بيان بخصوص الهجمة الارهابية التي تتعرض لها مدينة رأس العين (سيري كانية)

simbolo-coo-completo1

يتعرض أهلنا في رأس العين (سري كانية) منذ مدة إلى هجمة مسلحة مشبوهة من خارج الحدود السورية ومن داخلها متعددة التفاصيل والأدوات ، زادت حدتها منذ السادس عشر من الشهر الحالي مواكبة لبيانات بغيضة وغير مسؤولة ليس لها من هدف سوى شق الصف الوطني والنسيج الاجتماعي المكون لديموغرافية المنطقة، حيث قامت بها بعض الكتائب والفصائل التي تدعي أنها ذراع للثورة السورية ككتيبة ما يعرف بأحرار الأمة، وأحرار غويران، و كتيبة مشعل تمو، وغرباء الشام، و أحفاد الرسول، وأبناء سعد بن أبي وقاص بالاضافة لقوات تابعة للمجلس العسكري للجيش الحر، إذ نفذوا فرادى و مجتمعين هجمات متعددة على المدنيين العزل وعلى مؤسسات الدولة الخالية من أي تمثيل للنظام السوري والتي هي أساسا ملك للشعب، كما أجبرت غالبية أهالي المدينة على النزوح وترك بيوتهم وأملاكهم التي نهبت وسرقت من الكتائب المذكورة، مما أجبر وحدات الحماية الشعبية (YPG) الرد على هذه الهجمات دفاعاً عن أهل المنطقة ومكونها الإجتماعي المتنوع القوميات والأديان.

إننا في هيئة التنسيق الوطنية ندين وبشدة ما تقوم به هذه الجماعات الدخيلة على الثورة، والتي تمثل أجندات خارجية وعلى الأخص التركية منها ، فهي من دعمتها بالسلاح والمقاتيلن الأجانب والعتاد والمدرعات التي عبرت الحدود بخرق واضح للسيادة الوطنية، واجرام منقطع النظير يتنافى مع المواثيق الدولية ولا يخدم الشعب السوري وثورته من أجل الحرية والكرامة ، في ظل تغييب مقصود لمؤسسة الجيش السوري التي يفترض أن يُعهد اليها حماية الحدود والوطن لصالح نظام مصمم على ابقائها رهينة خياراته في الحفاظ على دكتاتوريته وقمع ثورة الحرية والكرامة.

إننا نطالب شعبنا السوري على نبذ هذه الجماعات الارهابية ورفع الغطاء عنها، ونطالب المجتمع الدولي بأن يمارس أقصى أنواع الضغط على الحكومة التركية التي تغض النظر بتعمد فاضح وبتاييد مُثبت بالأدلة لنقل الارهاب وأدواته إلى الأراضي السورية، وندعو أبناء شعبنا إلى التساؤل حول ماهية الهدف وجدوى الهجوم على مكون أساسي من مكونات الشعب السوري في منطقة انتهى فيها أي تمثيل للنظام الديكتاتوري، وتدار عبر مجالس محلية مُشكلة من كل المكونات التي تتعايش بسلام في تلك المنطقة، بل وكانت رائدة في الإلتزام بقيم وأخلاق الثورة منذ بداياتها عبر مظاهرات اسبوعية تدعو لاسقاط النظام وإلى الآن.

2013/01/19

المكتب الاعلامي

هيئة التنسيق الوطنية في المهجر

التصنيفات : بيانات الهيئة

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

2 تعليقان في “بيان بخصوص الهجمة الارهابية التي تتعرض لها مدينة رأس العين (سيري كانية)”

  1. 2013/01/19 في 22:48 #

    شكرا على بيانكم المسؤول لقد اعدتم الينا بعض الامل الذي فقدناه في اخوتنا في المعارضة العربية الاستنبولية. للاسف تتم الان خيانة اطفال درعا ودموع ثكالى وايتام حمص واهات معتقلي دمشق فقط مقابل حفنة من الليرات التركية الملوثة بدماء السوريين!

  2. Dr. Suly Deutschland
    2013/01/20 في 00:41 #

    يوما بعد يوم تتكشف النوايا الحقيقية لبعض الدول الممولة للجماعات الأصولية والداعمة لها بشكل فاضح وأجندات هذه الدول، ألا وهي إيقاع البلد في فوضى السعي نحو الديمقراطية وفي أحسن الأحوال إقامة نظام بديل لنظام ديكتاتوري سياسيا ليحل محله نظام الديكتاتورية الدينية البغيضة التي تشمل ممارسات الديكتاتورية فيها ليس فقط الناحية السياسية كما الآن بل كافة قطاعات الحياتية حتى الاجتماعية الخاصة منها!, وبالتالي يتسنى لدول الخليج الإشارة بالأصبع لمآل الدولة السورية المجاورة واستخدامها فزاعة لشعوبها .

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: