قمة أميركية ـ روسية قريباً لبحث “مبادئ الحل” للأزمة السورية

Putin

ذكرت مصادر ديبلوماسية غربية ان سلسلة اجتماعات ستحصل في الايام المقبلة لـ «تتوج» بلقاء بين الرئيسين الاميركي باراك اوباما والروسي فلاديمر بوتين لوضع «مبادئ» حل الازمة السورية في الشهر المقبل، اضافة الى البحث في قضايا دولية اخرى لها علاقة بالملف النووي الايراني، و”تسهيل” موسكو خروج القوات الاميركية من افغانستان والدرع الصاروخي في اوروبا.

ونقلت صحيفة الحياة في عددها الصادر الجمعة ٢٥/١/٢٠١٣، عن المصادر قولها “ان ذلك يتضمن الايجاز الذي سيقدمه المبعوث الدولي – العربي الاخضر الابراهيمي الى اعضاء مجلس الامن في نيويورك في 29 الشهر الجاري و”الاستجابة” لاقتراح موسكو عقد لقاء مع ممثلي الدول الاعضاء الدائمة العضوية في مجلس الامن، ولقاء وزيري الخارجية الاميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف بحضور الابراهيمي، ذلك بهدف البحث عن حل سياسي للازمة السورية على اساس «بيان جنيف» وتفاصيل المرحلة الانتقالية مع “الاخذ بالاعتبار موازين القوة على الارض”.

واكدت المصادر الغربية ان عملية تسليح المعارضة شهدت “تخفيفا” في الاسابيع الاخيرة، لاعطاء اشارة الى استعداد دول غربية للبحث عن «حل سياسي» للازمة والبدء في تنفيذ اول بند للحل المتعلق بـ”وقف العنف”. غير انها اشارت الى ان المجلس الوزاري الاوروبي سيبحث في 30 الشهر الجاري اقتراحا بريطانيا برفع الحظر عن تسليح سورية، علما ان التمديد الاخير للحظر الذي اتخذه المجلس الوزاري كان لمدة ثلاثة اشهر تنتهي في نهاية الشهر المقبل.

وذكرت المصادر ان خروج قمة اوباما وبوتين بمبادئ للحل سيترجم بمشروع قرار دولي للمرحلة الانتقالية يصدر بموجب الفصل السادس، ويتضمن نشر قوات حفظ سلام دولية.

وكانت الامانة العامة للامم المتحدة طلبت من عدد من الدول البحث في استعدادها للمشاركة في هذه القوات عندما تتوفر الظروف لذلك، وقالت ان احد السيناريوهات يتضمن نشر مئات العناصر من قوات حفظ السلام في جنوب لبنان والجولان مع رفع عددها ليصل الى نحو 30 الفاً بموجب تقديرات فريق الابراهيمي.

وكان الإبراهيمي ابلغ ديبلوماسيين من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن أنه وصل الى «طريق مسدود» في مساعيه لإقناع المجلس بالتحرك نحو إصدار قرار بناء على إعلان جنيف «يتضمن النقاط التي تم الاتفاق عليها حتى الآن» فيما بقي «دور الرئيس السوري وموقعه خلال المرحلة الانتقالية» نقطة خلافية أساسية بين الولايات المتحدة وروسيا. لكن المصادر نفسها استبعدت «تقديم الإبراهيمي استقالته خصوصاً بعد الدعم القوي الذي حصل عليه من الأمين العام للأمم المتحدة والجامعة العربية والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن».

وقال السفير الروسي فيتالي تشوركين، رداً على سؤال عن مدى التقدم في المحادثات الجارية في نيويورك في شأن سورية: «ليس هناك أي جديد».

الى ذلك اعتبر غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي إن إرسال قوات حفظ سلام الى سورية «يتطلب موافقة أطراف النزاع». وقال في تصريحات لوكالة «إيتار – تاس» الروسية إنه «في مسألة إرسال قوات حفظ السلام إلى سورية يرجع كل شيء إلى الوضع الميداني العام». واضاف: «يجب اخذ رأي الحكومة، وبالطبع يجب أخذ موقف المعارضة في الاعتبار، إذا أردنا خلق الظروف لتحقيق استقرار الأوضاع». لكنه أوضح أن «هذه المسألة لم تُناقش في إطار عملي بعد». وقال: «إذا نضجت الظروف مستقبلاً لإرسال قوات دولية، فسيكون ذلك عنصراً إيجابياً. ولكن يجب أن ننظر إلى الوضع بواقعية، فالوضع الراهن لا يسمح بإرسال مراقبين دوليين أو أية قوات حفظ سلام دولية أخرى إلى هناك».

وقال ديبلوماسي غربي في مجلس الأمن ان «التوقعات منخفضة في شأن جلسة المجلس المقررة في ٢٩ الشهر الحالي ومن غير المنتظر أن يقدم الإبراهيمي خلالها أي مفاجأة»، وقال ان «السيناريو الأفضل بالنسبة لنا يكون بتبني مجلس الأمن قراراً تحت الفصل السابع يقضى بتنحي الأسد وفرض عقوبات ومحاسبة كل من يرتكب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب في سورية» لكن «من الناحية الواقعية هذا غير وارد الآن».

وبحسب ديبلوماسيين في مجلس الأمن وخارجه، لا تزال روسيا تعمل على عقد اجتماع بين الدول الخمس الدائمة العضوية لبحث الوضع في سورية بحضور الإبراهيمي، لكن الدول الغربية غير متحمسة لذلك حتى الآن.

واعتبر ديبلوماسيون أن «الجمود السياسي والديبلوماسي مرجح أن يستمر، والتطورات الميدانية هي ما سيحسم اتجاه الأمور».

وبحث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الوضع في سورية مع وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو على هامش منتدى دافوس الاقتصادي. وقال بان في بيان إنه تبادل وأوغلو «وجهات النظر في شأن الأزمة في سورية واحتمالات (التوصل الى) تسوية سياسية» وانه «عبر عن تقديره استضافة تركيا اللاجئين السوريين منذ بداية الأزمة».

ودعا وزير الخارجية الأميركي السابق هنري كيسنجر الولايات المتحدة وروسيا الى «التعاون وتحديد أهداف مشتركة للتوصل الى حل في سورية»، مضيفاً أن «التعامل الأفضل مع المشكلة السورية دولياً من جانب روسيا والولايات المتحدة يكون بعدم جعلها مصدراً لتضارب المصالح الوطنية».

 “المصدر:وكالات”

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: