«حبة حلب» جرح جديد يصيب كبرى مدن الشمال السوري

«حبة حلب» جرح جديد يصيب كبرى مدن الشمال السوري

بدأ مرض «حبة حلب»، وهو الاسم المحلي لمرض اللشمانيا، يضرب ثاني أكبر مدينة في سورية، التي تتقاسم قوات النظام والمعارضة السيطرة العسكرية على أحيائها. ويعتقد أن انتشار المرض مرتبط بتراكم القمامة في شوارع المدينة.

وقال الباحث السابق في مركز الدراسات الصحية في حلب الدكتور فؤاد محمد فؤاد لـ «الحياة» إن المرض «مستوطن في المنطقة» وإن اتساع انتشاره «يعود إلى انتشار القمامة ووجود مجار مكشوفة للصرف الصحي وأبنية مهدمة».

وينتقل هذا المرض إلى الإنسان من خلال لسعة بعوضة تسبب بتشويه الوجه، وأصاب عدداً كبيراً من سكان شمال سورية الذين نزحوا بكثرة من القرى المجاورة إلى حلب. ويسمى المرض محلياً أيضاً بـ «حبة الشرق» أو «حبة بغداد» باعتباره موجوداً في المنطقة منذ فترة طويلة.

منذ ثلاثة أشهر، تغطي بقع صغيرة يزداد حجمها مع الوقت وجه الطفل محمد (11 عاماً) الذي يقول «إنها بعوضة مصدرها أشجار الرمان، تصيبك بالمرض عندما تلسعك». وتترك هذه الحبوب غير المؤلمة التي تكسو أنفه وتفتحت حول فمه، ندوباً مدى الحياة. كما تترك آثارها على وجه والدته وأخته وأولاد عمه الذين لسعتهم هذه البعوضة، حاملة داء اللشمانيا إليهم.

وكان هذا المرض غير القاتل لكنه يؤدي إلى إضعاف جهاز المناعة في الجسم، يقتصر على ريف الشمال السوري قبل بدء الثورة في بداية 2011.

لكن عدد المصابين بهذا الداء بات يزداد في شكل كبير في العاصمة الاقتصادية للبلاد التي تشهد معارك ضارية منذ تسعة أشهر، وحيث تصادف في كل مكان أكوام القمامة المرمية في الشمس والرطوبة. وأوضح فؤاد في اتصال هاتفي أجرته «الحياة» من لندن، أن عدد الإصابات كان سابقاً بحدود عشرين ألف إصابة، غير أن الفترة الأخيرة شهدت زيادة كبيرة، مشيراً إلى أن المعالجة «مكلفة وتشكل عبئاً اقتصادياً» بما يتضمن «ترحيل القمامة وإزالة الأبنية المهدمة وتغطية المجاري المكشوفة (لمياه الصرف الصحي)».

ويقول علي (23 عاماً) وهو متطوع في إحدى العيادات الطبية الميدانية في حلب، إن «ما بين 200 و250 حالة لشمانيا تأتي إلى المركز لتلقي العلاج» يومياً.

وينتظر في الممر المخصص لاستقبال المرضى عشرات الرجال والنساء والأطفال الذين تغطي البثور وجوههم وأذرعتهم.

وفي الغرفة المجاورة، يقوم أحد الأشخاص الجالسين على الأريكة بسكب محلول مطهر (بيتادين) على ساقه التي التهمت اللشمانيا جلد ربلتها.

ويصاب الأطفال خصوصاً بهذا المرض. ويقول علي إن هؤلاء يشكلون ما نسبته «50 في المئة من المرضى».

وتوضح عائشة (19 عاماً)، وهي طالبة تطوعت للعمل كممرضة منذ بدء «الثورة السورية» ضد الرئيس بشار الأسد، أن «الأطفال يمضون جل وقتهم خارج المنزل ويلعبون في الشارع بين أكوام القمامة».

وللوقاية من الإصابة بالمرض، على الأطفال أن يناموا على أسرّة تعلوها واقيات البعوض، وفق علي الذي يشير إلى أنه يتعذر على الكثير من العائلات شراء هذه الواقيات بسبب سعرها «التي يبلغ حوالى ألف ليرة سورية (10 دولارات أميركية)». ويقول علي «كيف يمكن عائلة لديها أطفال عدة أن تشتري واقية لكل فرد منها؟».

وأدى النزاع السوري إلى أزمة اقتصادية غير مسبوقة في البلاد، انعكست ارتفاعاً في الأسعار وتراجعاً في القدرة الشرائية لليرة السورية، ما انعكس على الوضع الصحي. وقال فؤاد إن الفترة الأخيرة شهدت عودة لأمراض الطفولة بينها الحصبة والتيفوئيد والسل، ذلك أن 129 حالة سجلت لمصابين بمرض الحصبة بين السوريين الموجودين في لبنان.

ومع اقتراب فصل الصيف ومعه انتشار أسراب البعوض، قرر ربيع (30 عاماً)، الطالب السابق في الفيزياء وعضو في مؤسسة الفطيم، أن يتولى الأمور بنفسه. يجول ربيع مع ابن عمه وصديقه في حي طريق الباب في حلب والأقنعة الواقية تغطي وجوههم. يحملون آلة تنفث دخاناً أبيض كثيفاً هو «مزيج من الكاز والمبيدات».

ويقول ربيع «قررنا أن ننظم أنفسنا نظراً إلى اقتراب فصل الصيف من أجل القضاء على البعوض المسؤول عن نقل المرض إلى الإنسان، وذلك قبل أن تلسع الناس».

وكانت السلطات تقوم كل عام بحملة تعقيم في المدينة قبل اندلاع المعارك فيها قبل حوالى تسعة أشهر. إلا أن ربيع وصديقيه هم الذين يقومون بهذا العمل الدؤوب هذه السنة في الأحياء التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة، مستخدمين سيارات «بيك أب» ابتاعوها من مساعدات حصلوا عليها من مقاتلي المعارضة وجمعيات خيرية تتعاون معها.

وبلغ سعر الآلة التي ابتاعها ربيع من تركيا المجاورة حوالى 1500 دولار أميركي. وينوي أن يجول بها الحي ليقوم بتعقيم حوالى عشرة شوارع في الساعة.

يعي ربيع أن مهمته شاقة في وجود أكوام القمامة المنتشرة في كل زاوية من حلب، إلا أنه مصمم على إنجازها.

 

“الحياة-AFP”

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: