البابا: أوقفوا الحرب في سورية قبل أن تصبح «ساحة من الدمار»

801

“رويترز”

وجه البابا بينيديكتوس السادس عشر نداءات ملحة للتوصل الى حل متفاوض عليه للنزاع في سورية، معتبراً خصوصاً أنه «لن يكون هناك منتصرون، وإنما فقط خاسرون» إذا استمر القتال في هذا البلد.

وفي خطابه التقليدي الذي يلقيه بالفرنسية كل سنة أمام أعضاء السلك الديبلوماسي المعتمدين لدى الكرسي الرسولي ويمثلون 179 دولة وممثلي المنظمات الدولية، تطرق البابا الى «المعاناة الرهيبة» للسوريين.

وجدد البابا دعوته إلى «إلقاء السلاح وإلى حوار بناء في اسرع وقت ممكن يهدف إلى إنهاء نزاع لن يكون هناك فيه منتصرون وإنما فقط خاسرون إذا استمر، ولن يخلف وراءه سوى الكثير من الدمار».

ودعا البابا سفراء الدول الـ179 المعتمدين لدى الفاتيكان، إلى نقل هذه الرسالة إلى حكوماتهم لكي «تتوافر المساعدة الأساسية بشكل عاجل من اجل مواجهة هذا الوضع الإنساني الخطير».

وقال البابا للمبعوثين: «تتحمل السلطات المدنية والسياسية قبل أي جهة أخرى مسؤولية شاقة للعمل من أجل إحلال السلام». وتابع أن هذه السلطات «أول من يجري دعوته لحل الصراعات المتعددة التي تؤدي إلى إراقة دماء الجنس البشري انطلاقاً من هذه المنطقة المتميزة عند الرب… الشرق الأوسط».

وفي خطابه، اعتبر البابا أن «بناء السلام يمر عبر حماية الحقوق الأساسية» والالتزام «بالمبادئ المدرجة بطبيعة الإنسان».

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: