جريمة خان العسل إبادة جماعية ضد الإنسانية

معارض سوري: الجربا مفبرك من قبل الاطراف الخارجية

وصف عضو المكتب التنفيذي في هيئة التنسيق الوطني السورية صفوان عكاش جريمة خان العسل بأنها جريمة إبادة جماعية ضد الإنسانية؛ مطالباً بدور إيجابي حاسم للأمم المتحدة من أجل إنهاء الصراع في سوريا.

وفي حديث هاتفي لقناة العالم الإخبارية لبرنامج “تحت الضوء” أوضح صفوان عكاش، أن معلوماتنا تشير أن عدد الضحايا في هذه المذبحة الكريهة كان أكثر من 200 شاب من الفرقتين 14 و46 وكذلك من المدنيين تم تعذيبهم في البداية ثم قتلهم بدم بارد.

ووصف الجريمة على أنها ” ليست جريمة حرب فقط بل هي جريمة إبادة جماعية ضد الإنسانية” مؤكداً أن هيئة التنسيق الوطنية تدين هذه الجريمة وكافة الجرائم التي تحصل على الأراضي السورية.

ولفت إلى أن “المجرمين الذين جاءوا من خارج الحدود هم الذين يقودون وينفذون أغلب هذه العمليات” لافتاً إلى أن هذه العمليات الإجرامية هي غريبة على ثقافة الشعب السوري وأن السوريين الذين يلتزمون بهذه القوى الإجرامية إنما تغريهم رشوات بالمال والسلاح والذخيرة.

وقال عضو هيئة التنسيق الوطني السورية إن: الدول التي ترسل هؤلاء النفايات إلى بلادنا مسؤولة مسؤولية مباشرة وأساسية أمام شعبنا وأمام الضمير الإنساني جميعاً. داعياً هؤلاء للكف عن هذه الجرائم وداعياً السوريين للانتباه؛ وحذر من أن هذه الجرائم ستؤدي بسوريا إلى الهاوية “إذا لم نقف جميعاً ونقول كفى للموت وللدم والقتل.”

وطالب صفوان عكاش بدور فاعل وإيجابي للأمم المتحدة باعتبارها المرجع لجميع دول العالم وشعوبه؛ داعياً المنظمة الدولية لأن تكمل هذا الدور وتساند المشروع المطروح في جنيف لمجموعة العمل الدولية بشأن سوريا.

ولفت إلى أن أي جهد للأمم المتحدة يجب أن يرتب له بوقف إطلاق النار؛ وقال: طالما العمليات الحربية مستمرة فلايمكن أن تقوم الأمم المتحدة بمثل هذا الدور المطلوب منها. واصفاً العمليات الحربية بأنها لاتخضع لمنطق وأخلاق ولقوانين حرب أبداً.

وناشد بوقف إطلاق نار رسمي من قبل جميع الأطراف؛ مدعوماً بقرار من مجلس الأمن. مشدداً على أن: تقوم الأمم المتحدة بدور إيجابي حاسم من أجل إنهاء الصراع في سوريا.

واتهم عضو هيئة التنسيق الوطني السورية الولايات المتحدة الأميركية بأنها تمارس دوراً متردداً وغيرمحسوماً؛ مبيناً أن: مالاتفعله الولايات المتحدة يؤثر فيما تريده؛ فهي لاتريد أن تتدخل عسكريا في سوريا أو أنها لا تستطيع مع كل قدراتها؛ ولاتريد أن تسلح المعارضة أكثر؛ ولاتريد أن تدفع مؤتمر جنيف إلى الأمام رغم تأييدها العلني له؛ ولاتريد للحرب أن تحسم وأن يحصل الصلح أو أن ينتصر الحل السياسي.. فهي تريد استمرار الواقع السوري الراهن من الخراب والدمار.

وشدد بالقول: علينا السوريين أن نأخذ المبادرة بأيدينا وأن ندعو الأمم المتحدة وجميع الأطراف الدولية لمساعدتنا في وقف إطلاق النار للوصول إلى حل سياسي من أجل عرض جميع الجرائم والمذابح التي حصلت على الأرض السورية أمام محكمة الجنايات الدولية.

«العالم»

التصنيفات : اللقاءات الصحفية, تصريحات قيادات الهيئة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: