تقرير الإبراهيمي لمجلس الأمن حول الأزمة السورية خلال أيام.. والعربي يقول إن جهوده لم تسفر عن نتائج ملموسة

Abidi

قالت مصادر مقربة من المبعوث الأممي لسورية الأخضر الإبراهيمي الثلاثاء ١٥/١/٢٠١٣، إنه سيقدم تقريرا متكاملا عن مهمته لمجلس الأمن الدولي خلال أيام، في الوقت الذي قال فيه نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية إن جهود الإبراهيمي لم تسفر عن نتائج ملموسة في حل أزمة سورية.

وأوضحت المصادر التي رفضت نشر اسمها نظرا لحساسية موقعها، أن التقرير “يتضمن مجموعة من التوصيات في مقدمتها حث مجلس الأمن على تفعيل دوره ودعم بيان جنيف الصادر بشأن الأزمة السورية في يونيو/حزيران الماضي” حسبما أوردت وكالة الاناضول.

وأكدت المصادر وفقاً للوكالة أن “الإبراهيمي لن يعلن فشل مهمته ولن يعتذر عن استكمالها”، مشيرة إلى أن الإبراهيمي الموجود حاليا في جنيف “سيعود للمنطقة (العربية) في فبراير/ شباط المقبل لاستكمال مساعيه في الوصول لحل سلمي للأزمة السورية”، المستمرة منذ نحو عامين.سبق أن قدم المبعوث الأممي لسوريا تقريراً عن مهمته لمجلس الأمن في نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي، أعقبه بجولة في روسيا وعدد من دول المنطقة في مقدمتها سوريا.

ومن المقرر أن يشارك الإبراهيمي في مؤتمر الدول المانحة للسوريين بالكويت، ويعرض خلاله -بحسب المصادر ذاتها- تقريرا عن النازحين بالداخل السوري.

بدوره، قال نبيل العربي الثلاثاء، إن مساعي الجامعة العربية لحل الأزمة السورية لم تسفر حتى اللحظة عن نتائج ملموسة تحقق الأمن والاستقرار لهذا البلد العربى ووضع حل لهذه الأزمة يتفق مع متطلبات وتطلعات الشعب السوري.

وقال العربي، في كلمته أمام مجلس وزراء الإعلام العرب بمقر الجامعة العربية وفقا لوكالة الانباء الالمانية “د ب ا”: “إن الجامعة ستظل فى جهودها من خلال الأخضر الإبراهيمي الممثل الخاص المشترك للسكرتير العام للأمم المتحدة والأمين العام لجامعة الدول العربية لمعالجة هذه الأزمة”.

وأشار إلى تصاعد الأحداث الدموية التي تشهدها سورية والمستمرة منذ ما يقرب من عامين وما يتعرض له الشعب السوري من آثار شلال الدم الذي لا يتوقف وسياسة تدميرٍ منظمة وممنهجة تستهدف المرافق والموارد الحيوية والبنية التحتية.

وأشار إلى “تصاعد الأزمة نحو الأسوأ خاصة مع توسيع نطاق أعمال العنف والقتل هذا بخلاف المخاطر والتداعيات الجسيمة المتوقعة على الشعب السوري وتهديد مستقبل سورية والأمن والاستقرار في المنطقة”.

وشدد على أن الجامعة سعت بمختلف السبل والوسائل التي تملكها إلى وقف العنف والتوصل الى حل يتفق مع تطلعات الشعب السورى المشروعة، ومع كل ذلك ومع كل الجهد المبذول خلال العامين الماضيين وصل الأمر إلى ما وصل إليه من تصعيد وتفاقمت الأزمة حتى دخلت سورية بأكملها “حرباً أهلية” واسعة النطاق يدفع ثمنها المواطن السوري.

 “المصدر:وكالات”

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: