برنامج صدى المواطنة: مجرى الأحداث في أسبوع

لم يفارق الموت، الأسبوع الفائت، السوريين فكان سارقهم أينما تواجدوا، حيث تشابهت المجازر رغم اختلاف أماكنها، فسجلت سورية خسارة المئات من أبنائها، وأتساع الدمار فيها.

تواردت معلومات عن وقوع مجزرة في بلدة الحصوية في ريف حمص راح ضحيتها أكثر من 100 شخص بينهم نساء وأطفال اثر اقتحام القوات النظامية لبساتين الحصوية الواقعة بين الكلية الحربية وحاجز ديك الجن والمنطقة الصناعية.

وذكرت المعلومات أن المجزرة أتت على عائلات بكاملها، في حين أحرق بعض من قضى في المجزرة داخل منازلهم، وبعضهم قتل بالسلاح الابيض.

وبث ناشطون مقاطع فيديو على شبكة الإنترنيت، تظهر جثامين لعدد من الأشخاص، بينهم أطفال، قالوا أنهم قضوا جراء اقتحام الحصوية.

بالمقابل، قالت صحيفة “الوطن” المحلية، نقلا عن مصادر أمنية لم تسمها إن “وحدة من قوات الجيش قامت بتطهير قريتي الحصوية والدوير بريف حمص وبساتينهما الممتدة من مطعم ديك الجن وحتى تحويلة حمص حماة من المسلحين بعد اشتباكات عنيفة معهم أسفرت عن مقتل عدد من المسلحين وجرح والقبض على آخرين”.

كما سقط عشرات الضحايا بين قتيل وجريح جراء انفجار سيارة مفخخة استهدفت مبنى السجاد القديم في شارع حماة وسط مدينة السلمية بريف حماة، والتي يعتبر مقر للمسلحين المواليين.

وفي العاصمة دمشق انفجرت عبوة ناسفة في حي الزاهرة الجديدة، في حين سقطت ثلاث قذائف شمال دمشق إحداها في بساتين العدوي، والثانية قرب نادي بردى، والثالثة في حي الشيخ خالد بركن الدين، وسط أنباء عن ضحايا، إضافة إلى وقوع أضرار مادية.

وتتواصل في ريف دمشق، الأعمال العسكرية والقصف الجوي والمدفعي، الذي تسبب في سقوط مئات القتلى والجرحى، في مخيم الحسينية والمعظمية وعقربا ودوما والزبداني وداريا وحران العواميد.

وأعلن مسلحون معارضون تمكنهم من السيطرة على المداخل الثاني لثكنة هنانو كما دارت اشتباكات في أحياء بستان الباشا وقسطل حرامي والليرمون وصلاح الدين وأحياء حلب القديمة ومحيط مبنى الأمن الجوي بجمعية الزهراء.

على صعيد آخر استهدف مسلحين معارضين بقذائف الهاون والمدفعية مطارات منغ والجراح وكوريس العسكرية في حلب، بالتزامن مع وقوع اشتباكات في محيط المطارات، في حين تواردت أنباء عن إسقاط طائرة مروحية قرب مطار كوريس من قبل مسلحين معارضين.

في حين سقط عدد من الضحايا جراء انفجار ناتج عن سقوط صاروخ في منطقة المحافظة بحلب، بالتزامن مع خروج عدة مظاهرات منددة بالمجازر التي تشهدها البلاد في احياء حلب وفي كليتي الهندسة الكهربائية والهندسة الميكانيكية في جامعتها.

كما اسفر انفجارين في مخيم اللاجئين الفلسطينين في درعا عن وقوع ضحايا وإصابات أغلبهم من المصلين في جامع الحسين، في وقت يتواصل القصف على مدينة بصر الحرير وسط اشتباكات عنيفة على المدخل الغربي بين الجيش ومسلحين معارضين.

وأوضح ناشطون أن “قتلى وجرحى بينهم أطفال سقطوا في قصف على مدينة البوكمال بدير الزور، إضافة إلى تهدم عدد من المنازل”.

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: