باسل الصفدي عريساً داخل سجن عدرا !..

d8a8d8a7d8b3d984-d8a7d984d8b5d981d8afd98a

“اورينت نت”

لم يكن الخامس من كانون الثاني الحالي كغيره من أيام السبت المخصص لموعد زيارتها الأسبوعية للسجن، فالعروس التي اختطف عريسها قبل أسبوعين فقط على موعد زفافهما المنتظر تستعد في هذا السبت لعقد قران – مختلف هذه المرة- خلف شبك حديدي يفصل الأيدي عن العناق لكنه لم يستطع فصل القلوب.

قد تكون هذه المقدمة صالحة أكثر لرواية حب مخترعة، أو قد تظن المشهد مستوحى من أحد الأفلام، لولا أن أحداثها وقعت فعلاً في العاصمة دمشق وداخل سجن عدرا، بطلاها نورا الصبية التي نتحفظ لأسباب أمنية عن ذكر اسمها كاملاً، والمبرمج السوري العالمي باسل خرطبيل والمشهور بين أصدقائه ب باسل الصفدي.

عشرة أشهر دون تهمة

لم يكن الخامس عشر من آذار 2011 يوماً عادياً لـ نورا، لاسيما بعد تأخر خطيبها عن موعده للذهاب معها إلى الخياط واستلام الفستان الأبيض، وتثبيت حجوزات الصالة، فالعرس الذي تقرر موعده في الأول من نيسان اليوم المصادف لذكرى تعارفهما قاربت تجهيزاته على الانتهاء، لكن تأخر باسل لساعة ثم ساعات دون اتصال أثار الشكوك، تكمل نورا تذكر تفاصيل ذاك اليوم والأشهر التي تلته من الاختفاء المفاجئ بقولها: “لم نكن نعرف أي معلومة عنه أو عن مكانه، عشت أسابيعا ًطويلة على المهدئات، أبيّض شعري وفقدت الكثير من وزني، فيما بعد وصلتنا أخبار أنه حي ومعتقل”.

ما يقارب خمسة أشهر قضتها عائلة باسل في صراع مع شح المعلومات المتوافرة عن سلامته، لم تكن تعرف العائلة فيما إذا كان حياً، وفيما بعد تناهت أنباء عن وجوده في سجن صيدنايا وتعرضه للتعذيب وسوء حالته الصحية، ترافق ذلك مع حملة تضامن أطلقها الأصدقاء كان لها صدى محليا ًوعالمياً، وبعد تسعة أشهر وتحديداً في السادس والعشرين من كانون الأول 2012 تمكنت نورا من رؤية خطيبها للمرة الأولى داخل سجن عدرا “اتصل بي قبل يوم من اللقاء، لم أستطع استيعاب صوته القادم عبر الهاتف، وفي اليوم التالي رأيته خلف الشبك الحديدي، نظرت في عينيه وحاولت لمس يديه.. كنا نبكي معاً”.

الشبك الحديدي بين جيلين

السبت هو يوم الزيارة الدوري المسموح به، اعتادت نورا والعائلة زيارة ابنهم المهندس والمبرمج العالمي ورؤيته لما يقارب الساعتين خلف الشبك، هو ذات الشبك الذي وقف خلفه والد نورا لسنوات طويلة أثناء اعتقاله السياسي.

تضحك الابنة للمفارقة فالمكان الذي اعتادت منه النظر لعيني والدها “الخضراوين” هو ذاته الذي تنظر منه إلى عيون باسل “العسلية”، تهتم نورا أثناء حوارنا معها بذكر كل التفاصيل الحميمية وتتعمق بها برومانسية وكأنها تقف على شاطئ رملي أثناء الغروب وليس داخل السجن، بالنسبة لها يوحي الشبك بشعورخاص وتقول أنها ترى به رمزاً للحرية وللبطولة وللحب والاشتياق.

عرس الأعراس

“حتى لو بقي طول حياته داخل الزنزانة يشرفني الارتباط به” هكذا تجيب نورا عن سؤال متعلق بإصرارها على ربط مصيرها بمصير مجهول لمعتقل تخشى تقارير المنظمات الإنسانية والحقوقية من محاكمة ميدانية له ربما تكون نتائجها السجن المؤبد على الرغم من عدم وضوح التهم الموجهة له وعدم خضوعه لأية محاكمة بعد، تختصر العروس في إجابتها لتغرق في تفاصيل العرس من وراء شبك حيث تقف عائلتيهما ويتبادلان أمامهما ألفاظ الزواج، دون تمكن أحد من الزغاريد، مع إصرار نورا عن التنازل عن مهرها كاملاً مكتفية بليرة سورية واحدة، وعلى الرغم من غرابة وصعوبة المشهد لكن نورا تصفه بقولها: ” هالنهار هو انتصار الحب على كل الصعوبات، وأول خطوة بحياة حلوة كتير”.

وعلى الرغم من الإرادة والصبر الذين لا مثيل لهما لكنها تعيش قلقاً يومياً لا يمكنها مهما حاولت التأقلم معه، خوفها الذي يتنامى على حياة باسل أو تعرضه مجدداً للتعذيب كتلك الأيام الستة عشرة التي قضاها في سجن صيدنايا، خوف تجهد بإخفائه حين زيارته هاربة منه إلى أحلام مستقبلية يرسمانها معاً عن عرس كبير يحضره الأصدقاء، ويوقع على وثيقة الزواج شهود من مختلف الطيف السوري، وعن فستانها الأبيض المخبئ في الخزانة والذي أقسمت أن لا تراه إلا بعد الإفراج عن عريسها، وعن طفلتين قررا إنجابهما الأولى سوف يسميانها لمى والصغيرة ريتا.

اعتقال الإبداع

باسل ذو الـ 31 عاما, فلسطيني سوري مهندس حاسوب ومتخصص في مجال تطوير البرمجيات مفتوحة المصدر,والذي بدأ مسيرته المهنية منذ عشر سنوات, حيث عمل كمدير تقني لعدد من الشركات المحلية في مشاريع ثقافية مثل مشروع ترميم تدمر وأيضا كمجلة Forward Syria.

منذ ذلك الحين, أصبح معروفا عالميا لالتزامه تجاه إبقاء الأنترنت متاحة للجميع, ولتعليمه غيره عن التكنولوجيا, ولمشاركته خبراته من دون مقابل لمساعدة الآخرين. باسل مدير مشروع لنظام برمجي مفتوح المصدر لتطبيقات الويب يدعى Aiki Framework. بالإضافة لذلك فهو معروف ضمن المجموعات التقنية على الانترنت كمتطوع متفاني ضمن مجموعة من مشاريع الانترنت الأساسية، لذا لم يكن غريباً أن تختاره مجلة فورين بوليسي الأمريكية في المرتبة التاسعة عشرة ضمن قائمتها لأهم مئة مفكر على مستوى العالم لعام 2012.

التصنيفات : الأخبـــــار

One Comment في “باسل الصفدي عريساً داخل سجن عدرا !..”

  1. 2013/05/12 في 14:51 #

    يـشرفني ان التقيت باسل بفرع الامن العسكري بإحدى الزنزانات المنفردة كـان مثالا للانسان الحر كله امل و تفاؤل , الله يفك اسرك و اسر كل المعتقلين الشرفاء امثالك…

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: