أطباء بلا حدود: فرص علاج الجرحى في سوريا تتضائل مع استهداف النظام للمشافي والمنشأت الطبية

حذرت منظمة أطباء بلا حدود، يوم الخميس، من أن “فرص الجرحى في سوريا للحصول على علاج تتضاءل مع استهداف الطائرات المقاتلة للمستشفيات والمنشآت الطبية”، مشيرة إلى أن “المستشفيات في خطر لأنها أصبحت من الأهداف المفضلة للنظام السوري”.

وأضافت المنظمة في بيان لها، نشرته شبكة (CNN)، أنه “المستشفيات العامة هجرت نتيجة استهدافها من قبل النظام”، مشيرة إلى أنه “يستعاض عن المستشفيات العامة بمشافٍ ميدانية مؤقتة يتم إخفائها في منازل أفراد أو أقبية، وعندما يتم اكتشافها يغير الأطباء الموقع”.

وسبق أن اتهمت منظمات دولية، والمعارضة السورية، السلطات السورية باستهداف المستشفيات العامة في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة، بالقصف الجوي.

وتابع بيان المنظمة أن “القوات الحكومية السورية تقصف المدن والقرى بشكل عشوائي ما يهدد حياة المدنيين”.

وقال مدير العمليات الطارئة بالمنظمة ميغو تيرزيان إن “ما نشهده هو إستراتيجية رعب حقيقية تقودها الحكومة السورية ضد السكان”.

وقالت منظمة الصحة العالمية ،مؤخرا، إن 67% من المنشآت الصحية في سوريا تضررت بدرجات متفاوتة نتيجة أعمال العنف هناك، مشيرة إلى أن 29% من بين تلك المنشآت تعطلت تماما.

وتناولت المنظمة في بيانها الوضع الطبي في إدلب، حيث عملت إحدى فرقها بالمدينة، لافتة إلى أن “المنشأة الطبية الوحيدة العاملة في المدينة هي عيادة سرية يديرها سكان المنطقة وبعض السوريين العاملين في المجال الطبي”.

وقال أدريان مارتو، وهو طبيب من الفريق الذي عمل في ادلب، إنه “بالنظر لخطورة الإصابات والمخاطر المترتبة عن إخلاء المرضى المصابين، فإن العديد منهم يلفظون أنفاسهم نظراً لعدم تلقيهم العلاج الطبي أو نقلهم في الوقت المناسب”.

وتقول أطياف من المعارضة أن السلطات تمنع إيصال المواد الطبية إلى مناطق يسيطر عليها مسلحين معارضين، كما أنها تعتقل الجرحى من المشافي، وتقوم بقصف ومصادرة المشافي الميدانية التي ينشئها ناشطون معارضون.

فيما بينت وزارة الصحة، مؤخرا، أن “المجموعات الإرهابية المسلحة” استهدفت 14 مشفى و72 مركزا صحيا وسرقت ودمرت 73 سيارة إسعاف ليصبح العدد الاجمالي للمؤسسات والآليات الصحية المستهدفة منذ بداية الأحداث وحتى منتصف الشهر الماضي 38 مشفى و 156 مركزا صحيا و272 سيارة إسعاف في حين وصل عدد قتلى القطاع الصحي إلى 42 قتيلا إضافة الى 52 جريحا و13 مختطفا.

ودعت منظمات دولية وانسانية إلى وقف أعمال العنف في سوريا لتأمين وصول المرضى إلى المنشآت الصحية وحماية العاملين الصحيين والإمدادات من الأدوية واللقاحات والمعدات الطبية.

وتستقبل المرافق الصحية في سوريا في ظل الأزمة التي تعيشها البلاد أعداداً من المرضى تفوق قدرتها على الاستيعاب تتطلب توافر الحماية لهذه المرافق والسماح للعاملين الصحيين بالتنقل وتقديم الخدمات بدون تعريضهم للخطر، بحسب منظمات دولية.

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: