هل تكون كاغ بديلاً عن الإبراهيمي؟

14019942739388005“السفير اللبنانية”

ليست منسقة البعثة المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة سيغريد كاغ، من النوع الذي يقبل الفشل. ربما لهذا فضلت أن تبقي قضية ترشحها لشغل منصب المبعوث الأممي إلى سوريا خلفا للأخضر الإبراهيمي، مبهمة، ومفتوحة الاحتمالات، معلقة في حوار مع “السفير” على القضية بـ”لا تعليق”.
عقدت كاغ في الأشهر الأخيرة، ما يقارب 15 لقاء مع المسؤولين السوريين، وأبرزهم نائب وزير الخارجية فيصل المقداد، وكان آخرها أمس. لا يخفي كثر من المسؤولين السوريين احترامهم للمسؤولة الدولية، رغم تحفظهم التقليدي في ما يخص موظفي المؤسسة الأممية العريقة. تعاطي دمشق مع الأمم المتحدة، ظل على مدى الخمسة عقود الماضية، في إطار ذهنية التعاطي مع “عصبة الأمم”، التي خلفتها المنظمة الدولية الحالية، بعد الحرب العالمية الثانية.
نظرة الخارجية السورية لكاغ هي أنها “تقنية جيدة، وموظفة جدية تتعامل بحرفية مع القضايا”. رغم ذلك لم تخل عملية نزع الترسانة الكيميائية المعلنة لسوريا، خلال عشرة أشهر تقريبا من إطلاقها (تم تسمية كاغ لهذا المنصب منتصف تشرين الأول الماضي)، من بعض الاشتباكات السياسية. كانت كاغ تتدخل فيها، بما يسمح لعمليتها بالاستمرار من دون استفزاز الطرف السوري، ومن دون حاجة للجوء الى الضغط من حلفاء دمشق، كما من دون دفع خصوم سوريا، للإحساس بهزيمة تثيرهم في الاتجاه غير المطلوب.
هل يمكن أن تنجح كاغ في ما هو أصعب؟ التحدي الذي تقوم عليه عملية وساطة سياسية، أو تنسيق عملية سياسية، يختلف تماما عن تلك التي تصدت لها المسؤولة الدولية في الملف الكيميائي.
يقول أحد الديبلوماسيين الغربيين، لـ”السفير”، إن أهم العوامل في نجاح مهمة كاغ تمثل في “توفر إرادة سياسية كاملة في دمشق” للالتزام بخطة نزع السلاح الكيميائي. هذه الإرادة هي التي سمحت بنقل ما يقارب 1300 طن من المواد العالية الخطورة، من مناطق اشتباك عسكري شديد.
وشكك أحد الديبلوماسيين المتابعين لعملية نقل الأسلحة الكيميائية بقدرة أية دولة أخرى على تنفيذ عملية مماثلة في هذا الظرف الأمني، وفي ظل وقت محدود كالوقت الذي منح لدمشق. ويقول آخر ان دولا أخرى حاولت إعاقة عمليات التسليم، في إشارة إلى تركيا، ومحاولة استهداف القوافل في اللاذقية، للعودة إلى فرضية “وجود دولة غير قادرة على تنفيذ التزاماتها الدولية” وصولا ربما إلى “طلب قوة دولية لتنفيذ ذلك”.
هل تملك دمشق ذات الإرادة الصلبة لتنفيذ عملية سياسية في إطار الفهم الدولي القائم لهذه العملية؟ هل تملك كاغ الصلابة والمرونة اللازمتين لهذا المنصب؟ والأهم، هل المجتمع الدولي قادر على فرض مسار مشابه، متوافق عليه، شبيه بعملية نزع السلاح الكيميائي؟

التصنيفات : المقالات

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: