النص الكامل لورقة التفاهم بين هيئة التنسيق الوطنية وجبهة التتغيير والتحرير

download (2)

تسعى كل من هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي وجبهة التغيير والتحرير إلى بناء تحالف سياسي عريض في الداخل والخارج لمواجهة الاستحقاقات الحالية والقادمة، ويهدف الطرفان إلى التغيير الجذري الشامل بما يعني الانتقال من النظام الاستبدادي القائم إلى نظام ديمقراطي تعددي ضمن دولة ديمقراطية مدنية على أساس مبدأ المواطنة المتساوية لجميع السوريين بغض النظر عن هوياتهم العرقية والدينية والمذهبية، وسيضمن النظام السياسي الديمقراطي تأمين أفضل الشروط والظروف لتفتح وازدهار مختلف التلاوين الاجتماعية، وعلى طريق هذا الهدف يلتزم الطرفان بالحلّ السياسيّ التفاوضيّ الذي بدأت مسيرته في جنيف وبضمانات دولية لعملية ولنتائج المفاوضات المقبلة أسلوباً لتحقيق هذا الهدف، وذلك على قاعدة بيان جنيف الذي يحظى بقبول الأطراف الداخلية والعربية والإقليمية والدولية كأساس لأي عملية تفاوضية.
وقد توافق الطرفان على التفاهمات التالية:
1- الحفاظ على وحدة سورية أرضاً وشعباً والسيادة الكاملة للدولة السورية على جميع أراضيها.
2- رفض ونبذ الطائفية وأيّ دعاوي تمس بوحدة المجتمع السوري.
3- رفض أي تدخل عسكري خارجي.
4- نبذ العنف بكل أشكاله وتواجد المسلحين غير السوريين على الأراضي السورية وأوهام الحل العسكري ونتائج ذلك الكارثية على الدولة السورية.
5- مواجهة خطر إرهاب المجموعات الأصولية التكفيرية على المجتمع والدولة.
6- رفض أي حل يتعارض مع مصالح الشعب السوري أو وحدة البلاد أو يعيد انتاج نظام الاستبداد.
كما تفاهم الطرفان على الإجراءات الضرورية التالية:
1- تشكيل لجنة مشتركة لإعداد خارطة طريق للحل السياسي يُلتزم بها في أي عملية تفاوضية.
2- تشكيل لجنة لإعداد تصور مشترك لمستقبل سورية الديمقراطي والبنى الدستورية والقانونية المنشودة.
3- تشكيل لجنة متابعة.


دمشق 10/8/2014
هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي———–  جبهة التغيير والتحرير

التصنيفات : الأخبـــــار, بيانات الهيئة

One Comment في “النص الكامل لورقة التفاهم بين هيئة التنسيق الوطنية وجبهة التتغيير والتحرير”

  1. 2014/08/12 في 10:07 #

    لقد جاء هذا البيان متأخراً جداً والنص محتواه بعيد كل البعد عن امكانية التحقيق لو طرح هذا الكلام في آذار 2011 كان يمكن أن يكون ذي جدوى أمٌا الآن اختلفت نوعية البشر على أرض سورية وتطلعاتهم وتغيرت مواقع غالبية القوى والأحزاب وثقة الكوادر بقياداتها لقد أصبح القادة اليوم من كانوا حثالة المجتمع بالأمس وأثبتوا أنهم أهل للثقة وأقدر على تنفيذ الوعود اضافة لسقوط الصورة لمن كانوا يعتقدون أنهم قادة حيث ثبت غيابهم عن الساحة السورية

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: