الاخوان ‘والورقة الايرانية’ في مواجهة الخليج

مرسي(القدس العربي)

تدور معركة دبلوماسية شرسة بين مصر الدكتور محمد مرسي ودول خليجية لا تخفي نواياها في القضاء على حركة الاخوان المسلمين وامتداداتها في المنطقة، وافشال حكمها في مصر على وجه الخصوص.

دولة الامارات العربية المتحدة اعتقلت خلية تضم مجموعة من المقيمين المصريين على اراضيها، وتبعتها باعتقال خلية نسائية اخرى في اشارة واضحة تؤكد هذه النوايا، بينما اكتفت المملكة العربية السعودية باعطاء الضوء الاخضر لبعض كتابها بنشر سلسلة مقالات تهاجم الاخوان المسلمين بقسوة وتتهمهم بنكران الجميل ومحاولة قلب انظمة الحكم.

وشملت الحملة هذه دعاة سعوديين معروفين متعاطفين مع الحركة وممثلها غير المتوج في منطقة الخليج الدكتور يوسف القرضاوي.

حكومة الرئيس مرسي الاخوانية التي تواجه جبهة معارضة داخلية قوية تتزعمها جبهة الانقاذ العلمانية، واوضاعا اقتصادية صعبة، لجأت الى كظم الغيظ، ومحاولة البحث عن ‘حلول سلمية’ لهذه الازمة مع دول الخليج الثرية، وبادرت بارسال وفد برئاسة السيد عصام الحداد مستشار الشؤون الخارجية الى ابو ظبي على امل العودة بالمصريين المعتقلين، ولكنه لم يستقبل الاستقبال المفترض من قبل مضيفيه وعاد الى القاهرة بخفي حنين.

السلطات السعودية لجأت الى تصعيد من نوع آخر يلتقي، بل يعزز، موقف دولة الامارات تجاه حكومة مصر الاخوانية، عندما اصدرت حكما بالسجن خمس سنوات، و500 جلدة، على المحامي المصري احمد الجيزاوي بعد ادانته بتهريب حبوب مخدرة، قيل انها كانت بحوزته اثناء وصوله الى مطار جدة بصحبة زوجته لاداء مناسك العمرة.

عدم الاستجابة لطلبي الرئيس مرسي وحكومته بالافراج عن المعتقلين المصريين في الامارات، والمحامي المصري في السعودية كانت عبارة عن رسالة تحد غير متوقعة موجهة الى النظام المصري ورئيسه، وجرى تفسيرها على انها خطوة تصعيدية جديدة واغلاق كل ابواب الصلح.

واذا كانت دولة الامارات لا تخفي عداءها المطلق لحركة الاخوان والرغبة في محاربتها بل واجتثاثها من جذورها، مثلما صرح الفريق اول ضاحي خلفان رئيس شرطة دبي بسبب اتهامها بالتحريض ضد نظام الحكم فيها، فان المملكة العربية السعودية تحاربهم لاسباب اخرى الى جانب السبب الاماراتي نفسه، من بينها تقارب الرئيس مرسي وحركته مع ايران، واختياره الذهاب الى طهران في آب (اغسطس) العام الماضي للمشاركة في قمة عدم الانحياز التي قاطعتها معظم الزعامات الخليجية ان لم يكن كلها.

الرئيس مرسي فهم مضمون رسالة التحدي هذه، وقرر ان يستخدم واحدة من اقوى اوراقه، اي الورقة الايرانية، فاستقبل السيد علي اكبر صالحي وزير الخارجية الايراني في مكتبه، وقبل دعوة رسمية من الرئيس محمود احمدي نجاد لزيارة طهران رسميا.

وسربت اوساط مقربة من حركة الاخوان خبرا عن زيارة سرية لم تتم للجنرال قاسم حداد قائد فيلق القدس للقاهرة، في مهمة لاعادة بناء الاجهزة الاستخبارية المصرية، والاستفادة من الخبرات الايرانية في هذا الصدد. وقد تأخرت السلطات المصرية والايرانية اربعة ايام قبل نفي هذا الخبر رسميا.

ولعل الحدث الاهم في مسلسل التبادل بالضربات تحت الحزام بين حركة الاخوان الحاكمة في مصر ودول الخليج المعارضة لها، دعوة الشيخ الدكتور محمد العريفي لالقاء خطبة الجمعة في جامع عمرو بن العاص وسط القاهرة، في حضور ما يزيد عن عشرة آلاف مصل، واشادته بمصر وثورتها وفضلها على كل العرب صحة وتعليما وثقافة ومطالبته لرجال الاعمال الخليجيين بالاستثمار فيها لمساعدتها على الخروج من ازمتها الاقتصادية.

هذا التقارب الرسمي المصري ـ الايراني سيكون العنوان الابرز في العلاقات المصرية ـ الخليجية في الاشهر المقبلة، وسيعتمد تطوره، تراجعا او تقدما، على سخونة او برودة الحرب الحالية المستعرة بين المحور الاماراتي ـ السعودي وحركة الاخوان.

الافراج عن الخلية الاخوانية في الامارات واصدار عفو عن المحامي الجيزاوي من قبل الملك عبدالله بن عبدالعزيز عاهل السعودية قد يكونان مؤشرا عن قرب الانفراج في العلاقات واعادة الورقة الايرانية الى الثلاثة، والا فان هذا التقارب قد يتسارع على شكل اعادة فتح السفارة المصرية في طهران واستئناف رحلات الطيران بين البلدين.

نظام الرئيس مرسي خرج من عنق الزجاجة وكسب الجولة الاولى من الحرب ضد معارضيه، لكن هذا لا يعني ان الايام المقبلة ستكون خالية من المفاجآت، فخصوم الاخوان في داخل مصر وخارجها يملكون ايضا اسلحتهم القوية التي لا يجب التقليل من شأنها.

التصنيفات : المقالات

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: