قراءة عامة ومعمقة في زيارة وفد هيئة التنسيق الوطنية إلى روسيا

ماجد حبو

“Syrian-NCB”

قراءة عامة ومعمقة في زيارة وفد هيئة التنسيق الوطنية إلى روسيا بتاريخ 28-11-2012

“ماجد حبو”

قامت قيادة هيئة التنسيق بزيارة العاصمة الروسية موسكو بدعوة من القيادة الروسية وشمل الوفد كل من : الأستاذ حسن عبد العظيم – المنسق العام للهيئة , الدكتور هيثم مناع – رئيس فرع المهجر , الدكتور عارف دليله , الأستاذ رجاء الناصر – أمين سر الهيئة , الأستاذ صالح مسلم – رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي ,الأخ رياض درار , وأنضم للوفد الأستاذ عادل إسماعيل – مسؤول الهيئة في روسيا .

وشملت الزيادة لقاءات مع كل من وزير الخارجية الروسية ونائبه , بالإضافة إلى الجالية السورية , ولقاء موسع مع الصحافة الروسية والعالمية والعربية المتواجدة في روسيا .

استغرقت مدة الزيارة يومان من اللقاءات المكثفه .

بدأت اللقاءات بلقاء مطول مع نائب وزير الخارجية الروسية ميخائيل بوغدانوف وأستغرق اللقاء لأكثر من ثلاث ساعات ونصف أعقبه غداء عمل .

أعقب ذلك اللقاء مع وزير الخارجية سيرغي لافروف وأستغرق اللقاء لمدة ساعة ونصف .

كلمة السر في اللقاء مع القيادة الروسية كانت هي : الحل السياسي للأزمة السورية .

أكدت قيادة الهيئة وجهة نظرها للحل من خلال استبعاد الحل العسكري الأمني الذي يقوده النظام والمواجهة العسكرية مع المعارضة المسلحة, وأكدت على أولوية وقف العنف من كل الأطراف , وعلى رفضها للتدخل العسكري الخارجي في الوضع السوري , مشدده في الوقت ذاته على أهميه إن يكون هناك توافق دولي ” أمريكي روسي – لحل مبتكر – يلبي الحقوق الوطنية والديمقراطية التي خرج من أجلها الشعب السوري مطالباً بالحرية والعدالة والكرامة , ويضمن مشاركة كل الأطراف الإقليمية الفاعلة في الأزمة السورية بنوع من التوازن مشدده على أهمية تفعيل المبادرة الرباعية بإشراك أطراف دولية .

وشددت قيادة الهيئة على اعتبار التوافق الأمريكي الروسي على أرضية التوافق الذي تم في مبادرة جنيف وتطويرها من خلال إدخال عناصر جديدة تتوافق والمستجدات المتلاحقة – جنيف 2 – مع التأكيد على عدم التدخل العسكري – قوات سلام دولية – أو أيه مقررات دولية تحت البند السابع .

كما تم تقييم إيجابي عالي للمبادرة العربية – الدولية للأخضر الإبراهيمي ودعمها كمخرج أمن للدولة والوطن السوري واعتبارها مخرج مشرف يحمي الوطن والمواطن من الخيار العسكري الذي تدفع به بعض الأطراف الإقليمية والمحلية والدولية.

مؤكدة في ذات السياق وبالتوازي مع – التوافق الدولي – الملزم , الدعوة إلى استكمال ماتم التوافق عليه قوى المعارضة السورية في مؤتمرها الأول في القاهرة – وثيقة العهد الوطني ووثيقة المرحلة الانتقالية – وتغطية ما تم التحفظ عليه من خلال الدعوة إلى مؤتمر للمعارضة – القاهرة 2 – ينجز ما تم ويستكمل توحيد الرؤى للمرحلة الانتقالية وفق مشروع وطني ديمقراطي يشمل الجميع ويرفض سيادة اللون والتوجه السياسي الواحد بعينه .

ويمكن القول بأن التوافق الذي ساد وجهات النظر كانت أكثر من متطابقة, وخصوصاً ما يختص بالحل السياسي والموقف من المبادرة الأممية – العربية للأخضر الإبراهيمي. 

وتمحور الموقف الروسي حول مسألة التأكيد على عدم جواز التدخل في الشأن الداخلي السوري وعلى حق الشعب السوري في خياراته السياسية المستقبلية , مؤكدين بأن الموقف الروسي ينبع من الموقف المبدئي : بعدم الجواز بالتدخل بالشؤون الداخلية للدول , وعلى حق الشعوب بتقرير مصيرها بنفسها , مع التأكيد على الجانب الإنساني المريع الذي يتعرض له الشعب السوري في محنته اليومية مع استمرار الحلول العسكرية الأمنية .

إنه وفي ظل حالة ” التدويل ” والتدخل الإقليمي – الغير مباشر في الملف السوري يمكن القول بأن التفاهم الأمريكي – الروسي يمكن أن يشكل رافعة دولية , بالتوازي مع التوافق المأمول لقوى المعارضة السورية على أرضية تفاهماتها السابقة يشكل مدخلاً مناسباً للحل السوري والذي يحقق الحلم السوري بالتخلص من النظام الديكتاتوري العسكري الأمني وتفتح المجال لانتقال ديمقراطي لكل الشعب السوري وينهي الاستبداد الذي يمثله ذلك النظام , ويقطع الطريق على الثورة المضادة المتربصة بالشر لكل السوريين من قوى متطرفة ظلامية ,

إن المشروع الوطني الديمقراطي والذي تعتبر هيئة التنسيق الوطني إحدى ركائزه المهمة للوطن السوري في حاله من الخطر الحقيقي الذي شكله النظام السوري طوال حكمه , واليوم تعتبر القوى – الجهادية , السلفية – بلبوس ” الثوريين ” الوجه الأخر له .

التصنيفات : الأخبـــــار

2 تعليقان في “قراءة عامة ومعمقة في زيارة وفد هيئة التنسيق الوطنية إلى روسيا”

  1. 2012/12/19 في 16:00 #

    اسمحوا لي ان اقول لكم وبصراحة وأنا من اشد متابعيكم احتراما لكم ولوطنيتكم الصادقة أني لا ارى جديدا قابلا للتطبيق في زيارتكم لموسكو وعلى الرغم من اننا جميعا عاجزون عن ايجاد البديل الا ان زيارتكم لموسكو لم تخرج بمفيد للسورين علة الارض وارجو ان يكون صدركم واسعا للنقد القائم على احترامنا لكم !

    • 2012/12/21 في 12:05 #

      الأخت ريم: انجازات الديبلوماسيية في السياسة وخصوصا في أزمتنا السورية لا يمكن أن ترى ابدا بعد يوم أو اسبوع ، نحن نناضل منذ أكثر من عام من اجل اقناع من يدعم النظام على تغيير وجهة نظره ، هناك تبدل ملحوظ طرأ سواء على الموقف الروسي والايراني وهذا بحد ذاته انجازا هاما .. المسألة تحتاج لنفس طويل وصبر وروية قدر الامكان . شكرا لمرورك.

اترك تعليقا بدون أية روابط

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: