ديلي تليغراف: مصدر في الحكومة البريطانية يحذّر من تحول سوريا إلى أكبر تهديد لأمن بلاده

جهاد في سورياممنوع الخروج ... واسألوا ديميتري!«رأي اليوم، يو بي اي»

حذّر مصدر في الحكومة البريطانية من أن سوريا صارت تمثل الآن أكبر تهديد لأمن بلاده من “إرهابيي” تنظيم “القاعدة” في باكستان وأفغانستان، جراء مخاوف من عودة بريطانيين مشاركين بالقتال على أراضيها لشن هجمات في المملكة المتحدة.
ونسبت صحيفة “ديلي تليغراف”، اليوم الجمعة، إلى المصدر، الذي وصفته بالبارز، قوله “نشهد تهديداً متزايداً ضد المملكة المتحدة من الجماعات الإرهابية في سوريا”.
وأضاف المصدر “هذا التهديد يأتي من مجموعة مختلفة من الدول والجماعات، غير أن سوريا تشكل التحدي الأكبر في الوقت الراهن”.
وأشارت الصحيفة إلى أن الجهاديين البريطانيين كانوا قادرين خلال العامين الماضيين على الحصول على القنابل والأسلحة والتدريب وكذلك المزيد من التطرف في سوريا، وهناك مخاوف من أن يجري تشجيعهم على العودة إلى المملكة المتحدة لشن هجمات على أراضيها بدلاً من البقاء للقتال في سوريا.
وأضافت أن تزايد مخاطر الأزمة الدائرة في سوريا سيعيد التركيز على قرار رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، المدعوم من النواب في مجلس العموم، في آب/أغسطس من العام الماضي عدم التدخل في النزاع السوري.
واشارت الصحيفة إلى أن الشرطة وأجهزة الأمن البريطانية تراقب البريطانيين العائدين من سوريا وقامت باعتقال عدد منهم، فيما حذّرت حكومة المملكة المتحدة في تقييمها لتهديد المقاتلين الأجانب من “تحول سوريا خلال العامين الماضيين إلى وجهة جذّابة للمتطرفين البريطانيين الراغبين بالإنخراط في الجهاد العنيف”.
وكانت وزيرة الداخلية البريطانية، تريزا ماي، حذّرت الأربعاء الماضي من ما وصفته بالتهديد غير المسبوق من الصراع الدائر في سوريا منذ أكثر من 3 سنوات، وكشفت أن وزارتها احتجزت جوازات سفر 14 متطرفاً بريطانياً لمنعهم من السفر إلى هناك.
وقالت ماي، في بيان أمام مجلس العموم (البرلمان) إن العديد من المتطرفين البريطانيين “انضموا للجماعات المرتبطة بتنظيم القاعدة في سوريا أو غيرها من الحركات الإسلامية المتشددة، مما جعل المملكة المتحدة تواجه تهديداً ارهابياً غير مسبوق من من الداخل ومن سوريا”.
وتضع بريطانيا التحذير الأمني من وقوع هجوم إرهابي عند درجة كبير حالياً، ما يعني أن الهجوم هو احتمال قوي، على سلم من 5 درجات أدناها منخفض وأعلاها حرج.

التصنيفات : الأخبـــــار

One Comment في “ديلي تليغراف: مصدر في الحكومة البريطانية يحذّر من تحول سوريا إلى أكبر تهديد لأمن بلاده”

  1. مخلص الخطيب
    2014/04/11 في 18:10 #

    هل استيقظ هذا المصدر الحكومي البريطاني واكتشف ما ذكره في الرابط أدناه ؟

    المواطن السوري متأكد من أن هذا الإرهاب لن يترك سوريا آمنة قبل أن يحصل حسمٌ ما ، ودول العالم تعرف ذلك مثله وأكثر ، لهذا لا تحرك حكومات هذه الدول ساكناً من أجل تغيير النظام في سوريا بالدفع نحو التفاوض ، أو بالضغط على داعمي الإرهاب . فعواطفها تتوجه حصراً نحو أمن العدو الصهيوني .

    أياً كان الحاسم ، فالمتطرفون الذين جاءوا من بلاد الغرب سيعودون إلى بيوتهم فيها ، وسيقومون بأعمال تخريب وتدمير في أوربا باسم الله ورسوله وآله وصحبه أجمعين . وقتها ستيسقظ من جديد هذه المصادر الحكومية على أخبار الإرهاب الحقيقي الذي سيضرب مؤسساتها ، وستندم على عدم الضغط على النظام ولا على محرضي وممولي الإرهاب الطائش الطائفي ، ستندم يوم لا ينفع الندم .
    محمية سوريتنا بفضل صبر أهلنا العزل ، وبفضل مقاومة نخبها الوطنية في الداخل وفي الوطن العربي وفي المهجر .
    .

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: