضافر مع بدء حل الأزمة السورية عبر تطبيق بيان جنيف من خلال عقد (جنيف3) وإنشاء تلك البيئة السياسية المواتية لمكافحة داعش.
– كما ترى الهيئة أن عوامل أزمات المنطقة متداخلة بفعل تدخل أطراف وقوى عربيــــــة وإقليمية ودوليــــــــة وسياساتها المتعارضة، فبعضها يتبنى الحل السياسي، وأخرى تتبنى الحل العسكري والعنف والتطرف وتصب الزيت على نيران هذه الأزمات ما يكرس انقسام المعارضة وغياب التوافق الوطني، فيما يجب أن تصب الجهود لمساندة نضال الشعب السوري وتوحيد صفوفه. وهنا نلاحظ ان تشكيل حكومة الوفاق الوطني في العراق قد يمثل بداية مسار جديد للتسويات السياسية وإنهاء ظاهرة الاستبداد الداخلي وظاهــــرة الإرهاب. ومن هذا المنطلق نعتبر إنجاز حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني وتفعيل دورها لتوحــــيد الصــــف الفلسطيني ومشاركتها في عقد مؤتمر دولي لإعادة إعمار غزة والدور المصري الهام أوجد مساراً جديداً لإنهاء الانقسام وفتح الباب أمام الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني.
– وأخيراً فإن هيئة التنسيق الوطنية وبالتشاور مع القوى الديمقراطية تتابع الجهود المشتركة على طريق توحيد قوى المعارضة وبرنامجها لإنقاذ سورية من مخاطر الاستبداد والإرهاب.
الرحمة لأرواح شهداء المقاومة الشعبية في عين العرب / كوباني ولجميع شهداء الشعب السوري، والعزاء لذويهم والشفاء للجرحى والحرية للمعتقلين والأسرى والمفقودين.

دمشق 21 / 10 / 2014
المكتب التنفيذي

التصنيفات : بيانات الهيئة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: