فريق «حظر الكيميائي» يتعرّض لهجوم

” السفير اللبنانية “

أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، أمس، أن فريقها الذي يحقق في استخدام الكلور في سوريا «في أمان» وفي طريق عودته إلى مقره، بعد وقت قصير من اتهام السلطات السورية المعارضة المسلحة بخطف ستة من أعضاء الفريق وسائقيهم الخمسة في وسط140527100313_chemical_inspectors_512x288_bbc_nocredit البلاد. وذكرت وزارة الخارجية السورية، في بيان، أن «مجموعات إرهابية خطفت 11 شخصا، خمسة منهم سوريون (سائقون) وستة من فريق بعثة تقصي الحقائق» حول استخدام الكلور، أثناء توجههم في سيارتين إلى قرية طيبة الإمام في ريف حماه.
وأوضحت أن فريق البعثة أبلغ بعد وصوله في أربع سيارات رباعية الدفع تابعة للأمم المتحدة إلى قرية طيبة الإمام الواقعة شمال غرب حماه بعدم إمكانية تأمين مواكبة أمنية له، وانه قرر متابعة طريقه في اتجاه قرية كفرزيتا «على مسؤوليته». وتابع البيان «على بعد كيلومترين من قرية طيبة الإمام تم تفجير إحدى سيارات البعثة بعبوة، ما اضطر من فيها للانتقال إلى سيارة أخرى ليعودوا أدراجهم باتجاه قرية طيبة الإمام، إلا أن سيارة واحدة وصلت إلى القرية»، مشيرا إلى خطف السيارتين الأخريين. واتهم «المجموعات الإرهابية بإجهاض عمل بعثة تقصي الحقائق».
وبعد وقت قصير على بيان الخارجية، أكد المتحدث باسم منظمة حظر الأسلحة الكيميائية مايكل لوهان، من لاهاي، أن «موكبا لمفتشين من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة تعرض لهجوم»، لافتا إلى أن «كل أعضاء الفريق في أمان وسالمون، وفي طريقهم إلى قاعدتهم العملانية».
(«سانا»، ا ف ب، رويترز، ا ب)

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: