حول مسألة اعتقال الدبس وعبد لكي

logo2 

هيئة التنسيق الوطنية

لقوى لتغيير الديمقراطي في سورية

كثفت السلطات الأمنية حملتها ضد كوادر هيئة التنسيق الوطنية في ظل حملة إعلامية مستمرة من قبل التلفزيون السوري. حيث تم قبل يومين اختطاف عضوي المجلس المركزي لهيئة التنسيق الوطنية.

 أ.عدنان الدبس والفنان التشكيلي يوسف العبد لكي من قبل حاجز أمني عند مشارف طرطوس كما اختطف معهما عضو الهيئة توفيق عمران، وكان قبلها قد تم اعتقال الناشط بدر منصور عند الحدود اللبنانية – السورية، ولا تزال السطات السورية تتكتم عن مصير الدكتور عبد العزيز الخير و أ. اياس عياش ورفيقهما ماهر طحان، وعلى مصير أمين فرع حمص في حزب الاتحاد الاشتراكي الأستاذ مصطفى قبطان الذي اختطف قبل ما يقارب العام في ريف حمص مع زوجته .

ومحمد أحمد معتوق المعتقل منذ ما يزيد عن التسعة أشهر بعد إصابته بجروح في قدمه نتيجة تفجير عند الحاجز الأمن الجوي خلال تأديته واجبه الوطني بإطفاء الحريق.

وكانت مذيعة التلفزيون السوري “ربى الحجلي” قد دأبت على شن حملة ضد الهيئة وقياداتها وفي مقابلاتها التلفزيونية التي تجريها ضمن برنامجها ساعة وعشرين دقيقة وكان آخرها في معرض مداخلة لأمين عام حزب التضامن من حيث وجهت اتهامات للهيئة بالعمالة للخارج وقبض أموال من قطر!!!.

ان هيئة التنسيق تؤكد على مطلبها بالإفراج عن جميع المعتقلين والموقوفين والمختطفين وفي مقدمهم كوادر هيئة التنسيق وترى أن هذا المطلب أحد المداخل الأساسية لأي عملية سياسية لإنهاء الأزمة في سورية.

المكتب التنفيذي

التصنيفات : اخبار الهيئة, بيانات الهيئة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: