وفد من ممثلي مؤتمر انقاذ سورية يلتقي السيد الأخضر الابراهيمي في دمشق

قام وفد مثل هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي وأحزاب المؤتمر الوطني لإنقاذ سوريا يضم الزملاء الأساتذة حسن عبد العظيم ورجاء الناصر وباسل تقي الدين وصفوان عكاش وكفاح علي ديب ومحمد أبو قاسم بالمبعوث العربي والأممي السيد الأخضر الابراهيمي وفريقه بناء على طلبه وشرح لهم مدى تدهور الاوضاع الميدانية والمعيشية والانسانية للشعب السوري واصرار هذا الشعب على اهدافه في الحرية والكرامة رغم ان الجهود العربية والدولية مازالت دون المستوى بل ان بعض التدخلات الخارجية تأخذ طابعاً سلبياً وكأن المطلوب القضاء على سوريا . كما وضع الوفد السيد الابراهيمي في اجواء الزيارات والنشاطات الدبلوماسية التي قامت بها هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي ، لدى الدول العربية والاجنبية المؤثرة في القضية السورية وجهودها المتواصلة لتوحيد المعارضة السياسية السورية ضمن جسم سياسي يتمتع بالاستقلالية وببرنامج سياسي واضح على قاعدة الانتقال الى الديمقراطية والحفاظ على وحدة وسلامة البلاد . وجدد الوفد ثقته بأن سقوط النظام والتغيير قادم لا محالة ولكن السؤال يتعلق بالثمن الانساني المبذول وبالأخطار الجسيمة المحدقة بالمجتمع والدولة في سوريا، وشرح التوجهات القائمة لدى القوى التي شاركت في المؤتمر الوطني لإنقاذ سوريا نحو التلاحم في هيكل تنظيمي على قاعدة الوثائق التي تم التوافق عليها في المؤتمر واكد الوفد بشدة على ضرورة اطلاق سراح الدكتور عبد العزيز الخير والاستاذ اياس عياش والاستاذ ماهر الطحان ، ورفضه للإنكار الذي يصر عليه النظام. كما طرح أوضاع المعتقلين السياسيين وقضايا المداهمات والتعدي على الأفراد والممتلكات ومن الأمثلة على ذلك اختطاف السيد محمد معتوق من المشفى الذي يعالج فيه بعد إصابته كإطفائي واستمرار اعتقال رامي الهناوي زيدون الزعبي واقتحام وتخريب مكتب عضو المكتب التنفيذي للهيئة الأستاذ عبد المجيد منجونة.

من جهته شدد السيد الابراهيمي على ادراك خطورة الازمة في سوريا واثرها على المنطقة وضرورة تهيئة الوضع الداخلي في سوريا للمشاركة في ايجاد حل سياسي يرى انه الأمثل مع وجوب التغلب على انقسامات المعارضة وتوحيدها والابتعاد عن الوحدة الشكلية لصالح وحدة فعلية، وان التوافق الروسي الأمريكي عامل محوري في التوصل الى الحل السياسي ولذلك من الضروري توصل هذان الطرفان الى اتفاق كامل، وقد وضع السيد الابراهيمي الوفد ضمن الصورة العامة لما تم انجازه على هذا الصعيد ، وحذر من أي شكل لحسم عسكري لن يجد المنتصر فيه دولة سورية قائمة ، وعبر عن مخاوفة من اليوم التالي على الصعيد الداخلي مشدداً على ضرورة بقاء الدولة وعدم تكرار السيناريو العراقي واوضح ان لديه لقاءات قادمة في سوريا وانه سيضع الوفد في الصورة العامة لهذه اللقاءات بعد انتهاء الزيارة وانه سيواصل طرح قضية الزملاء المعتقلين دائماً.

 

المصدر: هيئة التنسيق الوطنية في الداخل

التصنيفات : الأخبـــــار

الكاتب:syr2015

صوت المعارضة السورية الصادق

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: