من حقنا ان نحلم بسورية بعيداً عن الحروب

 “مرهف النجرس”

وقفة تأمل واحدة على أنقاض سوريا يجب ان تكون كافية لعناصر الصراع على الارض وليس الغرباء البرابرة للوقوف مع الذات ومراجعة نتائج الحرب المرضية في سوريا.50ffa8ccb6419

دقيقة واحدة من الصمت أمام اعداد القتلى والمهجرين بعيداً عن التحريض والتجني والندب والتمني بالدعس و الفعس يجب أن تكون ناقوس القيامة لإيقاف هذه الحرب المسعورة.

ألا يكفي ما أصاب الشعب السوري من محن ودمار ومرض خلال السنوات الثلاث الأخيرة من جراء ازمة كانت بدايتها مشروعة لكن في أخرها لم اعد اشك أو يشك غيري بأنها تحولت لمؤامرة مازالت عناصرها تنفذ على الأرض السورية وبأيادٍ سورية لتدميرها. والوقفة مع الذات اليوم قد تكون الفرصة التاريخية الأخيرة للسوريين لمعرفة أن الصراع على الأرض أصبح صراعا على السلطة فحسب بعد أن كان من أجل المستقبل؟

وأين المستقبل اليوم في حرب لا يوجد بها رابح والقتال اليوم بين العناصر المتطرفة الإسلامية ليس له علاقة بأي شكل بمطالب الشعب السوري في الحرية والعدالة وبالديمقراطية وممولي هذه الجماعات ، لم يكن يهمهم في البداية مصالح الشعب السوري خاصة بعد هذا الدمار الهائل ولن يهمهم اليوم او غداً…

اليوم وبعد ركوب الكائن الإسلاموي الغريب المتمثل بتطرف القاعدة على ظهر حصان الثورة الجامح للمطالبة بالإصلاح كانت سوريا أفضل مئة مرة مما هي عليه اليوم صحيح أنها لم تكن برفاهية دول الخليج الفارغة لكن على الاقل لم يكن بها خيم اللاجئين وبيوت من الصفيح وتقنين لأرغفة الخبز اليومي وفيضانات ببضعة مليمترات من الأمطار ؟

فمن المجرم و من المسؤول في قتل الثورة حتى في عيون أبنائها ؟ وهل التغيير يحتاج كل هذه الارواح السورية المزهوقة ؟هل كان الهدف التغيير للأحسن أم الوصول للبديل الأسوأ ؟ من ساعد على تدمير حضارة سوريا وتاريخها أهي غطرسة وصمود النظام لضمان الحفاظ على السلطة واستخدام كل أنواع الأسلحة في قمع طموحات الشعب أم تبعية وجهل المعارضة في البحث عن الحرية وأي حرية وحقوق انسان بدون دولة تجمع مواطنيها وتؤمن لهم سبل الحياة الرغيدة ؟ من حول مطالب الشعب الى جهاد على طريقة اليانكي الأمريكي والتبعية للدول الأجنبية ؟ ومن سلح الثورة وجعلها تسير عمياء كالمستجير من الرمضاء بالنار ؟ ومن اليد التي تقف وراء فلسطنة وأضعاف جميع الدول العربية ؟ من قتل مطلب الحرية واحل محلها الاجرام و الفوضى و الجنون الاعمى ؟ لماذا سخر كل هذا الرأسمال الإعلامي لدعم الحرب السورية في حين أنه لم يسخر مثلا في دعم الثورة والمقاومة الفلسطينية ؟من جعل قطر قاعدة عسكرية وإعلامية ومالية وحصان طروادة لتدمير الدول العربية ؟متى كانت أنظمة الخليج الملكية التابعة للغرب نصيرا لإقامة الديمقراطية ؟ أين المجتمع الدولي عن القاعدة في سوريا ألا أن كان مخططاُ لها مالم نراه بعد؟ اسئلة لا تحتاج لأجوبة عندما ترى الصورة كاملة وعندما يقف مع ضميره كل من شارك بهذه الحرب .

فهل الغاية اليوم من استمرار الحرب تدمير ماتبقى من دمشق وحلب واللاذقية ودير الزور ؟ أليس هذا ماترغب به الدول الداعمة للحرب عبر دعمهم الإجرامي لطرفي الصراع ضماناً لمصالحها ولإخافة الشعوب من التغيير وضمان السيطرة على مقدراتهم ولفتح أسواق جديدة للسلاح ؟ مع العلم أن الانتصار العسكري الشامل لأي طرف غير ممكن حاليا بوجود الخلافات والمصالح الدولية وبعد دخول القاعدة كطرف اساسي بالمعادلة السورية ؟

وماهذه الإنتصارات التي تحكمها المجموعات المسلحة، المزاجية والمتفرقة التي التي ترتهن للمول الخارجي، قطري او سعودي او تركي أو ايراني ؟ وأين الانتصار من دفع الاهالي الى النزوح هربا من القتل والتدمير واين الثورة من رفع شعارات ورايات لاتمت بصلة للهوية السورية

وهل يمكن المقارنة بين اية منطقة تقع تحت سيطرة الجيش السوري وأي منطقة تقع تحت مايسّمى بالثوار هل ماكان في الماضي يعتبر نمطاُ للحياة بوجود النظام السوري الشمولي الاستبدادي يقارن بما اصبح عليه الوضع اليوم من دمار وتشرذم ..

وهل أمام العاقل السوري خيار للقبول أوحتى للمقارنة مع البديل القادم المتمثل بداعش وجبهة النصرة وكافة الكتائب الإسلاميةالمتطرفة، و الغزاة المرتزقة القادمين من كل اقطاب العالم من سعوديين وقطريين وشيشانيين،

للأسف لم يعد هناك مجال للسكوت امام الإصرار على استمرار الدمار لكل ماهو سوري وبات من الوهم التفكير في التغيير وأي شعار من شعارات الحرية والدولة المدنية في ظل هذه هذه الفوضى وماسببته من تفتيت للنسيج المجتمعي السوري مع ضرورة إبداء الشجاعة اللازمة لمناقشة أي مبادرة وطنية جامعة بما يخدم السلم الأهلي، ويخدم عودة المهجرين واطلاق سراح المعتقلين ..

فهل ينبغي على المعارضة ونظامها ان يستمران بمعادلة خراب البلد الى المالانهايةسوريا2
اسئلة لمن لايزال يملك الوعي ….

لمن لايزال يحلم بسوريا من أجل اطفالها .

بسوريا لكل السوريين .

“الأراء الواردة لاتعبر بالضرورة عن رأي هيئة التنسيق الوطنية”

التصنيفات : أقلام شباب الهيئة

One Comment في “من حقنا ان نحلم بسورية بعيداً عن الحروب”

  1. سامر نشار
    2014/05/12 في 09:26 #

    اخي مرهف ما هو شعورك و انت تخط هذه الكلمات المرهفة مستخدما لوحة المفاتيح.
    تقبل مروري العطر

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: