الأمم المتحدة: تسليح طرفي الصراع في سورية لا ينذر إلا بالتصعيد

الأمم المتحدة تسليح طرفي الصراع في سورية لا ينذر إلا بالتصعيد

قال مساعد الأمين العام للشؤون السياسية أوسكار فرناندز تارانكو إن لاستمرار المأساة في سوريا أصداء في المنطقة بأسرها فيما تتحمل الدول المجاورة، ومنها لبنان والأردن، معظم الآثار الإنسانية.

 وأضاف تارانكو، في الجلسة التي عقدها مجلس الأمن الدولي حول الشرق الأوسط، “دعوني أؤكد أن الوضع العام يستمر في التدهور بسبب مواصلة المواجهات العسكرية العنيفة”.

 وشدد على ان “الانخراط المباشر لمقاتلي حزب الله داخل سوريا أعطى زخماً جديداً للنهج العسكري للحكومة السورية وساهم في التوتر الطائفي والسياسي في أنحاء المنطقة”، مشيراً إلى ان “التصريحات بزيادة الدعم العسكري للطرفين في الصراع لا تنذر إلا بمزيد من التصعيد، وقد أكد الأمين العام مراراً معارضته لنقل الأسلحة والمقاتلين لأي من الطرفين داخل سوريا”.

 وأكد تارانكو موقف الأمين العام المتمثل في الاقتناع بعدم وجود حل عسكري للصراع، وقال ان الحل السياسي هو الوحيد الذي يمكن أن ينهي معاناة الشعب السوري.

 “وكالات”

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: