استقالة الإبراهيمي.. فرصة

كلوفيس مقصود ” السفير اللبنانية “

استقال كلّ من كوفي أنان والأخضر الابراهيمي، وهما ممثّلان رفيعا المستوى للأمم المتّحدة، من منصبيهما كمبعوثين خاصين لحلّ الأزمة في سوريا. وفيما تشكّل استقالتهما خيبة أمل كبيرة للمجتمع الدوليّ عامّة، تسلّطdownload الضوء على طبيعة النزاع السوريّ المعقّدة، وتبيّن في الوقت نفسه، أنّ حقّ النقض الذي تتمتّع به الدول الدائمة العضويّة في مجلس الأمن يمكنه أن يقوّض دور الأمم المتّحدة في صنع السلام.

وينبغي أن تحفّز استقالة الديبلوماسيّ المخضرم والسياسيّ المعروف الأخضر الابراهيمي في 13 أيار إعادة النظر بجديّة في دور الأمم المتّحدة في إتمام المصالحة عندما يُسمح للحروب الأهليّة بالاستمرار لأجل غير مسمّى، مع خسائر هائلة وكارثيّة في الأرواح، ولا سيّما في صفوف المدنيّين عامّة والنساء والأطفال خاصّة.
بتعبير آخر، لدى الأمم المتّحدة مسؤوليّة عالميّة لا تقضي بحلّ النزاعات بسرعة فحسب، بل أيضاً بالحؤول دون نشوبها من خلال أنظمة إنذار مبكرة لكشف الأزمات المحتملة، وبالتمتّع بقدرات تدخّل سريعة. إنّ طفرة النزاعات التي تشهدها البشريّة أو تعاني منها في هذه المرحلة من التاريخ، تلقي الضوء على الحاجة الملحة إلى مراجعة أوجه عدّة من ميثاق الأمم المتّحدة وإعادة تقييمها والنظر فيها، وإلى التركيز على إدراج آليات من أجل ديبلوماسيّة وقائيّة فعّالة، بالإضافة إلى تدابير إنفاذ سريعة التطبيق، ما يعطي مفهوم مسؤوليّة الحكومة في حماية المدنيّين معنى ومغزى.
من المؤسف أن ينسحب موظّفان حكوميّان دوليّان بارزان من مهمّتهما الإنسانيّة، وهما يشعران بخيبة أمل كبيرة. وفيما نتفهّم الغصّة والألم الناجمين عن الفشل في إتمام المصالحة في سوريا، وفي أماكن أخرى أيضاً، ينبغي أن تشكّل هذه الاستقالة فرصة لمنح منظومة الأمم المتّحدة القوّة لإنفاذ السلام وصنعه. ولا يُقصد بذلك مناصرة مبدأ الحكومة العالميّة، لكنّ تزامن العولمة والتجزئة يتطلّب إعادة تقييم سريعة لمنظومة الأمم المتّحدة ودورها.
أدرك تماماً أنّ البعض قد يعارض تمكين منظومة الأمم المتّحدة، لكن يجدر بالسياسيّين في العالم، وهم كثر، أن يبدأو بالتفكير أبعد من السيادة. إنّه تحدٍّ طبعاً، لكنّ البشريّة لا يمكن أن تسمح باستمرار النزيف بالمقدار الذي نشهده ونمرّ به في أجزاء من العالم عديدة.
ينبغي أن تؤدّي استقالة الأخضر الابراهيمي من منصبه كمبعوث أمميّ خاص إلى سوريا إلى إعادة النظر فوراً في منظومة الأمم المتّحدة ومسؤوليّة الحكومة المتعلّقة بالحماية.
مترجمة عن الـ MONITOR لـ «السفير»

“الاراء الواردة لاتعبر بالضرورة عن رأي هيئة التنسيق الوطنية “

التصنيفات : المقالات

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: