برنامج صدى المواطنة: وثائقي عن الفنان الراحل عمر أميرالاي

https://www.youtube.com/watch?v=KT8AVLKaY_0

هو لوم النفس اذا الذي قاد الفنان عمر أميرالاي إلى إعادة تصوير الحقيقة التي غيبها عنه حماسه الشاب في فيلمه الأول “محاولة عن سد الفرات” الذي انتجه للتلفزيون السوري عام 1972 تحية منه لأحد أكبر مشاريع التطوير السورية، أو ربما ذاك الظن الحميد الذي كان مُحفّزُه في جل أعماله من أجل استئصال الحقيقة أو “سرقتها” خلسة لأنها هي بالذات ـ بالنسبة له ـ لا يمكن أن تُرام من الأبواب المشرعة أو المتاحة للجميع، إنها جهد مضني يجب خوضه بحرص شديد وفي ادق التفاصيل التي ومهما وصلت عُقَدُها للمِشط فلا يجب اعتبارها مطلقة ، ففي الابداع والفن تسقط بدون استثناء كل الايديولوجيات والمعتقدات والحقائق المسماة للبعض بالمطلقة.

يعتبر الفنان عمر أميرالاي من أهم المخرجين الذين أثاروا جدلاً في ساحة السينما العربية والعالمية من خلال ما قدمه من أفلام تسجيلية جمع فيها بين التصوير السينمائي والتوثيقي ، فكان من أبرزها “الحياة اليومية في قرية سورية” عام 1974 والذي من خلاله أحب استدراك ما وقع به في حماسه الشبابي الأول ، إذ بيَّن من خلاله تأثير السد على حياة الأشخاص العاديين في قرية سورية خلافا لما صوره في فيلمه الأول، حيث امتهن أميرالاي أسلوبًا مغايرا للقوالب الجاهزة والتي كانت تاتي مع أغلب المخرجين السوريين ، فأبرزت أفلامه نزعة انتقاد سياسية واجتماعية كان همها الأول والأخير تسليط الضوء على جذور المشاكل لا نتائجها من أجل القيام بأعباء النهضة والحرية والعدالة الاجتماعية ، ونقل رواية الناس المهمشين الذين لا صوت لهم.

إن أشد ما يلفت الانتباه في سيرة الراحل عمر أميرالاي في تجربته الفنية الغنية أنه كان يختار في أفلامه المواضيع «المحرمة»، فنراه في فيلمه “الدجاج” الذي صوّره عام 1977عن قرية صدد يحكي عن البشر بلغة الحيوان، فاستخدم ذلك للتعبير عن قهر المثقف، وعجزه عن إنطاق الناس، وفي «مصائب قوم» تحدث عن الحرب اللبنانية، أما في مصر فقد صوّر «الحب الموؤود»، و”العدو الحميم” عن المهاجرين العرب في فرنسا، وكانا فيلمان من إنتاج التلفزيون الفرنسي، ثم انتقل في التسعينيات إلى العمل على مجموعة من البورتريهات عن المسرحي سعد الله ونوس والمستعرب الفرنسي ميشال سورا والسياسي اللبناني رفيق الحريري والزعيمة الباكتسانية بنازير بوتو، ثم صوّر فيلماً عن صديقه ميشال سورا صاحب كتاب «الدولة المتوحشة» الذي اغتالته جماعة «الجهاد الإسلامي في لبنان» عام 1986 ، كل هذا جاء بمثابة تساؤلات حول المجتمع والحراك السياسي والتاريخي في المنطقة من خلال تصوير الأفراد وحيواتهم.

ولعل الذروة في تجربة أميرالاي السينمائية، كانت في فيلم «طوفان في بلاد البعث» الذي ينتمي بحسب النقاد إلى أسلوب «التحريض الدعائي»، مستندا إلى وسيلة مضادة للتهكم والسخرية من النظام الحاكم، وهذه الوسيلة مُستمدة من ذات طبيعة النظام وآليته، والقائمة على مبدأ «من فمك أُدينك». لهذا برزت الرؤية النقدية الحادة التي لا تعرف المهادنة، ولا تقبل التدجين والترويض الفكريين ، والتي جعلت من عمر أميرالاي أحد رواد السينما التسجيلية الهادفة في العالم العربي ، لقد رصد هذا الفيلم عملية غسيل أدمغة الأطفال الأبرياء وتلقينهم شعارات البعث حيث قال أميرالاي عن هذه التجربة أنه عندما انهار سد زيزون في سورية خطرت لذهنه تلك التجربة، وقرر أن يزور السد بعد 33 عاماً، فوجد بحيرة وراء السد وكل الأوابد الأثرية، والقرى التي يعرفها، وتاريخ سورية القديم أصبح في قاع الغمر. وأضاف: «قررت أن أصور ما تبقى من القرية، وفعلاً صورت في قرية «الماشي»، إذ قدّمتُ شخصيتين مختلفتين وهما شيخ العشيرة النائب الأبدي في البرلمان ، وشخصية ابن أخيه مدير المدرسة ومسؤول الحزب في القرية، فأكثر من نصف الفيلم يدور حول النظام شبه العسكري الذي يُطبَّق في المدارس السورية، والذي يَخضَع فيه الأطفال الأبرياء لعملية غسيل أدمغة، وتلقين شعارات «حزب البعث» إضافة الى نوع من تجريع المعلومات بالقوة والترديد».

ربما لهذا كان عمر أميرالاي فرحا جدا بثورة الشباب في تونس ومصر، وكان متابعا دؤوبا لأخبارهم فأخذ يجمع مع زملائه قبل اسبوع من وفاته في الخامس من شباط 2011 تواقيع المثقفين لتأييد ثورتهم التي تعبر عما كان في قلبه وفي قلب كل الشعب السوري، ولهذا وفقط لهذا مُنع لفظ اسم عمر أميرالاي في الصحف والتلفزيون وصار مجرد شتمه يسهل المرور على حواجز السينما السورية ، ولهذا ولهذا فقط غاب عن حفل تشييع جثمانه الثرى أي صفة رسمية تمثل النظام أو مؤسساته ، ولهذا فقط استحق أن يصنف ضمن القامات الكبيرة في الأوساط الثقافية التي رسخت ثقافة الموقف الفكري والسياسي الشريف والمخلص.

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: