مؤسسة “سمول وورلد” تساهم في دعم عمليات المفوضية الخاصة بحماية الأطفال اللاجئين السوريين في لبنان

مؤسسة سمول وورلدطرابلس، لبنان (المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين)  قام مؤخراً وفد من مؤسسة “سمول وورلد”، ومقرها أبوظبي، بزيارة ميدانية لمكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في طرابلس حيث اطلع خلالها على الخدمات المقدمة للاجئين السوريين في لبنان. تأتي هذه الزيارة في ضوء المساهمة المالية التي أعلنت عن تخصيصها المؤسسة لصالح عمليات المفوضية الخاصة بدعم أنشطة حماية الأطفال اللاجئين السوريين في لبنان.

وقد استهل الوفد، الذي ضم المؤسِّسة والرئيسة سلام حمزة غيث واثنين من أعضاء “لجنة سمول وورلد”، الزيارة بجولة في مركز المفوضية لتسجيل اللاجئين في مدينة طرابلس شمالي لبنان، والذي يسجل حوالي 400 لاجئ سوري يومياً حيث سنحت للوفد فرصة الالتقاء بعدد من اللاجئين السوريين الواصلين حديثاً خلال انتظارهم لاتمام عملية التسجيل. كما قام الوفد بزيارة المساحة التي تقدم نشاطات ترفيهية للأطفال اللاجئين السوريين الذين يأتون برفقة ذويهم للتسجيل في المركز.

وفي سياق تعليقها على سبب اختيار مؤسستها التبرع للمفوضية، قالت سلام: “نحن في سمول وورلد قلقون حيال مصير الأطفال اللاجئين السوريين، هؤلاء الأطفال أطفالنا وهم يستحقون الحصول على أمل بمستقبل أفضل. يسرنا أن نتعاون مع المفوضية هذه السنة، حيث سيستخدم تبرعنا لحماية 500 طفل سوري لاجئ في لبنان، بهدف تسهيل عودتهم إلى المدرسة.”

بالإضافة إلى مركز التسجيل، قام أعضاء الوفد ومرافقوهم من المفوضية بزيارة إلى مركز تعليمي في منطقة باب الرمل بطرابلس، وهو واحد من العديد من المراكز التي تقدم أشكالاً متعددة من التعليم غير الرسمي في لبنان. كان هذا المركز في السابق ميتماً مهجوراً، وقد تم ترميمه ليقدم برنامج التعليم المكثف لحوالي 90 طفل لاجئ سوري في شمالي لبنان. تهدف برامج التعليم المكثف إلى تأهيل الأطفال اللاجئين السوريين بالمهارات اللغوية الضرورية للتأقلم مع المنهاج اللبناني والالتحاق بالتعليم الرسمي بشكل ناجح. وخلال زيارتها للمركز، قدمت سلام شرحاً حول سبب الزيارة للأطفال، ووزعت عليهم أساور مطاطية مطبوع عليها شعار “سمول وورلد”. كانت المحطة النهائية للزيارة في مركز اجتماعي بمنطقة المينا في طرابلس، حيث تعرف الوفد من خلال عاملي المفوضية على نشاطات حماية الأطفال وأهميتها في تحديد الحالات المعرضة للخطر وإحالتها ومتابعتها. يذكر بأن مؤسسة “سمول وورلد” قامت خلال نوفمبر من عام 2013 بتنظيم عشاء خيري سنوي في أبوظبي وخصصت أكبر نسبة من عائدات العشاء للمفوضية بهدف تحديد وإحالة 500 طفل لاجئ سوري في لبنان وتوفير الحماية لهم خلال العام 2014. ساهم في دعم العشاء شخصيات فاعلة كالمصمم العالمي نيكولا جبران الذي رافق الوفد خلال الزيارة أيضاً. يستمر لبنان في استضافة أكبر عدد من اللاجئين السوريين الذين يعيشون مع المجتمعات المضيفة فيه ويبلغ عددهم أكثر من مليون لاجئ.

(المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين) 

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: