الاستقرار أم الحرية؟ ثنائية قاتلة

مقالات

بسام ناصر «الخبر»

بعد مرور ثلاث سنوات على انقداح شرارة الربيع العربي، واشتعال الحراك الشعبي المتمرد على أنظمة الفساد والاستبداد، ما الذي أفضت إليه الانتفاضات العربية وما هي مآلاتها؟ هل استطاعت الأنظمة السياسية الرافضة للربيع العربي محاصرة الثورات وإجهاضها وبالتالي إنهاء الحراك الثوري العربي واعتباره حالة قامت وانفض سوقها؟
ليس من التشاؤم القول إن الأنظمة السياسية الفاعلة والمؤثرة في عالمنا العربي استطاعت محاصرة الثورات العربية، وتمكنت من تشويه صورتها باصطناع حالة من الفوضى العارمة عمت البلاد التي قامت فيها الثورات، وكأنهم يريدون إيصال رسالة للشعوب العربية مفادها أن الثورات لا تقود إلا إلى انهيار البلاد وخراب عمرانها.
لسان حال الأنظمة الرافضة للثورات العربية والمرعوبة منها، إطلاق صفارات النذير والتحذير من الأخطار المأساوية، والمصائب الكارثية التي ستحل بالشعوب حال اندفاعها وتهورها بالمشاركة في الثورات والتمرد على أنظمتها، فهي لن تجني من وراء ذلك كله إلا انعدام الأمن والأمان، وذهاب نعمة الاطمئنان والاستقرار.
وها هي الأمثلة الواقعية حاضرة أمامكم، انظروا إلى ما يحدث في ليبيا وسوريا ومصر واليمن، ماذا جنت شعوب تلك الدول من وراء ثوراتها، ما الذي حققه الشعب الليبي بعد إسقاط نظام القذافي هل نجحوا في تأسيس دولة قوية قادرة على حكم البلاد أم أن الفوضى هي العنوان الأبرز والأظهر في ليبيا؟ ماذا صنعت الثورة المصرية بعد إسقاطها الرئيس مبارك؟ هل استطاعت أن تقود مصر إلى بر الأمن والأمان أم أن تداعياتها أحدثت حالة من الاستقطاب الحاد في المجتمع المصري أغرقته في حالة من الانهيار والانحدار؟
ماذا جنى السوريون من وراء ثورتهم بعد ثلاث سنوات على اندلاعها؟ مئات آلاف القتلى والمفقودين، وملايين المهجرين داخل سوريا وخارجها، ماذا تبقى من سوريا بعد كل هذا الاقتتال والاحتراب؟ ماذا حل باليمن بعد اندلاع ثورتهم؟ هل استطاعت الثورة أن تجلب لليمن الحرية والكرامة والعدالة؟ أم أنها فتحت كل أنواع الشرور عليه باشتعال الصراعات القبلية والطائفية بين أبنائه؟ هذه هي سبيل طريق الثورات، إسقاط للأنظمة القوية المنيعة، وبعدها الخراب والفوضى، هذا ما يقوله ويروجه مهاجمو الثورات العربية، والمحذرون منها.
هكذا يريد أعداء الربيع العربي وخصومه وضع الشعوب العربية أمام ثنائية قاتلة، الحرية أم الاستقرار؟ لكي يرسخ في العقل الجمعي العربي أن الطريق إلى الحرية لن تكون إلا على أكوام من الجماجم والأشلاء وبحور الدماء، وخراب العمران وذهاب الأمن والاستقرار.
ماذا ستختار الشعوب العربية حينما توضع أمام هذه الثنائية المصنوعة بعناية فائقة؟ والتي تشي بعبثية المطالبة بالحرية لأنها ستفضي حتما إلى الفوضى والقتل والدمار وتدهور الاقتصاد وانفجار الصراعات العرقية والطائفية بين أبناء المجتمع الواحد.
أمام الحالات المشاهدة والقائمة من اشتعال الصراعات في المجتمعات العربية، وتوسع دوائر الاحتراب الداخلي، مع كل ما يصاحبها من مظاهر الاستهتار بحياة المواطنين، والاعتداء على حقهم في الحياة، وممارسة الأعمال الوحشية الصادمة، ومواقعة كل ألوان الجرائم البشعة الشنيعة، فإن من المرجح أن الشعوب العربية في غالبها ستنحاز إلى خيار المحافظة على القائم خوفا من القادم.
لا يخفى أن نتائج الثورات والانتفاضات العربية جاءت في غالبها محبطة، ومخيبة للآمال التي عقدت عليها، وتكبدت شعوب الدول العربية التي قامت فيها تلك الثورات خسائر فادحة، وفي الوقت نفسه لم تحقق ما كانت تحلم به وتتطلع إليه، فلم تمنحهم الحرية ولا أقامت دولا تعيش في ظل حكمها بالكرامة والعدالة الاجتماعية.
تلك النتائج المحبطة ستترك آثارها العكسية القلقة على نفسية الإنسان العربي الذي يراد له أن يفقد الثقة في أي سبيل من سبل التغيير، فكما أنهم أفشلوا أمام عينيه تجربة المسار الديمقراطي في مصر، وأجهضوا تجربة العمل السياسي السلمي، فإنهم ساعون في إفشال خيار المواجهة العسكرية المسلحة كما هو مشاهد في الحالة السورية، لتصل الرسالة إلى الشعوب العربية بأن جميع طرق التغيير أمامكم مقفلة ومسدودة.
من المؤكد أن حراس القائم في عالمنا العربي، لن يتوانوا عن حراسة سلطانهم وحمايته بكل السبل الممكنة والمتاحة، فهي بالنسبة لهم معركة وجود، لكن دعاة التغيير ورجال الإصلاح لن يتوانوا هم كذلك عن إشاعة الوعي المحرك للشعوب لمواصلة مسيرتها المطالبة بالحريات، والتخلص من أنظمة القمع والفساد والاستبداد، مهما عظمت التضحيات، فالطريق شاق وطويل وباهظ التكاليف، وبدايته تكون بصناعة الإنسان القادر على تحمل مسؤولية ذلك الخيار وتبعاته الثقيلة الجسيمة.

المقال الوارد لا يعبر عن رأي الموقع بالضرورة

التصنيفات : المقالات

2 تعليقان في “الاستقرار أم الحرية؟ ثنائية قاتلة”

  1. مخلص الخطيب
    2014/04/09 في 19:55 #

    في سوريا ، لم يعد الشعب يفكر بحرية أو ديمقراطية أو بأي مقياس عصري، بعد الملايين التي ماتت أو هجرت أو نزحت أو اعتقلت أو عـُـذبت. بات هذا الشعب لا يحلم سوى باستقرار، ولو نسبي، فالخوف على الأهل من الموت أصعب من الخوف على النفس. من المعتقد أن كل البلاد العربية التي هبّت شعوبها دون تخطيط ولا رؤية ولا هدف ولا مبدأ سوى شعار “الشعب يريد إسقاط النظام”، باتت تشعر نفس الشعور. لنعمل سلمياً وتفاوضياً على استقرار الأمور في سوريتنا ، وبعدها لنبدأ من جديد حملات توعية وتنوير لمجتمع ما ورث معايير عصرنا في حياته.

  2. 2014/04/10 في 06:56 #

    لما اجت الحزينة لتفرح , مالقت لحالها مطرح . هذا متل فلسطيني يناسب أجواء ربيعك العربي . الرد على مضمون هذا المقال لم يعد يجدي , تعبنا . لكن :
    بعد كل هذه النتائج , وكل هذه الحقائق , والمآسي العربية بالأطنان , وما زال اسمه ربيع عربي !! .. كلمتين أفضل من كل الحبر المسفوح والمأجور بهالخصوص :
    إذا كان الربيع العربي سيكون بقيادة السعودية وقطر وتركيا , وخلفهم قبضايات أوروربا والكاوبوي غربي المحيط , فانتظروا الفية مؤلفة أخرى على الويتنك ليست .
    لكن الحديث عن مصر فيه تلفيق وتشويه , وبجوز المقال كله لتشويه ثورة مصر , التي هي الثورة الوحيدة الواعدة عربيا” , والتي خرجت عن الإطار المراد لها , وخرجت عن السيطرة من بين أيديهم ,
    الثورة المصرية ثورة واعدة , وإننا لناظره قريب .

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: