عبد العزيز الخير .. قضية وطن

ماجد حبو

“ماجد حبو”

مع اليوم الذي يدخل فيه المناضل الوطني والقائد الشيوعي عبد العزيز الخير في محبسه شهره الثالث تندفع إلى الواجهة من جديد مصير الوطن السوري على يد النظام الاستبدادي الديكتاتوري والمآل الذي وصل إليه ؟؟

أدعى النظام ومنذ اللحظه الأولى للثورة السورية ” بالعصابات المسلحه ” , ودفع بخياره الدموي مجاميع من الشعب السوري إلى حمل السلاح دفاعاً عن النفس , وصولاً إلى عسكره الثورة ودخول أطراف خارجية ” جهاديين ” إلى قلب الحراك الثوري خالطاً الأوراق عله بذلك ” يقايض بالأمان للشعب السوري عن ثورته التي تطالب بالحرية والعدالة والكرامة .

لم يكن الخيار العسكري مطلب الشعب السوري , ومازالت النسبة الغالبة تنظر إلى الوطن النزيف بعيون دامعة وهو يتمزق تحت جنازير دبابات النظام وطائراته التي تحمل الموت والدمار لكل الوطن , وشركائه المحليين على الأرض – حاملي السواطير – الذين ينشرون الموت والطائفية بدعوى ” الحرب المقدسة – حرب التحرير الشعبية ” .

عبد العزيز الخير يمثل بموقفه الوطني الديمقراطي الواضح السطوع روح وتطلع الشعب السوري بمجاميعه :

لنناضل من أجل إسقاط النظام بكل مرتكزاته ورموزه .

هذا هو عنوان الشعار لديه , وفي الطريق لتحقيق ذلك تمسك – برفض العنف – ” الخيار المسلح ” الذي فرضه النظام وحذر من الأنجرار إليه , محذراً بذات الوقت من ” الطائفيه البغيضة – الحجه الأزليه للنظام ” , ومنبهاً ” للتدخل الخارجي ” الذي يحمل كل الخطر القادم من خارج الوطن تحت أيه مسميات كانت .

إن المشروع الوطني الديمقراطي والذي شكل عبد العزيز الخير ورفاقه والغالبية من الشعب السوري روحه وبوصلته , وهو الذي خبر الملاحقه والتخفي ثم عرف دمويه الجلاد وبروده الزنازين لم يدع للحقد والانتقام لمكان في روحه , بل طالب بالحرية والعدالة والكرامة لجلاديه قبل مناصريه , طالب بسورية القوية مقابل سورية الخنوعه المهزومة .

هذا الخيار الوطني الذي يتعرض اليوم كما البارحه للرد الدموي من السلطه , ومع تقدم الصفوف لعناصر الثورة المضادة تحت شعارات مزيفه وخادعه … كل البنادق الموجهه تجاه النظام هي بنادق ثورية !!!!!! جعله في مكمن الخطر , الخطر على الوطن السوري قبل المواطن .

عبد العزيز الخير لايمثل نفسه , كما كل رفاقه وشركاءه في المسار الوطني الديمقراطي , بل هو مصير الوطن السوري الذي لن يكتب له الخلاص الإ بإسقاط النظام الدموي القاتل وشركائه من الثورة المضادة نحو وطن حر وعادل وكريم .

أيها الصديق والرفيق عبد العزيز الخير لست وحدك في – الزنزانة , الوطن – !!!!

عن رفاقك ومحبيك وشركائك في المسار وعن الغالبيه الكبرى من الشعب والوطن السوري أحييك .

التصنيفات : الأخبـــــار

One Comment في “عبد العزيز الخير .. قضية وطن”

  1. 2012/12/22 في 19:46 #

    اتفق معك في كل ما قلته الا مسألة ان البنادق الموجهة للنظام البنادق لم تكن يوما موجهة للنظام ولنبدأ من بابا عمرو هل النظام في بابا عمرو !!! في دوما !! في داريا !! في حلب ام في اسواق حلب وجامعها الاموي ما دخل المستشفيات وجنود الحواجز !! مادخل جرمانا والدروز مادخل مزة ٨٦ !! هذه ليست لا كلها ولا بعضها ثورية الثورة بناء ونماء وهذه ثورة قتل وتدمير وتهجير و أخيرا طائفية . النظام وزمرته لا يتواجدون في المخيم و ( تحرير ) المخيم يقصد به التدمير . منذ ان أصبح في سورية٤٠٠ فصيل أسلامي لا رأس ولا قيادة يدمرون أركان الجيش ويسرقون القمح والحبوب والآثار لم يعد في سوريا ثورة بل زلزال ومؤامرة !!!! 

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: