تفجير معمل أدوية في المليحة

تاميكوفجّر المسلحون، أمس، معمل «تاميكو» للأدوية في بلدة المليحة في ريف دمشق، حيث تدور اشتباكات ضارية بين القوات السورية، مدعومة بغطاء جوي، والمسلحين، فيما تواصلت المعارك في حلب، حيث تحاول مجموعات مسلحة متشددة السيطرة على مناطق إستراتيجية فيها.
وبالرغم من استمرار الحديث عن هدنة مرتقبة في حمص، تتواصل العمليات العسكرية في المدينة، حيث ذكرت مصادر معارضة ان الجيش السوري أمن حي جب الجندلي بالكامل ومعه جزء من حي وادي السايح، وسط اشتباكات مع المسلحين على محور الحميدية في مدخل المنطقة المحاصرة، والتي تبلغ مساحتها اربعة كيلومترات. وتواصل القصف المدفعي على حي الوعر وباب هود جنوب غرب المدينة بهدف تأمين المنطقة التي كانت تحت خطر القناصة.
وذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، في بيانات متلاحقة، أن «34 مسلحاً، غالبيتهم من جبهة النصرة، ومن بينهم ثلاثة من الجنسيتين الأردنية والسعودية، قتلوا خلال الهجوم أمس الأول على تجمع القوات السورية في تل الجابية قرب بلدة نوى (في ريف درعا)، والذي انتهى بسيطرة المسلحين على التل، في حين تعرضت مناطق في درعا البلد لقصف من قبل القوات السورية».
وأضاف «تبنى مقاتلون من الجبهة الإسلامية وكتائب شباب الهدى، تفخيخ ونسف مبنى معمل تاميكو للأدوية في منطقة المليحة، ما أدى إلى انهيار المبنى بشكل شبه كامل». وبث المسلحون شريط فيديو على موقع «يوتيوب» لعملية تفخيخ المبنى ومن ثم تفجيره، وسط صيحات «الله أكبر».
في هذا الوقت، تتواصل الاشتباكات العنيفة بين القوات السورية ومسلحين إسلاميين متشددين في المليحة ومحيطها، بالتزامن مع قصف عنيف يستهدف مناطق الاشتباك، ترافق مع 15 غارة جوية على المليحة ومحيطها.
وفي حلب، تدور اشتباكات ضارية بيــن القوات السورية والمسلحين في محيط الفرن في منطقة الراموسة وأطــراف حي العامرية ومحور معمل الاسمنت في حي الشيخ سعيد، وسط انقــطاع التيار الكهربائي عن المدينة وريفها منذ سبعــة أيام بقرار من «الهيئة الشرعية» في حلب.
كما تدور اشتباكات عنيفة بين تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش) من جهة ومقاتلي الكتائب الإسلامية من جهة أخرى في محيط بلدة حليصة في ريف حلب الشمالي، والتي تعتبر منطقة إستراتيجية للإمداد العسكري للكتائب الإسلامية ومطلة على الطريقين الغربي والشرقي للريف الشمالي لحلب.
وذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) إن «وحدات من الجيش والقوات المسلحة أوقعت أعدادا من الإرهابيين قتلى ومصابين، وتصدت لآخرين حاولوا التسلل إلى حلب القديمة».
وأشار «المرصد» إلى مقتل امرأة، وسقوط عدد من الجرحى، في سقوط قذيفة صاروخية أطلقتها الكتائب الإسلامية على حي المشارقة الخاضع لسيطرة القوات السورية في حلب.
وفي ريف اللاذقية الشمالي، قصفت القوات السورية بلدة كسب ومحيطها، وسط اشتباكات عنيفة بين القوات السورية والمسلحين التابعين لـ«جبهة النصرة» و«جنود الشام» و«حركة أحرار الشام» و«شام الإسلام» و«أنصار الشام» في محيط المرصد 45 وقرية السمرا.
من جهة ثانية، أعلن مصدر في وزارة الكهرباء «عودة التيار الكهربائي بالكامل إلى مدينة دمشق والمنطقة الجنوبية بعد إصلاح خط الغاز في منطقة جيرود بريف دمشق» والذي كانت مجموعات مسلحة قطعته أمس الأول.
(«السفير»، «سانا»، «المرصد»)

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: