أديان مسيَّسة أم سياسات متدينة؟

 “د: نبيل طعمة “جريدة الاوسط من كندا  nabil1-150x150

تتفاعل مع مريديها، تتجوّل ضمن عقول شعوب الأرض، تأخذهم يمنة ويسرة، شمالاً وجنوباً، تتلاعب بهم بعد أن انفصلت عن جوهرها الرئيس موحِّد سِمة البشريةومميِّزها عن باقي الأحياء، بحكم العقل الواعي الموجود في الرأس الإنساني، هذا وقد استطاعت بعد أن تسيّست أن تنشئ سياسات متدينة، تراوغ، أو تمارس، أو تنفّذ من خلالها أفعال السياسة الأمّ القابضة على “مثلث التابو” صاحب المحرَّم والمقدَّس، القابع بين المال والجنس والأديان.. وما يسود زمننا وعبر عقود مضت؛ وربما إلى عقود قادمة هو فعل التحكم بالشعوب؛ بعد أن تمّت السيطرة على الأديان السماوية والثقافية والوضعية والأفكار العلمية والفلسفية والبيئية وحتى الاجتماعية، كلّ هذا تصنعه السياسة صاحبة فن “إنتاج الممكن” بعد أن كان تعريفها: “فنّ حكم الشعوب”..

وحينما نتأمل الواقع ونتبحّر فيما يجري عليه؛ تدهشُنا النتائج وترعبُنا في آن.. لماذا؟

نسأل، ويسأل الكلّ عن عملية الفصل ضمن الإنسان، فصل بين مظهره وجوهره، ليغدو مجتنباً واقعه مبتعداً عن حقيقة وجوده كإنسان؛ أي: بين إيمانه المؤمن بإنسانيّة الإنسان وبين أديانه التي أصبحت صورته يعبث بمعانيها ومضامينها بعد أن فقد النظر إلى جوهره فسهُل عليه تشويهها أولاً، ومن ثم تشويه الآخر وبسهولة وسرعة فائقة، ما أدى ويؤدي إلى نشوب الصراع على التكوين المادي وإضعاف جوهره.. أكثر من ذلك العمل على عزله في الزوايا المظلمة من التكوين الإنساني، والغاية دائماً وأبداً إعادة برمجته وبحث مقتضيات الرؤى السياسية التي تقود من القمّة أو من خلفها أو من تحتها كامل العمليات التي تحتاجها الحياة بأجناسها وأنواعها، فكان من نتاج تسييسها حصول الصراعات فيما بين الأديان أولاً، وبين طوائف ومذاهب الدين الواحد ثانياً، ونفور المتديّنين من أديانهم وطوائفهم ومذاهبهم ثالثاً، كما ينطبق هذا الحاصل على تشتّت الفكر السياسي الذي أنجب عقائد ناهضت الأديان أو توافقت معها، ومثَلُنا هنا الأيديولوجيا الشيوعية التي انحسرت بصراعها مع الأيديولوجيا الرأسمالية، وصراع  الأفكار الرأسمالية مع بعضها، والسبب عدم وجود ضوابط أخلاقية ضمن مبادئ أية عقيدة مستحدثة لتتشابه مع الألعاب السياسية.

عالم حاضر تسوده المتناقضات، يسأل عن وجوده في وجوده، هل للسياسة أن تتديّن؟ نقول: نعم، ممكن، بحكم أنها فنّ له أن يرتدي ما تريده الشعوب؛ مع الحفاظ على جوهره كقائد ومدير لها، أما أن يتمّ تسييس الأديان من قبل القائمين عليها، فهذه كارثة روحية، فتحوّلُ الدين إلى فنّ وممثل يعني تدمير القيم والمبادئ والأخلاق، أي إفراغ محتوى المنظور البشري من إنسانيّته..

وما يجري اليوم يشير إلى انخراط الأديان في العمليات السياسية وتسييس الأفكار الروحية، الأمر الذي أدى إلى إنجاب صراعات فكرية كبيرة أدت إلى تفكّك الوعي الديني؛ على الرغم من أن قيامة الإنسان منذ النشأة الأولى كانت على نظرية الصراع بين الحرية الإنسانية ومفاهيم العبودية للإله أو الإنسان السياسي، وإنّ تخلّيها عن شرح مفهوم الحرية الإنسانية المعزِّز لكسر نُظم العبودية أدخلها تحت عباءة السياسة، فذهبت بعيداً عن جوهر أفكارها، وغدت مطيعةً للسياسة ومطوِّعةً لمفاهيمها خدمة للغة الصراع الحياتي لا رغبة في إنهائه.
نسأل: هل الدين فكر أم منتَج روحي، وهل السياسة منتَج فكري، أم أنها نتاجُ وعُصارة مجموع القوى الفكرية؛ من مفردتها كان الدين والسياسة حالتين متلازمتين لم تفترقا عن بعضهما منذ النشأة الأولى، ولن تفترقا بحكم احتياجهما لبعضهما..؟؟

فالسياسة تعني إدارة المجتمعات مادياً ومعنوياً والبنى التحتية والفوقية، أي: إدارة السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية وقيادتها لها والتحكم بها؛ ليكون الدين الضابط للجوهر في المجموع البشري، وحافظاً له من الانفلات.. فلا التاريخ القديم ولا الحديث منحََنا صورة متفرّدة لأحدهما في قيادة أي مجتمع أو دولة حتى وإن كانت هناك محاولات؛ إلا أنها لم تنجح، وأقصد الجدلية المادية (النظام الشيوعي).

الآشوريون. والفينيقيون. والفرس. والفراعنة. والإغريق. والبوذيون. والهندوس. واليهود. والمسيحيون. والإسلام.. كلٌّ منهم مصطبغ بديانته وتقوده السياسة، ولم تُشر حركة التاريخ إلى أن قائداً لم يكن إلى جانبه كاهن ديني (من الكُهن) يدير الحالة الروحية إلى جانب الإدارة السياسية!

فما معنى وجود كبير الكهنة أو الحاخام الأكبر أو البابا أو البطريرك أو أمير المؤمنين أو المفتين والأئمة إلى جانب النظام العالمي أو قيادات العوالم أو الملوك أو الرؤساء؟! وما معنى وجود الأنبياء والرسل والأولياء إلى جانب الإله الواحد الأحد؟!

والفرق بين ما كان مما مضى وما في الحاضر: أنهما كانا ولا يزالان يخدمان بعضهما مع الحفاظ على هيبة كلِّ كيان منهما، فالرفيق الأعلى منح النبوّات من وحْيه قوةَ وقيمةَ الروح، ونظّم عبرهم ومن خلالهم فلسفة الأخلاق، وقاد الحياة الكلّية بدقة وانتظام، دون أن يتدخلوا بنُظم قيادته وإدارته لخلقه ومخلوقاته، والمقصود هنا أن السياسة الكلية القادمة من الكلي كانت وراء إيجاد حالتي المظهر والجوهر، وكلّما كانتا متصارحتين ومتصالحتين كان الخلق في حالة استقرار وتطور وتقدم ونجاح، وحينما تختلفان وتتصارعان وتخرجان عن قواعد المنظومة الكونية تذهبا …

“الأراء الواردة لاتعبر بالضرورة عن رأي هيئة التنسيق الوطنية”

التصنيفات : المقالات

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: