صالح مسلم يتهم الحزب الديمقراطي الكردستاني بالتدخل في مناطق الادارة الذاتية الكردية في سوريا ويرى أن الحل للازمة سياسي وليس عسكرياً

صالح_مسلم

لندن ـ  (يو بي اي)

اتهم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي، نائب المنسّق العام لهيئة التنسيق الوطنية المعارضة لقوى التغيير الديمقراطي في سوريا، صالح مسلم، الحزب الديمقراطي الكردستاني بالتدخل في مناطق الادارة الذاتية الكردية في سوريا وشن حملة تفجيرات وإثارة اضطرابات فيها.
وقال مسلم ليونايتد برس انترناشونال اليوم الخميس إن اقامة ادارة ذاتية في المناطق الكردية “يمثّل بداية تأسيس لمرحلة جديدة بالنسبة لنا، وهي مرحلة كبيرة ومقدسة في سعينا لاقامة سوريا جديدة انطلاقاً من مناطقنا ونحاول من خلال هذا المنطلق المثالي أن نؤسس لشيء جديد صممنا على تنفيذه، وكل مكسب نحققه على دماء الشهداء ولا نريد أن تذهب دماؤهم هدراً، سواء بالنسبة للشعب السوري أو الشعب الكردي في المناطق الكردية”.
وأضاف “هذه التجربة تحدث للمرة الأولى وفقاً لذهنية ومفاهيم جديدة وديمقراطية وتقبُل للآخر، ولهذا السبب نتعرض لهجمات شرسة صمدنا حتى الآن في مواجهتها، وتمكنا من الدفاع عن أنفسنا بفضل صمود الشعب بعد أن شاهد بأم عينه المنجزات التي حققناها على الأرض”.
واعترف القيادي الكردي السوري المعارض بارتكاب أخطاء، لكنه اشار إلى أنها “قابلة للتصحيح لكونها ليست اخطاء استراتيجية”، مشدداً على أن الادارة الذاتية في المناطق الكردية “ستستمر في تحقيق الانجازات على غرار العقد الاجتماعي مع العرب والسريان والأقليات الأخرى”.
وقال “إن التهديدات الخارجية التي نواجهها أكثر من نظيراتها الداخلية بعد أن تمكنا من كسر شوكة التكفيريين، وتتمثل في تدخل أطراف كردية من الخارج وشن حملة من التفجيرات في مناطقنا”.
وعن مصدر التهديدات الخارجية، قال مسلم “الحزب الديمقراطي الكردستاني ومستشار مجلس أمن اقليم كردستان العراق، مسرور بارزاني، نجل رئيس الاقليم مسعود بارزاني، وأجهزة المخابرات التابعة له، إلى جانب درشاب ميزوري الذي يتزعم عصابات خاصة به”.
وبرر أسباب التصعيد بين حزب الاتحاد الديمقراطي والحزب الديمقراطي الكردستاني بأنه “يعود إلى محاولات الأخير لتقاسم السلطة معنا في المناطق الكردية بسوريا وبمعدل 50% مقابل 50%، لكننا رفضنا وأبلغنا مسؤوليه بأن السلطة ليست بيدنا بل بيد الشعب وإن رغبوا فليتقاسموها معه ولن نعارض حتى ولو أخذوا السلطة كلها”.
وقال مسلم إن الحزب الديمقراطي الكردستاني “يبذل محاولات أخرى وبالتوازي مع السياسات التركية الرافضة، ولو بشكل غير معلن، اقامة ادارة ذاتية بالمناطق الكردية في سوريا”، مضيفاً أن الاتصالات بين حزبه وأنقرة “متوقفة منذ صيف العام الماضي، لكن الباب لا يزال مفتوحاً أمام الحوار ونريد لقاءات وحوارات أوسع″.
وحول موقف هيئة التنسيق المعارضة من قرار الولايات المتحدة وبريطانيا رفع مستوى تمثيل مكاتب الائتلاف الوطني السوري إلى درجة بعثة دولية، قال مسلم “نحن في الهيئة نرى أن هذا القرار لن يؤدي إلى أي تغيير ويصب في اطار الجهود السابقة الرامية إلى فرض الائتلاف كالممثل الوحيد للشعب السوري، وهي فكرة نرفضها بشدة واثبتت فشلها لكونه لا يتمتع بوجود قوي على الأرض في سوريا، كما أن معظم اعضائه لا يستيطعون الذهاب إلى هناك وغير مقبولين لا من قبل النظام ولا من قبل الجماعات المسلحة”.
وشدد على أن هذا الاعتراف “لن يؤدي إلى شيء سوى اقناع بعض الأطراف، ولو على الساحة السورية، بأن الدولتين المعنيتين ستستمران في الوقوف مع الائتلاف ودعمه”.
وعن رؤيته لمستقبل سوريا، قال مسلم “هناك أطراف تراهن على أن الأزمة اقتربت من نهايتها وأن النظام سينتصر، لكننا لسنا مع هذا الفكر ونرى أن أطرافاً أخرى اقليمية ودولية تعرقل المساعي السلمية وتريد تدمير سوريا”.
وأضاف “نحن نرفض أن نكون جزءاً من القتال الأعمى ونرى أن الحل في سوريا سياسي وليس عسكرياً، ونريد أن تكون سوريا المستقبل ديمقراطية تعددية يشعر فيها الكردي بعزة النفس وبكرامته ويملك جميع حقوقه المشروعة من لغة وثقافة وسياسة واقتصاد ضمن اطار سوريا واحدة”.
ويزور مسلم، لندن للقيام بسلسلة من النشاطات وعقد لقاءات مع سياسيين ومشرعين بريطانيين حول التطورات الاخيرة المتعلقة بإقامة ادارة مدنية ذاتية في المناطق الكردية بسوريا، وطرق ايجاد حل سلمي للأزمة فيها.

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: