لقاء القاهرة … خطوة على طريق توحيد جهد المعارضة الوطنية

محمد عبد المجيد منجونه  عبد المجيد منجونة

بدعوة من الدكتور السفير أمين شلبي المدير التنفيذي للمجلس المصري للشؤون الخارجية زار القاهرة وفد من المعارضة الوطنية الديمقراطية الداعية إلى تسييد الحل السياسي مؤلف من ” السادة والسيدات : محمد عبد المجيد منجونه – هيثم مناع – عارف دليله – مجدولين حسن – نواب المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية إضافة للسادة معاذ الخطيب – وليد البني – فائق حويجة – جمال سليمان – جهاد مقدسي – خالد محاميد – مروان أطرش ” للمشاركة في ندوة نظمها المجلس في مقره بالقاهرة , حضرها بالإضافة لعدد من أعضاء المكتب التنفيذي لهيئة التنسيق عدد من المستقلين الديمقراطيين وبحضور عدد من الشخصيات والباحثين المصريين المهتمين بالأوضاع الراهنة في سورية والمشرق العربي والحاملة لهموم الأمة العربية بشكل عام .
وفي صباح السبت 17/5/2014 افتتحت الندوة وتم تقديم صورة عن الوضع الراهن لسورية والمخاطر الكبيرة التي تحف بها كدولة وشعب وشارك الحضور بالمناقشات التي تجلت بضرورة العمل وبكل الإمكانيات للإمساك بالحل السياسي وضرورة متابعة جلسات الحوار في جنيف وتفعيل دور مصر من خلال استعادة المبادرة الرباعية والعمل للتغلب على تشتت المعارضة وما سيكون من آثار ايجابية في حال تحقق توحدها .
وفي لقاء الوفد مع السيد وزير الخارجية المصرية نبيل فهمي بمقره تم التداول بالأوضاع السورية الذي وصلت إليها وإلى المنحى الخطير الذي تتردى إليه الأوضاع السياسية والأمنية والدور الذي تلعبه الدول المنغمسة بالوضع , يقف عثرة أمام إنجاح الحل السياسي لأن لكل منها أجندته الخاصة وقدرته على التأثير بالطرف الذي يقف خلفه والذي يتلقى الدعم المادي والعسكري منه , كما تم الوقوف أمام حاجة الأزمة للتدخل المصري الذي يهمه أمن واستقرار ووحدة سورية أرضاً وشعباً تبعاً للعلاقات التاريخية والأمن المشترك لكلا البلدين ووقف السيد الوزير عند ضرورات وأهمية توحد المعارضة الديمقراطية ودعا إلى تكثيف الجهود بهذا الخصوص واستعداد مصر لاستقبال أي مسعى تقوم به أطراف المعارضة ودعم هذا التوجه بكل الوسائل الممكنة ومنها التواصل مع الأطراف الداعمة من أجل توظيفها في خدمة الحل السياسي.
وقدم الوفد رؤيته للوضع في سوريا والمحاولات العديدة التي بذلت لجمع المعارضة حول موقف سياسي وإجرائي موحد , بغية تقديمه لكل الأطراف كبرنامج للخروج بسورية من أزمتها والانتقال إلى تنفيذ التغيير الديمقراطي الجذري وضرورة تشكيل وفد موحد خلف هذا البرنامج .
كما تم التطرق لمعاناة السوريين المهاجرين من صعوبات لجهة الحصول على موافقة دخول مصر خاصة وأن العديد من هؤلاء أقام مصالح تجارية وصناعية , وتمنى الوفد على الوزير أن يتدخل لتخفيف الصعوبات والمعاناة التي تحف بالمقيمين والراغبين دخول إلى مصر .
كما تم البحث في موضوع القنوات الإعلامية والدول التي تدفع هذه القنوات لتأجيج الوضع وتشجيع العمل المسلح مما أخرج هذه الأدوات عن حيادية الموقف وموضوعية الطرح , وهذا يستدعي من الإعلام في مصر أن يكون المركز الحقيقي الملتزم بالمصلحة السورية والقومية الشاملة .
وفي لقاء بعض أعضاء الوفد مع شباب الهيئة تمت مناقشة الأوضاع في سورية وآفاق التغيرات التي تجري فيها ومدى إمكانية نجاح الدعوة للحل السياسي بعد تقدم بشار الأسد للدورة الثالثة للرئاسة والموقف من العملية الانتخابية ودور الشباب في مصر وأي بلد يتواجد فيه أعضاء الهيئة .
ومن خلال تقييم الزيارة أرى أنها حققت أهدافها رغم أنها جاءت في وقت غير واضح الملامح تبعاً للانتخابات الرئاسية في مصر ومدى ما سيتم من تغيرات في السلطة التنفيذية فيها خاصة وزارة الخارجية (رغم مؤهلات الوزير الحالي) مما أثّر على تقديم البرنامج الذي ستسير عليه مصر في العهد الجديد وبالتالي عدم الإمساك بخطوات تنفيذية لهذا البرنامج , واعتقد أن المصلحة الوطنية تقتضي ترقب ما سيحدث في مصر بعد الانتخابات والخطوات التي سيقدم عليها النظام الجديد ودراسة كل ما سيظهر ليتم في ضوئه السعي لزيارة جديدة تملك حصيلة المساعي لوحدة المعارضة ووحدة برنامجها وصدور بعض التصريحات الخاصة من بعض أعضاء الوفد المستقلين كان بسبب وجود قراءات متعددة لهم .
بكل المقاييس تبقى هذه الخطوة ضرورة يمكن أن يبنى عليها تصور جاد وعمل يجمع المعارضة الوطنية الديمقراطية ويوحد خطواتها .

التصنيفات : المقالات

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: