هيثم منّاع: على الحكماء أخذ دورهم في حوران السهل والجبل…. زيارة العراق مثمرة ونحضر لمؤتمر جنيف بقوة

هيئة التنسيق الوطنية – خاص

نبراس دلول – دبي20121221_220849_51st St

وجه الدكتور هيثم منّاع رئيس هيئة التنسيق الوطنية في المهجر نداءاً لأبناء محافظتي درعا والسويداء دعا فيه لدور أكبر وأوسع لحكماء المحافظتين كي لا يترك الوضع للآصوات والسلوكيات الطائشة. وقد قال منّاع في حديث خاص لموقع هيئة التنسيق الوطنية بأن : (( منذ 300 سنة من تاريخ سوريا الحديث فإن أقوى علاقة جوار وتضامن بين محافظتين سوريتين كانت ولازالت بين محافظتي درعا والسويداء, لأجل ذلك أطالب الحكماء في الطرفين أن يمسكوا هم بزمام الوضع وعدم تركه للأصوات والسلوكيات الطائشة التي لا يمكن أن تخدم مشروع التغيير الوطني الديمقراطي المدني, ونذكرهم دائماً بأن دم السوري على السوري حرام أياً كان هذا السوري وتوجهه ولا يمكن أن يخدم القتل قضيتنا الوطنية الديمقراطية كما لا يصح أن يطلق عليه إلا اسم الجريمة)).

كلام المنّاع جاء في حديث خاص لموقع هيئة التنسيق الوطنية بعيد وصوله الى دبي قادماً من العاصمة العراقية بغداد التي بقي فيها يومين مترأساً وفداً لهيئة التنسيق الوطنية حيث إجتمع هناك بالمسؤولين العراقيين وعلى رأسهم رئيس الوزراء نوري المالكي ووزير الخارجية هوشيار زيباري. وقد قال منّاع تعليقاً على سؤال حول أجواء زيارته للعراق: (( لقد حرصنا على اللقاء بكافة أطراف العملية السياسية في العراق وكتلها البرلمانية ومن لم نلتقي به فكان السبب مرده للسفر أو ظروف العمل لديه )). كما أشار منّاع الى أن هيئة التنسيق الوطنية هي أخر تنظيم سياسي سوري معارض يزور العراق.

وحول نتائج الزيارة قال منّاع : (( طالبنا الجانب العراقي بأخذ خطوات عملية لمساعدة الشعب السوري في قضايا الإغاثة والنزوح والمساعدات الإنسانية, حيث طالبناهم بضرورة تلك الخطوات على أن تكون بالتنسيق مع منظمات المجتمع المدني السوري)).  وأضاف رئيس هيئة التنسيق الوطنية في المهجر والحقوقي البارز  كلامه متحدثاً عن ما لمسه من استجابة عراقية لمطالب وفد الهيئة بأن: ((  نحن سعداء لسماع الحكومة العراقية تعلن عن إعادة إرسال مساعدات إنسانية للشعب السوري, كما أبلغتنا بغداد بأنه سيكون هناك تسهيلات للاجئين السوريين ولعمليات الإغاثة الطبية  وأنها ستتعاون مع المعارضة السورية لحل أي مشكلة إنسانية في المناطق السورية القريبة من الحدود العراقية )).

وفي سؤال حول الاوضاع في سوريا ووجهة نظر بغداد لها, قال : (( إن الحكومة العراقية تعتقد بصواب وضرورة الحل السياسي الذي تطرحه هيئة التنسيق الوطنية وأنه من الضروري وجود تواصل  أكبر بسبب العلاقة التاريخية والشعبية  بين البلدين التي تستوجب بدورها أن تكون علاقة قوية ومتينة)) كما أمل منّاع أن يلعب العراق دوراً في عملية اعادة البناء والتنمية في سوريا.

هذا ويذكر أنه من ضمن جدول اعمال الزيارة التي أنتهت قبل يومين هو لقاء الرئيس العراقي جلال طالباني إلا ان اللقاء ألغي بسبب الوضع الصحي للرئيس الطالباني, وهنا أبلغنا منّاع (( للآسف لم نجري لقاءً سياسياً مع الرئيس الطالباني إلا أننا إالتقينا بمستشاريه الأربعة كماأننا قمنا بزيارة الرئيس الطالباني في المستشفى للإطمئنان على صحته التي نأمل أن يستعيدها بأسرع وقت و ان يعود لعمله لحاجة العملية السياسية في العراق لشخصية كالرئيس الطالباني )).

هذا وقد إختتمنا اللقاء بالدكتور هيثم منّاع بسؤاله عن قادم هيئة التنسيق الوطنية, فأجاب:(( نعمل على البناء الجاد لمؤتمر سياسي حول سوريا والأوضاع فيها ومستقبلها  سيجري نهاية شهر كانون الثاني المقبل في جنيف. لذلك نحن نجري الإتصالات المكثفة لضمان نجاح هذه الخطوة , كما نتواصل بشكل مكثف مع اليسار الأوربي الذي يشارك بقوة في هذا المؤتمر)).

التصنيفات : الأخبـــــار

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: