وقف إدخال المساعدات إلى مخيم اليرموك غداة خرق الهدنة وانتشار «النصرة»

حصار مخيم اليرموك«الشرق الأوسط»

تعطلت عملية إدخال المساعدات الإنسانية إلى مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق أمس، غداة خرق اتفاق الهدنة الذي عقد منتصف الشهر الفائت، وتجدد الاشتباكات بين جبهة «النصرة» الإسلامية وبين عناصر «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة»، الموالين للنظام السوري.

وتزامن وقف إدخال المساعدات، وفق ما أعلنته الأمم المتحدة أمس، مع اتهام أمينها العام بان كي مون طرفي الصراع في سوريا بالمسؤولية عن ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان، داعيا «كلا الطرفين (النظام والمعارضة) إلى إنهاء القتال».

وأشار بان كي مون، خلال كلمة ألقاها في افتتاح الدورة الـ25 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، إلى «الأسلوب الفظيع الذي تنتهك فيه حقوق الإنسان في سوريا»، مؤكدا أن «الدول الأعضاء في كل من مجلس حقوق الإنسان ومجلس الأمن الدولي عليها واجب خاص هو أن تنهي هذه الحرب الدموية وتضمن محاسبة مرتكبيها».

وشدد أمين عام الأمم المتحدة على أنه «من غير المقبول حصار المجتمعات والتجويع حتى الموت والاستخدام العشوائي للبراميل المتفجرة وأسلحة الإرهاب الأخرى المستخدمة في الحرب السورية»، لافتا إلى أن «مرتكبي هذه الأفعال معروفون، في حين مجلس حقوق الإنسان يتفرج وكذلك العالم».

في موازاة ذلك، أعلنت الأمم المتحدة أمس أن المعارك في مخيم اليرموك جنوب العاصمة السورية دمشق عطلت توزيع المساعدات على آلاف اللاجئين الفلسطينيين المحاصرين. واندلعت الاشتباكات أول من أمس في المخيم بعد انتشار جبهة النصرة الإسلامية في أحيائه إثر اتهامها القوات النظامية ومقاتلي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المتحالفة معها بخرق اتفاق «الهدنة» الذي أبرم منتصف الشهر الفائت.

في المقابل رفضت القيادة العامة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين هذه الاتهامات، وأعلنت على لسان المتحدث باسمها أنور رجا أن مجموعات من جبهة «النصرة» عادت مجددا إلى مخيم اليرموك ما أدى إلى تعطيل المبادرة السلمية لمعالجة مأساة المخيم المختطف.

وبعد أشهر من القصف والمعارك العنيفة بين الجيش النظامي ومقاتلي المعارضة، لم يعد مخيم اليرموك الذي كان يعيش فيه 150 ألف شخص قبل اندلاع الأزمة السورية، يؤوي سوى 40 ألف شخص بينهم 18 ألف فلسطيني. وبعدما فرضت عليه القوات النظامية حصارا خانقا منذ صيف 2013، أتاحت هدنة هشة في الأسابيع الأخيرة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الأمم المتحدة (أونروا) توزيع مساعدات إنسانية على سكانه.

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: